المحرر موضوع: الشاعِرات .......  (زيارة 2427 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشاعِرات .......
« في: 18:49 03/07/2014 »


الشَاعِرات

الجزء الاول     
                               
 
بقلم : شذى توما مرقوس                         
الأحد 23 / 3 / 2014  ــ  الأحد 15 / 6 / 2014

كلامٌ عِن الشِعْر :                                                                              
كُلُّ نَصٍّ هو مُحاولَة ، والمُحاولَة لَها النَجاح أَوْ الفَشَل ، فهي في النِهايَةِ مُحاولَة ، هكذا لَيْسَتْ كُلّ النُصوص الَّتِي يَكْتُبُها شَاعِرٌ ما على الوتِيرَة ذاتِها مِنْ الجَوْدَة والمُسْتَوى ، فهي تَأْتي مُتَباينَة في كُلِّ مَرَّة ولَها خُصُوصيَتَها ووِشَاحها ،  ولَيْسَ حَتْميَّاً أَنْ تَكونَ نِتاجاتُ الشَاعِر كُلَّها بِالمُسْتَوى ذاتِهِ ، إِذْ تَتَباينُ مِنْ عالٍ إِلى أُخْرَى أَقَلُّ زَخْماً وثَالِثَة غَيْرُ مُوفَّقَة ........ إلخ ، بِغَضِّ النَظَرِ عَنْ حالَة التَعْرِيفِ بِهِ في الأَوْساطِ الأَدبيَّة كشَاعِرٍ مَعْروف أَوْ مَغْمور .                                   
الشِعْرُ بَوْحٌ وجْدانِيٌّ تَسِيرُ بِهِ المَوْهِبةُ شَوْطاً أَوْ أَشْواطاً ، فلاشَيْءَ ثَابِتٌ أَوْ مُؤْكّد يَجْزِمُ بِمُلازَمتِهِ الذات الشَاعِرَة عُمْراً بِأَكْملِهِ أَوْ فَتْرَة ما ، فهُناكَ مَنْ نَضَبَ بِهِ العَطاءُ في نَصٍّ أَدبِيٍّ واحِد أَوْ نَصينِ أَوْ ..... إلخ ، وهُناكَ مَنْ انْتَهى عَطائهُ بِانْتِهاءِ حيَاتِهِ ، فيما بَرَزَتْ مَوْهِبةُ أَحَدٍ ما مُتَأَخِّرَة هُناكَ مَنْ بَرَزَتْ لَدَيهِ مُبكِّرَة ، وبَعْضاً لازَمَتْهُ زَمَناً ثُمَّ انْفَضَتْ عَنْهُ دُوْنَ عَوْدَة وأَحْوالٌ أُخْرَى مُتَنوِّعة ، فلاشَيْءَ في المَواهِبِ ثَابِتٌ وقَاطِع أَوْ مُؤْكَّد كحالِ كُلِّ الأُمُورِ الحيَاتيَّة الأُخْرَى .               
لايُولَدُ المِرْءُ كاتِباً نَاضِجاً ، فالبِدايات دائماً بَسِيطَة ، قلِقَة ، غَيْرُ مُسْتَقِّرَة تَحْتَاجُ لِلتَقْويم ....... وبِمرورِ الزَمَن تُصْقَلُ المَوْهبَة قِراءَةً ومُتَابَعةً ومُطالَعةً ، وتَتَراكمُ الخِبْرَة بِكُلِّ الطُرُقِ المُخْتَلِفَة المَطْلُوبَة حتَّى يَصِلُ الكاتِبُ إِلى الوَضْعِ المُؤْهِّل المُسْتَقِّر فيُنْتِجُ نُصُوصاً تُميِّزَهُ وتُعْطيهِ طابِعهُ الخَاصّ ، لكِنَّ ذلِكَ الوَضْع المُسْتَقِّر سيَبْقَى ما دام يَخْطو خُطُواتِهِ في أَطْوارِ التَحْسِينِ والتَفْعيل وتَخْزينِ الخِبْرَة والزَخْم الحيَاتيّ ، ويَبْقَى يَنْهلُ مِنْ ذَلِك النَبْع الَّذِي لايَنْضَب  " الحيَاة  " .         

النَّصُّ وما عَلَيْه  :                                                                             
لايَخْتَلِفُ إِثْنان على أَنَّ قِيمةَ النَّصِّ تُسْتَخْلَصُ مِنْ مُحْتَواه ( الفِكْرَة قَيْد الطَرْح ، المَوْضُوع المُثَار ) علاوةً على الأُسْلوب واللُغة ..... إلخ مِنْ الأَرْكان المَطْلُوبَة ، وأَنا أَرَى بِأَنَّ عنْوانَ النَّصّ أَيْضاً لَهُ دَوْرٌ مُماثِل في الإِضَافَةِ على قِيمَةِ النَّصِّ ورُقْيهِ ، فالعنْوان هو المَفْتَاح ، هو مَدْخَلٌ إِلى النَّصِّ ، هو مُخْتَصرُ الفِكْرَة ولُبُّ المَوْضوع الَّذِي يَدورُ في فَلكِهِ النَّصّ ، وكُلَّما كانَ العنْوان مُخْتَصَراً مُكثَّفاً صادِقاً مُعبِّراَ كُلَّما أَجَادَ الكاتِب في تَقْدِيم نَصِّهِ بِأَحْسَنِ حُلَّة ، فالعنَاوين الَّتِي تَأْتي في صِيغَةِ جُمْلَةٍ طَويلَة مُكوَّنَة مِنْ مَقْطَعٍ أَوْ مَقْطعينِ أَوْ ثَلاثَة  لاتَصْلُحُ لِعنْوان مَقالَة فكيْفَ لَها أَنْ تَخْدُمَ نَصَّاً شِعْرِيَّاً ، قَدْ تَصْلُحُ لِتَكونَ عنْواناً لِخَبَرٍ ما ( اجْتِماعيّ ، سِياسيّ ، شَخْصيّ ........ إلخ ) أَوْ لِنَشَاطٍ  ما  أَوْ غَيْر ذلِك .             
مِثَال :                                                                                            
 نُطالِعُ نَصَّاً ما بِعنْوان :                                                                       
( ما أَرْوعَ أَنْ يَعودَ ما كان ، لكِنَّهُ حُلُمٌ بَعِيدُ المنَال )                                     

فإِنْ كانَ بِأَحدِ الصِيغِ التَالِيَة :                                                               
حُلُمٌ لا يُنال                                                                                     
حُلُم                                                                                             
عَوْدَة لِما كان                                                                                 
هذا المَنَال                                                                                     
....... إِلخ .                                                                                   

فأَيُّ الصِيغَتينِ أَنْجَح ، هَلْ هي الجُمْلَة الطَوِيلَة الأُولى ، أَمْ الأَشْكال الأُخْرَى القَصِيرَة  ؟                                                                                     
ضَرُورَة الاخْتِصار مَعَ التَكْثِيف لَيْسَ في مُحْتَوى النَّصِّ نَفْسَه وإِنَّما في العنَاوينِ أَيْضاً مَطْلوب .                                                                                 
انْتِقاءِ العنَاوينِ بِعِنايَة فَنٌّ يُفْصِحُ عَنْ قُدْراتِ الشَاعِر في التَعامُلِ مَعَ اللُغَة ، كما إِنَّ فِكْرَة النَّصِّ والأَرْكانِ الأُخْرَى مُهِمَّة جِدَّاً فالعنْوان يُحبَّذُ أَنْ يَكُونَ مُخْتَصَراً ومُؤْثِّراً ومُكثَّفاً ومُعبِّراً .                                                                     
أَمَّا عَنْ مُحْتَوى النَّصّ وغايَتِهِ فأَنا أُرجِّحُ بِأَنَّ النُصُوص الَّتِي تَدومُ في الذَاكِرَة الجَمْعِيَّة لِلمُجْتَمعات لَيْسَتْ هي نُصُوص العِشْق والغَرام واللَوْعة والبُكاء على الحبِيب والفُراق ... إلخ ، إِنَّما هي النُصُوص الَّتِي تَمسُّ قَلْبَ المُجْتَمع وتَتَناولُ قَضايَاهُ الَّتِي تُؤْرِقهُ كالفَقْر ، فَلْسَفَةُ العيشِ والحيَاة ، الحُرُوب ، الأَيْتام ، المَرَض ، الأَلَم ، قَضايا النِساء ، الظُلْم ، الجَوْر ، المَحبَّة .... إلخ  مِنْ جِبالِ الهمُوم الإِنْسَانِيَّة .                                                                                       
حَصْر الذات الشَاعِرَة في همُومِ العِشْقِ والغَرامِ فَقَطْ لَنْ يَتْركُ لَها إِلا مَكاناً زَائِلا مِنْ الذاكِرَة الجَمْعِيَّة ، قَدْ تَأْخُذُ بِهِ لِفَتْرَةٍ ما ولكِنْ لَيْسَ لأَمدٍ طَوِيل .                   

إِشَارَة لابُدَّ مِنْها :                                                                             
القُرَّاء الكِرام ، القَارِئات العزِيزات :                                                       
 هذِهِ الوَرَقة الَّتِي قَدْ تَسْتَغْرِقُ مِنْ أَوْقَاتِكم/نَّ دقَائقَ مَعْدودات ، أَخَذَتْ مِنِّي قَبْل أَنْ أَبْدأَ بِكِتَابتِها في التَارِيخِ أَعْلاه وَقْتَاً طَويلاً وطَويلاً جِدَّاً مِنْ القِراءَةِ والتَهْيئَةِ والاسْتِقْصاءِ والبَحْثِ عَن الأَسْماءِ وجَمْعِها وتَرْتِيبِها والاطِّلاعِ على النِتاجاتِ وجَمْعِ المَعْلوماتِ ......... إلخ مِنْ مُتَعلِّقاتٍ حَتَّى تَمكَّنْتُ مِن البِدْءِ بِكِتَابتِها ، وكَلَّفَتْني مِنْ الجُهْدِ وَسِيعاً لِتَغْدو كما تَقْرأونَها الآن  ، فشُكْراً لِمُتَابعتِكُم / نَّ  .     
أَعْتَذِرُ لِلاسْماءِ الَّتِي غابَتْ عنِّي ولَمْ يُسْعِفني البَحْثُ إِلَيْها سبِيلاً فلَقَدْ فَعلْتُ كُلَّ مابِوِسْعي .                                                                                     

عّنْ هذِهِ الوَرَقَة :                                                                               
هذهِ الوَرَقَة مُخصَّصَة لِلشَاعِرات العِراقيات مِنْ الوَسَط المسِيحيّ .                   
يُمْكِنُ مُلاحظَة ضَآلة عَدَد الأَدِيبات المَعْنِي بِهِن المَوْضُوع في السَاحةِ الأَدبيَّة العِراقيَّة ، وقَدْ يَعودُ ذلِكَ لأَسْبابٍ عامَّةٍ اجْتِماعِيَّة تُواجِهُ النِساء ككُلّ في إِبْرازِ مَواهِبِهنَّ عامَّة ( ومِنْها الشِعْر  خاصَّة ) ، فالنِساء يُجابَهْنَ بِالرَفْضِ أَوْ التَحْجِيم حِيْناً ، أَوْ عَدَمِ الاعْتِرافِ بِقُدْراتِهِنَّ حِينْاً آخَر .                                           
هُناكَ أَسْبابٌ أُخْرَى تَنْبَثِقُ جُذورُها عَنْ تُرْبَةِ السَبَب الأَول العامّ ( المُجْتَمع ) وتَشْمُلُ الأَسْباب العائلِيَّة ، الشَخْصيَّة ، مُحِيط العَمَل ، الأَعْراف الاجْتِماعِيَّة ، اخْتِلاف الهوِيَّة الدِينيَّة ...... وإِلى آخَرِهِ مِنْ تَنَوُّعِ الأَسْباب .                           
فالمحاذِير العائلِيَّة والعراقِيل الَّتِي يَجِدُّ المُجْتَمع في رَصِّها على طرِيقِهنَّ ، تَلْحقُ بِها عوامِلَ أَخْرَى ، كُلّ هذِهِ مُجْتَمِعة تُقلِّلُ مِنْ الفُرصِ المُتَاحة لِصَقْلِ مَواهِبِهِنَّ وتَوْسِيع الآفاقِ حَوْلَهُنَّ ، إِذْ حَتَّى انْتِقاءُ المواضِيع لِلكِتابةِ تَخْضَعُ لِمِقَصِّ المُجْتَمع والعائِلَة واخْتِراق المحاذِيرِ خَطيئَةٌ وعَيْبٌ ، وكذلِك يُقلِّلُ مِنْ الثِقَةِ بِأَنْفُسِهِنَّ ويُقِيمُ الشَكَّ في خُطُواتِهِنَّ .                                                                         
أَمَّا مِنْ اسْتَطاعَتْ تَذلِيلَ كُلِّ هذِهِ المحاذِير والعراقِيل ، فَنَجِدها قَدْ سَطَعَتْ بِعطائها وفاضَتْ بَهاءً .                                                                                 
إِنَّ النَشْر في مَواقِع الانترنيت أَراهُ مِنْ الخَطَوات المُهِمَّة لِتَعْميقِ الثِقَةِ بِالنَفْسِ والتَواصُلِ مَعَ الآخَرِين مِنْ خِلال النُصوص المَنْشُورة وجَعْلِها في مُتَناولِ النُقَّاد لِتَقْييمِها بِمعاييرِ النَقْدِ ، بِالإِضافَةِ إِلى المُشَاركاتِ في المِهْرجاناتِ والأُمْسِياتِ والنَشاطاتِ الأَدبِيَّة ...... إِلخ .                                                               
كُلُّ هذهِ تَلْعبُ دَوْراً كبِيراً في بَلْورَةِ تَجْرُبةِ الشَاعِرَة وإِعْطائِها زَخْماً وتُغذِّيها بِالتَجارُبِ والخِبْرَةِ الَّتِي تُفْضِي إِلى النُضْجِ تَدْريجيَّاً ، ولايَجِبُ أَنْ نَنْسَى الخُطْوَة الأُولَى والدائمِيَّة وهي القِراءَة والمُطالَعة.                                                 
ولَسْتُ أَعْنِي بِالنَشْرِ هُنا النَشْر العشْوائيّ والمُكثَّف بَلْ النَشْر المُفِيد المُتَزِن والَّذِي بِمَوْجِبِه ِ يكونُ انْتِقاءُ النُصُوص لِلنَشْرِ بِحَذرٍ وفِطْنَة بَعْدَ تَمْحِيصِ النَصِّ بالاشْتِغالِ علَيْهِ مِنْ ناحِيةِ الرُوح والفِكْرَة واللُغَة والقَواعِدِ والإملاءِ .... إِلخ  قَدرَ الإِمْكان ، أَيْضاً يَكونُ مِنْ المُفيد الابْتِعاد عَنْ لُغَة الخِطاب الحماسيّ بِقَدْرِ الاقْتِرابِ مِنْ الذاتِ الشَاعِرَة ووجْدانِها بِعُمْق .                                                                   
 ( لِلمَزِيد الاطلاع على مَوْضوع : ملَكة الكِتابَة فيما يَتَحدَّثونَ عَنْها ) الرابط :     
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid =336331

إِنَّ المُجْتَمع لايَحْلو لَهُ أَنْ يَشْهَدَ أَوْ يَسْمعَ بِعذاباتِ الآخَرِين وصُعُوباتِهِم بِقَدْرِ مايَهُمَّه أَنْ يَرَى النَتائِجَ لِيُصَفِقَ لِمَنْ قَهَروا الصُعوبات والعراقِيل ويُهاجِمَ مَنْ خَسِروا أَمامهُ  .                                                                               
لَيْسَ مِنْ بَدِيلٍ أَمامَ الشَاعِرات غَيْرَ الإِصْرارِ على تَذْلِيلِ كُلِّ العقباتِ الَّتِي تَحُفُّ طَرِيقَهُنَّ وإِنْ بِمرارَةٍ لأَجْلِ الظَفَرِ بِمكانتِهِنَّ وتَحْقِيقِ ذواتِهنَّ فهذا بِالتَالي لا يُسَجَّلُ في حِسابِهِنَّ فَقَطْ ، بَلْ يُضافُ إِلى رَصيدِ النِساءِ قَاطِبَةً ويَفْتَحُ الطرِيق أَمامَ رفِيقاتِهِنَّ مِنْ الأَجْيالِ التَاليَة لِيَسِرْنَ على خُطُواتِهِنَّ ويَسْتَفِدْنَ مِمَّا تَحَقَّقَ لَهُنَّ مِنْ مُنْجزاتٍ .                                                                                       
هي بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة مُخْتَصرَة :                                                               
الهَدَفُ مِنْ هذِهِ الوَرَقة هو تَسْلِيطُ ضَوْءٍ مُضاف على عطاءِ هذه الأَسْماء مِنْ المُجْتَمعِ العِراقِيّ ، وحَضِّ المُقِلاتِ والمُقَتِّرات والمُبْتَدِئات في عالَمِ الكِتابَةِ ( إِنْ أَمْكن ) على الاسْتِمرارِ في العطاءِ وتَقْدِيمِهِنَّ لِلقَارِئاتِ والقُرَّاء ، والتِفاتة صغِيرَة أَيْضاً على المَواهِبِ الشَابَّة أَمَلاً لَها بِالمُواصلَةِ ، كذَلِك حاوَلْتُ قَدْرَ الإِمْكان الإِشَارَة لِلقُرى والبَلْدات المسيحية مُرافَقَةً مَعَ الأَسْماء المُقَدَّمة .                     
هذِهِ الوَرَقَة هي بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة لِلتَعْرِيفِ والتَقْدِيم والإِشَارَة .                           

( 1 )
عطاءٌ مُبْهِج


مِنْ الشَاعِرات اللَّواتي حقَّقنَ حُضُوراً ثَرَّاً مُبْهِجاً في المَشْهد الشِعْرِيّ بِمُواظبَتِهِنَّ على رَفْد القَارِئ/ة بِكتاباتِهِنَّ الَّتِي عَرَّفَتْ بِهِنَّ ورَسَمَتْ لِكُلِّ مِنْهنَّ بَصْمةً خاصَّة تُطالِعُنا الأَسْماء التَالِيَّة :                                                                     

1ــ دُنيا ميخائيل
ولِدَتْ في بَغْداد عام 1965، حاصِلَة على بكالوريوس أَدب أنْكليزيّ مِنْ جامِعةِ بَغْداد / كُليَّة الآداب ، وعلى ماجستير آداب شَرْقِيَّة مِنْ جامِعةِ " وين ستيت " الأَمْرِيكيَّة ، تُقِيمُ في الولايات المُتَحِّدة الأَمْرِيكيَّة .                                       
مِنْ دواوينها :  الحَرْب تَعْملُ بِجِدّ / عام 2001   ، على وشَكِ المُوسيقى / عام 1997 ، مزامِيرُ الغِياب / عام 1993 .                                               
مِنْ نُصُوصِها : الحَرْب تَعْملُ بِجِدّ ، هُناكَ مَنْ يَدُقُ البَاب ، يا لِحُزْني ، إِنَّها السنَةُ الجدِيدَة ولَيْسَ أَنْت ، عالَمٌ آخَر .                                                             
 
2 ــ فيفيان صليوا :
ولِدَتْ في بَغْداد عام 1976 ، في الخامِسَةِ عشَرَة مِنْ عُمْرِها اضْطَّرَتْ لِمُغادرَةِ العِراق إِلى السويد ، تُقيمُ في لَنْدن ، تَكْتُبُ الشِعْر بِاللُغَتينِ السويديَّة والعربيَّة .   
مِنْ دواوينِها : أَطْيان ، أَحْزَان وفُصُول .                                                 
مِنْ نُصُوصِها : سأَبكي كُلّ الفُصُولِ يا أُمِّي ، انْهيارُ الوَقْت ، الوَطَن ، إِلى عِراقٍ حُرّ .                                                                                             

3 ــ انهاء الياس سيفو
مِنْ موالِيد البَصْرَة ، حاصِلَة على بكالوريوس آداب قِسْم اللُغَة الأنْكليزِيَّة / جامِعة الموصل ، حاصلة على ماجستير آداب في اللغة الأنكليزية / ناشيونال يونيفرستي / ولاية كاليفورنيا / الولايات المتحدة الأمريكية -2012  عَمِلَتْ كمُدرِّسةٍ لِمادَةِ اللُغَةِ الأَنْكليزِيَّة في العراق ، عُضوَة في مُؤْسَّسَةِ فِكْر ، عُضوَة جِمعيَّة المُتَرْجمين الامريكيين ، عُضوَة اتِحادِ الأُدباءِ والكُتَّاب الكِلدان والسِرْيان في العِراق 2004-2008 ، ترجمت ونشرت العديد من القصائد عن الادب الانكليزي ،  شَارَكتْ في العدِيدِ مِنْ المِهْرجاناتِ المَحلِيَّة والأُمْسِيَّاتِ الثَقافِيَّة الَّتِي أُقِيمَتْ في قره قوش والَّتِي كانَتْ الانْطِلاقَة الحقِيقيَّة لِمسِيرَتِها الشِعْرِيَّة .-   تناول عدد من النقاد تجربتها الشعرية في دراساتهم ومنهم :
-   انثوية الكتابة .. شعرية القصيدة / الاداء النصي للشواعر العراقيات ، دراسة من اعداد الناقد بشير حاجم
-   وهج القصيدة .. يقظة الذاكرة / مقالات وانطباعات وقراءات نقدية في التجربة الشعرية لمجموعة من الشعراء بقلم الدكتور بهنام عطا الله
-   قراءة في قصائد "أكثر من لحظة شعرية" للشاعرة إنهاء الياس سيفو / التكثيف والمعاني الراسخة بقلم الشاعر شاكر سيفو
مِنْ نُصُوصِها : إِلى صدِيق ، تَرْنيمة لأَيْلول ، المَشْهد الأَخِير ، رَحِيل ، قَارورةُ العسل ، فُقَاعة مِنْ نَار .                                                                       
لَها مَجْموعة شِعْرِيَّة : رَبيعُ الأَمْكِنة / صَدَرَتْ عام 2008  .                         

4 ــ جوانا إحسان ابلحد
ولِدَتْ في مُحافَظَة نَيْنَوى ، حاصِلَة على بكالوريوس علُوم مايكروبايولوجي / جامِعة الموصِل ، وهي تَتَهيَّأُ لإِصْدارِ مَجْمُوعتها الشِعْرِيَّة .                           
مِنْ نُصُوصِها : ذاكِرَة تَوكَّأَتْ عُكازين ، خَسارَة تُثَمَّنُ بِقُنطارٍ مِنْ العصافِير ، قِراءَة نَقْدِيَّة مَوْضُوعِيَّة لِبَشَرَةِ وَطَن ، ياعَصيَّ الشِّعر .... تحَنَّنْ ، مُحاوَلَة تَرْطيب رَجُل مُتَصحِّر .                                                                                 
تَناوَلَ الأَدِيب شاكر سيفو نُصُوصَها قِراءَةً وتَحْلِيلاً :                                   
جاذِب طبقَات المَعْنَى وتَنَافُرِها قِراءَة في نُصُوص الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد بقلم شاكر سيفو / موقع البيان                                                       
التَشْكِيل الصُوريّ واللِسانِيّ المُخْتَلِف في نُصُوصِ الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد بقلم شاكر مجيد سيفو                                                                 

5 ــ نُهى لازار :
ولِدَتْ في كرمليس الواقِعة جنُوب شَرْق الموصل عام 1973 ، تَكْتُبُ الشِعْر بِاللُغَتينِ العرَبِيَّة والسرْيانِيَّة .                                                               
صَدَرَ لَها مَجْمُوعتينِ شِعْرِيتينِ :                                                           
تَوأمُ القَمَر / عام 2001 ( بِالعرَبِيَّة والسرْيانِيَّة ) .                                   
أَوْجاع على مِقْصلَةِ الحُبّ ( بِالعرَبِيَّة )  / عام 2007 .                               
مِنْ نُصُوصِها : نِصْفُ جثَّة ، سيدُ الأَلْحان .                                               
كتَبَ الأَدِيب شاكر سيفو عَنْ مَجْمُوعتِها الشِعْرِيَّة ( تَوأمُ القَمَر ) مَوْضُوع :       
فَضَاءُ التَكْثِيف والعلاقات الثُنائيَّة بَيْنَ الأَنا والآخَر في ( تَوأم القَمَر )               

6 ــ كنار الحكيم
شَاعِرَة مِنْ عنكاوا الواقِعة شمال غَرْب أَرْبيل العِراقيَّة ، تُقِيمُ في السويد .         
مِنْ نُصُوصها : سامِحْني ، لا تَسْتَفِزني ، هَمَسات ، لَيْلَة ، نَزْفُ الأَعْوام ، أَشْهَدُ مَوْتي ، آثار حُبٍّ مَجْنُون ، الشَرِيدة .                                                       
كتَبَ الأَدِيب شاكر سيفو عَنْ مَجْمُوعتِها ( نَزِيفُ الأَعْوام ) مَوْضُوع :               
جُرْأَةُ الكِتابَة وقَلَقُ الأَنا الأَزليّ في ( نَزِيف الأَعْوام ) .                                 
 
7 ــ ثائرة شمعون البازي
رابِط لِلتَعرُّفِ على عطائِها :                                                                 
 http://alnoor.se/author.asp?id=804
ولِدَتْ في بَغْداد ، وهي خرِيجة المَرْكز القَوْميّ لِلحاسِباتِ الالِكْترونِيَّة لِعامِ 1982 ، تُقِيمُ في السويد .                                                                 
شَاعِرَة وفَنَّانَة تَشْكِيليَّة ومُصمِّمة ، لَها العدِيد مِنْ المُشَاركاتِ في المَعارِضِ الفَنِيَّة والحِرَفِيَّة والمِهْرجاناتِ الشِعْرِيَّة .                                                         
حاصِلَة على شَهادَة تَخَصُّصِيَّة بِالفَنِّ التَشْكِيليّ والتَصْميم والأَعْمالِ الحِرفِيَّة مِنْ جامِعة لينشونبيك السويدِيَّة ، وعلى الماجستير بِتَخصُّص تَشْكِيل الفَنّ مِنْ جامِعةِ نورنشوبينك السويدِيَّة .                                                                       
 مِنْ نُصُوصِها : تَعال نَتَشَرْنق مَعاً ، الرِحْلَة إِلى ، اللَحظَات ، نَعم سيّدي ، يا أَنِيني ، رايَاتُ الخَوْف ، لا أَعْرِفُ اليَأْس ، كما الطِفْلُ تَهْرَب ، شَكْوى شَجَرَة ، رَجُلٌ مِنْ الضَوء .   

8 ــ هِبة هاني
مِنْ موالِيد بَغْداد 1979 ، حاصِلَة على بكالوريوس في الأَدبِ الفَرَنسِيّ مِنْ كُليَّةِ اللُغات / جامِعة بَغْداد ، تَعْمل صُحُفِيَّة في جرِيدَة الحيَاةِ الدُولِيَّة  ، تَسْكُنُ الولايات المُتَحِّدة الأَمْرِيكيَّة .                                                                           
مِنْ نُصُوصِها : أُنْثَى ، يَوْميَّات عِراقِيَّة ، لُبنى ، كِبْرِياء ، نُزْهة داخِل إِنْسَان ، عاشِقَةُ الوَهْم ، قَصِيدَة مُعلَّقَة ، خارِج الزَمان .                                           
 
9 ــ الفَنَّانَة جيرمين البازي
 مُقِيمَة في السويد .                                                                           
مِنْ نُصُوصِها : بَغْداد تَبْكي ، الحيَاةُ قِلادَة ، غُرْبَة لا مَفَرَّ مِنْها ، دُمُوع عِراقِيَّة .
 
 ( 2 )
مُقِّلات ، مُقَتِرات

 
بَعْضُ الشَاعِرات مُقِّلات في الكِتابَةِ أَوْ في النَشْرِ أَوْ كِليهِما :                     
                                                               
1 ــ نِضال خوشابا يوسف / العراق ـ تللسقُف ( وحالِيَّاً تَسْكنُ في بَرْطلة ) .
هي ابْنَة الطَيب الذِكْرِ خوشابا شاطي تومينا عُضو إِتِحادِ الأُدباء السِرْيان ، مِنْ مواليد تللسقُف الواقِعة شمال مُحافَظَةِ نَيْنَوى عام 1961 ، حاصِلَة على شَهادَة دبْلوم فنِّي / تَصْنيع المَعادِن ، عَمِلَتْ كإِعْلامِيَّة لِمُدَّة ما في جرِيدةِ بَهرا ، وأَول مُشَارَكة لَها في المِهْرجاناتِ كانَتْ بِمُناسبَةِ أَعْيادِ الميلاد في القوش حَيْثُ أَلقَتْ قَصِيدتَها عَنْ حادِثةِ كنيسةِ سيّدةِ النَجاةِ ، بَعْدَها تَوالتْ مُشَاركاتها في مِهْرجاناتٍ أُخْرَى مِنْ بَيْنِها مِهْرجانِ بِرْديصان الخَامِس بِقَصِيدَة بِالسِرْيانيَّة ، وأَيْضاً شَارَكتْ في أُمْسِيَّاتٍ شِعْرِيَّة مِنْ بَيْنِها أُمْسِيَة شِعْرِيَّة في تللسقُف وفيها شَارَكتْ بِنَصِّها ( كنْزُ الضَمِير ) .                                                                               
لِلأُسْتاذ عِصام شابا فلفل ، والشَاعِرَة سهام جبُّوري ، وكذلِك الأُسْتاذ يوسف زرا مِنْ القوش خُطْوَة أَوْ خُطُوات مَعَها في مَسِيرتِها الشِعْرِيَّة.                             
مِنْ نُصُوصِها : عِنْدما تُمْطِرُ عيونُ الرِجال ، بَيْت العِزِّ ، كنْزُ الضَمِير ، سِيناريو مقِيت ، أَمَلُ الرَجاء .                                                                           
بِالإِضافَةِ لِكِتَابَةِ الشِعْر فهي تُميلُ لِلأَعْمالِ الفَنيَّة كالرَسْمِ والتَطْرِيز وعَملِ الاكسسواراتِ والخِياطَةِ والحِياكة .                                                         

2 ــ ليندا يوخنا / استراليا ـ سدني 
مِنْ نُصُوصِها : نُجومٌ تَسْقطُ مِنْ السَماء ، ضَمائرٌ وأَفْعال ، حُبُّ دِجْلَة ، أَشْجار دُوْنَ جُذور ، احْمِلْ السَرْج وأَنِرْ دَرْبَ القَادِمين ، حمائم مكْسورَة الجِناح ، زُحامُ المَنْفَى ، رسائل في انْهارِ احْياءٍ وأَزِقْة ، صَرَخات في الشَوارِعِ الجرِيحة ، ما زِلْتِ حبيبتي ، هكذا كُنْت وهكذا تكُوني ، ابْحرْتُ في هواك حالِمة  .                 
ليندا يوخنا بِالإِضَافةِ إِلى حُسْنِ أُسْلوبِها وحِرْصِها على سلامَةِ الإِمْلاءِ في نُصُوصِها وهذا يُحْسَبُ لَها ، تَتَمتَّعُ نُصُوصها بِبَساطَةِ اللُغَة ، البَساطَة المُحبَّبَة الغنِيَّة بِالمِغْزَى بَعيداً عَن الغمُوض ، ما يَجْعلُ نُصُوصَها قَرِيبة مِنْ نَفْسِ المُتابِع/ة  ، وهذا يُمْكِنُ تَلمُّسَهُ في نَصيّها الجمِيلين : ضَمائرٌ وأَفْعال ، أَشْجارٌ بِلاجُذُور .   
إِنْ واظبَتْ في الاشْتِغالِ على النَصِّ بِتَوْظيفِ المَعْنَى والفِكْرَة بِشَكْلٍ أَعْمق وكذلِك الاسْتِمْرار والمُثابرَة في الكِتَابَةِ فالسَاحةُ الأَدبِيَّة ستَزْدادُ ثراءً بِعطائها .             

3 ــ وفاء  أديب قاشا  / فنلندا
لَدَيها كِتابات قَليلَة مَنْشُورَة .                                                                 
مِنْ نُصُوصِها : فيزة سَفَر ، الحقّ لِمَنْ الحقّ ... أَسْأَل ؟ ، كَمْ أَكْرهُكَ .... وكَمْ .   
وفاء الرقِيقَة المَشَاعِر وظَّفَتْ تِلك الرِقَّة في نُصُوصِها المَنْشُورَة بِشَكْلٍ جمِيل فإِنْ ثَابَرَتْ على المُواصلَة فالثِمار ُستَكونُ وفيرَة ، أَتَمنَّى لَها المزِيد مِنْ العطاء .     

4  ــ روزلين فتح الله عناية
مِنْ بَغْديدا ( قره قوش ) الواقِعة جنُوب شَرْق مدِينَة الموصل .                       
مِنْ نُصُوصِها : انْتِظار سنَة جدِيدَة ، غيْمة مِنْ غُبار ، أَبْجدِيَّة الحيَاة ، رَقْصَة القَدَر ، حُرِيَّة بِلا عِنْوان .                                                                     

في نَصِّها ( غيْمة مِنْ غُبار ) نَسْتَشِفُ اللُغَة الجمِيلَة والتَعْبير المُوفَّق عَن الفِكْرَة ، تَمنياتي لَها بِالاسْتِمْرار في العطاءِ مَع كُلِّ التَوْفيق .                                     

5 ــ دينا عِصام صبيح المتاوي
مِنْ نُصُوصِها : رَقْصَة مَصْلوبَة ، مُتَقاعِد ، انْبوبُ الحيَاة ، رِضاك ، عيْناها ، لِماذَا لُبنان ، نَظَرِية الوُجود ، قاسِيَة وتَسْحقني ، وَطَنٌ قَتَل والِدَهُ ، شُكراً سيَّدتي .

( 3 )
مُتَواصِلات


 1 ــ  سُعاد اسطيفان ( بِنْت السرْيان ) / السويد
ولِدَتْ عام 1943 في الموصل ( مَرْكز مُحافَظَة نَيْنَوى في شمالِ العِراق )  ، حاصِلَة على شَهادة دبلوم طُرُق تَدْرِيس مِنْ مَعْهد إِعْداد المُعلِّمات ، وعلى شَهادَة بكالوريوس إِدارَة عامَّة / كُليَّة الإِدارَة والاقْتِصاد / جامِعة المُوصل ، تَعِيشُ في السويد .                                                                                         
مِنْ نُصُوصِها : سئِمْتُ الصَمْت ، آه يا مُلهِمتي ، على أَنْقاضِ الذاكِرَة ، وتَرٌ تَاه ، الجُزُرِ اليَتيمة ، نَحيبٌ مِنْ ضلْعِ قَيْثار ، غيْمةٌ حُبْلَى ، زَيْتُ القَنادِيل ، تُخِيفُني تَمْتَمةُ الرِيح ، بَحْرُ النِسْيان ، سِهامُ التَمَزُّق ، وطَني لَيْسَ لَهُ بَدِيل ، أَعْذريني ، أَلَمُ الذِكريات ، هِبْني وَقْتَاً .                                                                   
المُتَتَبِع لِعطائها يُمْكِنهُ تَلمُّس المُثَابَرَة والاسْتِمرار في التَواصُلِ مَع القَارِئات والقُرَّاء ، وخُطُوات قَطَعَتْها صَقْلاً وتَهْذِيباً لِمَوْهِبتِها الشِعْرِيَّة وهي خُطُوات تَسْتَحِقُ الإِشَادَة بِها ، وهذا واضِح  في نُصُوصِها :                                     
 نَبْعُ عشْتَار ، على صَدْرِ الشَفق ، انْتَحبَ الشِعْر ، على مَتْرينِ مِنْ الخَام ، خاليَة باتَتْ وِسادَتي ، مَنْ أَتَى بِكَ دخِيلاً .                                                         
فإِنْ اسْتَمَرَّتْ في عطائها فسيَكونُ لَها حظَّاً ما أَثْمَرَهُ في عالَمِ الكِتَابَة .               

2 ــ الهام يوسف نعوم / العِراق
مِنْ نُصُوصِها : فتَى أَحْلامي ، حزِينَة عنِيدَة ، جوابٌ على سُؤال ، ايقاعات لِمَنْ يَخْفُقُ لَهُ القَلْب ، هِجْران ، يا بَغْدادُ صَبْراً ، بَرِيق بَغْداد ، لَمْ نَبْكي في الوِداع ، لِعيْنيْك قَصائدي ، لِماذَا أَصْبحَ العالَم بِلا حُبّ .                                           


3 ــ هِبة أدور داؤد البازي
ولِدَتْ عام 1986 ، مِنْ مُحافَظَةِ دهوك الواقِعة في شمالِ العِراق .                 
مِنْ نُصُوصِها : عفْواً سيِّدي الكرِيم ، لَمْ أَكُنْ أَعْلَم إِنَّ الفُراق سيَكونُ هكذا ، برودَة الحُبّ ، صَرْخَة عِراق ، رَحَلْتَ ولَمْ تودعني ، سأَلْتَقي بِكَ غَداً .               

4 ــ بتول ابراهيم حيدوا / المانيا
مِنْ كرمليس ، ولِدَتْ عام 1948 في الممام ( قُرْب الشيخان ) في مُحافَظَةِ نَيْنَوى ، تَكْتُبُ نِتاجاتَها بِاللُغتينِ : العربِيَّة والسُورث .                                 
مِنْ نُصُوصِها : لَنْ أَنْسَاك ، أَسْمعُ صُرَاخ قَلْبي ، بَسْمةُ الحُبّ ودَمْعةُ الحُزْن ، شَمْسٌ لا تَغِيب ، بَغْداد العروسَة .                                                           
5 ــ جوليا ريس   
ولِدَتْ عام 1988 ، مِنْ ارادن الَّتِي تَقعُ شمال العِراق ( تَبْعُدُ ارادن عَنْ مُحافَظَةِ الموصل حوالِي 150 كيلومتر ، وعَنْ مَدِينة دهُوك بِأَكْثَر مِنْ 50 كيلومتر ، وهي تَابِعة إِداريَّاً لِقَضاءِ العمادِية ضِمْن مُحافَظَةِ دهُوك ) .                           
مِنْ نُصُوصِ جوليا  : قَلْبي يُنادِيك ، زَهْرَتِي ، البَحْر ، مَنْ أَنْتَ ، تَكلَّمْتُ مَعَ البَحْر ، ستَرْحلُ عني حبِيبي بَعْدَ كُلّ تِلكَ الأَشْواق ، أَسْكُبُ حُزْنَ كلِماتي ، أَخافُكَ ، إِلى مَتَى ، أَرْضُ اللِقَاء ، حِوار مَعَ كلِماتي ، أَفْتَقِدُكَ ، أَخْتَنِقُ والصَمْتُ يَقْتُلني ، صَمْتي .                                                                                         
تَمَكَّنَتْ مِنْ إِبْرازِ أُسْلُوبها ولُغتها وتَعابِيرها بِشَكْلٍ  خاصٍّ في نَصِّيها : ( الظَلامُ وحُزْني ، تَكلَّمْتُ مَعَ البَحْر ) .                                                               
أَتَمنَّى لَها كُلَّ التَوْفيق .                                                                       

  6 ــ نورا صباح الساتي
ولِدَتْ عام 1988 في الموصل .                                                         
لَها أَكْثَر مِنْ عِشْرِين نَصّ مَنْشُور ، مِنْها :                                               
 يالَيْتَني لَمْ أَعْرِفك !! ، قَرَّرْتُ الرَحِيل ، وجُوه ، قَبْلَ أَنْ يَهْطُلَ المَطَر ، تَائهة على الطَرِيق ، حُبُّكَ سَاعدَني ، الحُبُّ يَرْفُضُ كُلَّ الايضاحات ، تَصَوَّرْتُ حُبّكَ ، دَعْنا نَمْضي ، كانَ يَسْحرني وَجْههُ .                                                             

 ( 4 )
أَتَمنَّى لَهُنَّ الاسْتِمْرار


مِنْ الأَسْماء الَّتِي عَثَرْتُ لَها على نَصٍّ واحِدٍ أَوْ نَصّين خِلال بَحْثِي : ـ
1 ــ مُنى يوسف صليوا / العراق
 مِنْ نُصُوصِها :  أَشوريَّة هارِبَة مِنْ جحِيمِ الغُرْبَة .
2 ــ سما ـ برطلة
مِنْ نُصُوصِها : حبيبي ماذَا حَلَّ بِقَلمي .
3 ــ فيفيان الخوري
مِنْ نُصُوصِها : حدِيثٌ مَعَ النَفْس ، غُرْفَةُ ذِكْرياتي .
4 ــ بشرى وردة
: لَقَدْ أَحْببْتُكَ حقَّاً ، المَهْجر الغَرِيب . مِنْ نُصُوصِها
5 ــ فائزة ميخائيل برخو / العراق
مِنْ نُصُوصِها :   بَغْداد حبِيبَتي .
6 ــ نهرين صليوا / العراق ــ بغداد
مِنْ نُصُوصِها : ورْدَةُ اليَاسمين ، صدِيقي الوَفيّ
7 ــ زابيل يونان / العراق ــ سُميل
مِنْ نُصُوصِها : فُقْدان الأَمان
8 ــ ساجدة ككي / العراق
( مِنْ بَغْديدا ) .
مِنْ نُصُوصِها : بِلا عنْوان .
9 ــ جوليانا نيسان صنا / العراق
( مِنْ ارادن ) .
مِنْ نُصُوصِها : متَى أَلْقاك ، بَغْداد أَنْتِ الحُلُم .
10 ــ ميرنا عامر / العراق
( مِنْ ارادن ) .
مِنْ نُصُوصِها : يا ملاكي ، أَلَيْكَ أَنْتَمي . 
11 ــ مارلين كورش تمرس .
مِنْ نُصُوصِها : نَيْسان ، خَبرٌ سامٌ .

( 5 )
طاقاتٌ مُزْهِرَة


1 ــ ايناس صبيح كجو / العِراق ـ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : واحاتُ العُمْر ، فلْسَفة حُبّ . 
2 ــ هِبة خضر هدايا / العِراق ـ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : في حَضْرَةِ الملائِكة .
3 ــ عذراء صباح سكريا  / العِراق ـ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : الحُبُّ الدائم ، الأَناشِيد الغَرِيبة ، الحُلمُ المَفْقود ، ثَلاثُ مَقاطِع ، الحُلمُ الآتِي  .                                                                                   
4 ــ بيداء حكمت هدايا  / العِراق ــ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : ياعِراق ياورْداً تَحْتَ أَزِيز قَلْبي ، واكْتَملَتْ الحيَاة ، أَحْلام ما عادَتْ مُؤْجَّلَة ، فَضَاءات ، لا قَانونَ عِنْدِي ولا أَوْزان ياحَبِيبي ، وَرْدَة غَيْر الوَرْدات                                                                                   
نَشَرَتْ نُصُوصَها الشِعْرِيَّة في كُلٍّ مِنْ جَرِيدَة عِراقِيون وجَرِيدَة الزَمان .           
5 ــ ريتا متي شمعون / العِراق ــ بَرْطلَة
تَقَعُ بَرْطلَة شَرْق مَدِينة الموصل .                                                         
مِنْ نُصُوصِ ريتا متي : مَرْثية إِلى والِدي ، الحَسْنَاء ، قَرأْتُ في فنْجان .         
6 ــ بشائر بهنام عزيز / العِراق ـ بَرْطلة
مِنْ نُصُوصِها : لأَنِّي أَنا ابْنُك .
7 ــ مهى توما نديري / العِراق ـ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : غَداً نَلْتَقي ، أَنْتَظِرُ رُجُوعك .
8 ــ بشائر هيثم عزيز / العِراق ـ بَرْطلة
مِنْ نُصُوصِها : القِطار  ، عشْتَار .
9 ــ إنعام ابراهيم / العِراق ــ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : آشُورينا .
 10 ــ تانيا كريم حنا / العِراق ــ كرمليس
مِنْ نُصُوصِها : أُمّي جَوْهرَة .
11 ــ نقية زيا شعيوثا / العِراق ــ كرمليس
مِنْ نُصُوصِها : الأُمّ .
12 ــ حنان متي توما  / العِراق ــ بَرْطلة
مِنْ نُصُوصِها : إِنَّها المأَساةُ حقَّاً ، مَنْ تَكون . 
 13 ــ رندة عادل / العِراق ـ باقوفا
باقوفا تَقَعُ في مُحافَظَةِ نَيْنَوى شَمال العِراق .
14 ــ ملاك ادريس / العِراق ــ باقوفا
15 ــ فادية كمال داؤد / العِراق ــ كرمليس
16 ــ رنين كمال بتوني
مِنْ نُصُوصِها  : الحُب وأَشْياء أُخْرَى .
17 ــ أنغام ابراهيم خضر / العِراق ــ بَغْديدا
مِنْ نُصُوصِها : إِلى مَتى .
18 ــ ابتِسام الهومي / العِراق ــ  شيوز
شيوز تَقَعُ في شمالِ العِراق على السَفْح الجنُوبِيّ مِنْ سِلْسِلَة الجَبَلِ الأَبْيض ،    وتَبْعُدُ 7 كيلومتر عَنْ قَضاءِ سُميل .                                                       
مِنْ نُصُوصِ ابتسام  الهومي : إِلى مَنْ كانَ حبِيبي ، رَحلْتِ ، المَوْعد ، أَلا تَسْمعُني  سيِّدي ، قَرَّرْتُ الإِضْراب ، لَيْسَ لي غَيْرك ، لِماذَا أَتيْتُ لِهذِهِ الدُنْيا ، حُبِّي يَفوقُ الخيال ، بَغْداد ، كلِمَة ، عُذْراً .                                                 
19 ــ هايدي ياقو / العِراق ــ شيوز
مِنْ نُصُوصِها : حُبِّي الأَبدِيّ ، مَنْ أَنْت ، وَرْدتي ذَبُلَتْ ، سَوْف أَتَكلَّم ، دُمُوع الشُمُوع ، نِهايتَنا ، اسْتِقالَة قَلمِي .                                                         
20 ــ أَمل مرقس / العِراق ــ  شيوز
مِنْ نُصُوصِها : سيِّدي إِعْشَقْني أَكْثَر ، هَمسات ، دَعْني حبِيبي ، ما أَجْمل أَنْ أَعْشَقك دُوْنَ أَنْ أَراك ، إِلى رَجُلٍ أَهْواهُ بِلَهْفةِ اللِقاء ، خائِفَة ، كُلَّ عامٍ وأَنْتَ حبِيبي ، أَعْلنْتُ مَشاعِرِي لكَ وَحْدَك ، قِصَّتِي مَعك ، لا أَزالُ أَعْشَقك ، حُلم عُمُرِي ، تَحدِي ، كَمْ أَتَمنَّى أَنْ أَكْرَهك .                                                             
21 ــ أميليا ريس / العِراق
( مِنْ أَرادن ) .
مِنْ نُصُوصِها : عِنْدما يَأْتي المَساء ، كُنْتُ لأَكونَ مَعك ، مَنْ هو البَحْر بِالنِسْبَةِ إِلَيْك ، البُعْد ، أَحْتَاجُ إِلَيْك .                                                                   

ملاحظة:
الجزء الثاني منشور على شكل رد على هذا الموضوع


غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشَاعِرات... الجزء الثاني
« رد #1 في: 23:24 05/07/2014 »
الشَاعِرات
     
الجزء الثاني
بقلم : شذى توما مرقوس



وأَخِيراً إِشَارَة لِبَعْض الأَسْماء الأُخْرَى :                                               
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                                                   
1 ــ تغريد حنا .                                                                               
لَها مَجْمُوعة شِعْرِيَّة بِعنْوان ( دِيمقراطيَّة مَمْلَكة الغرْبان ) .                         
2 ــ جنان بولص .                                                                             
 شَاعِرَة مِنْ العِراق ـ عنكاوا .                                                               
مِنْ نُصُوصِها : غادَة وحَواء ، أَنْت ، العَوْدَة ، الهاتِف ، أَيَّتُها السَماء .             
3 ــ جليلة يونان .                                                                             
مِنْ نُصُوصِها : أَوْراقي البَيْضاء لَوَّثَها الجُبَناء والغُرَباء .                             
4 ــ أنيسة داؤد يونان  .                                                                   
مِنْ نُصُوصِها : عامٌ مَضَى وعامٌ جدِيد ، الأُم رمْز الحُبِّ والحيَاة .                 

خاتِمة :                                                                                          
شُكْراً لِكُلِّ المُتابِعين والمُتابِعات ، وأُكرِّرُ أَعْتِذارِي لِلأَسْماء الَّتِي غَابَتْ عنِّي ولَمْ يُسْعِفُنِي بَحْثي في المَصادِرِ المُخْتَلِفَة لِلعُثُورِ عَلَيْها ، وتَمنِّياتي لِجَميعِ الشَاعِرات بِالمَزِيدِ مِنْ العطاءِ
شُكْرٌ خاصّ لِمَوْقع تللسقُف كوم لِما أَبْداهُ مِنْ طِيبَة واسْتِعداد لِلتَعاون والاسْتِجابَة ، ومِنْ خِلالِهِ أَيْضاً الشُكْر لِمَرْكز كلكامِش لِلثَقَافَة / فَرْع تللسقُف .                   
شُكْرٌ خاصّ لِلأَخ باسم روفائيل مُراسِل مَوْقع تللسقُف .                                 
جَزِيل الشُكْر :                                                                                 
 لأَخي الشَاعِر الكرِيم آدم دانيال هومة .                                                   
الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد .                                                             
الشَاعِرَة نِضال خوشابا  .                                                                   
الأَخ سيبي خوراني / شَقْلاوة .                                                             
الشَماس أَبو فُرات الكرِيم .                                                                   
الأخ حكمت كاكوز .                                                                           
الأخ زياد بطرس مُؤسِّس مَوْقع مركايي كوم .                                           
الكاتب والأَخ العزِيز مُهند البشي .
                                                         
Sh.toma@hotmail.com

المَصادِر :                                                                                                                                                           
1 ــ إِطْلالَة على الشِعْرِ الأَشورِيّ المُعاصِر  / لِلكاتِب آدم دانيال هومة .           
2 ــ مَوْقع نَالافوريو .                                                                       
3 ــ مَوْقع عِنكاوا كوم .                                                                     
4 ــ مَوْقع زاخو .                                                                             
5 ــ الشِعْر النَسَويّ في عِنكاوا / الكاتِب : نوري بطرس .                             
6 ــ مَجَلَة عَشْتَار الأَلِكترونِيَّة .                                                             
7 ــ فَضَاءُ التَكْثِيف والعلاقات الثُنائيَّة بَيْنَ الأَنا والآخَر في ( تَوأم القَمَر ) / للأَدِيب شاكر سيفو .                                                                       
8 ــ جُرْأَةُ الكِتابَة وقَلَقُ الأَنا الأَزليّ في ( نَزِيف الأَعْوام ) / للأَدِيب شاكر سيفو . 
9 ـ مَوْقع تللسقُف .                                                                           
10 ــ  مَوْقع بَوابَة نِرْكال .                                                                 
ــ خبر: مَرْكز كلكامِش لِلثَقَافة / فَرع تللسقُف                                         
يُقِيمُ مِهْرجان مار أَفْرام الشِعْرِيّ والفَنِّي السَنويّ الأَول .                           
11ــ مَوْقع كرمليس يمي .                                                                 
12 ــ دُنيا ميخائيل .... قَصِيدَة بِحناجِر غَفِيرَة                                           
الكاتِب / حسين بن حمزة .                                                           
الرابِط :                                                                                 
https://www.al-akhbar.com/node/16083
13 ــ سِلْسِلَة مُبْدِعات عِراقيَّات مُعاصِرات / مَجلَة أَقْلام الثَقافِيَّة .                   
14 ــ مَجلَة أَنْهار الأَدبِيَّة .                                                                 
15 ــ شَفَق نيوز                                                                             
نُهى لازار : الشَاعِر يُولَدُ فَقِيراً ويَموتُ أَفْقَر والشُعراء السرْيانيون بِحاجة لِلدَعْم
16 ــ غَلبَة بَسِيطة لِصالِحِ حواء                                                           
بِقَلَمِ : د. جاسم حسين الخالدي                                                         
الرابِط :                                                                                     
http://www.ahraraliraq.com/print.php?id=2170
17 ــ حَرَكة تَجمُّع السرْيان                                                                 
رَابِطَة الطَلبَة والشَبِيبَة الكلدانِيَّة السرْيانِيَّة الآشُورِيَّة تُقِيمُ المُسابَقَة الشِعْرِيَّة الأُولَى لِلشُعراءِ الشَباب .                                                                     
الرابِط :                                                                                         
http://alsyriac.com/?p=1595
18 ــ مَوْقع كولان سوريويي                                                               
حِوار مَعَ الكاتِبَة الشَماسَة سُعاد اسطيفان البنا .                                         
مُنْتَدى بَرْطلي لِلثَقَافة والفُنُون السرْيانِيَّة يُقِيمُ مِهْرَجانَهُ الشِعْريّ الأَول لِلشَباب . 
19ــ  جاذِب طبقَات المَعْنَى وتَنَافُرِها قِراءَة في نُصُوص الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد / بقلم : شاكر سيفو / موقع البيان  .                                             
20 ــ التَشْكِيل الصُوريّ واللِسانِيّ المُخْتَلِف في نُصُوصِ الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد / بقلم : شاكر مجيد سيفو .                                                   
21 ــ مَوْقع بَرْطلي . نت .                                                           
22 ــ بيداء حكمت .... سُطُوعٌ شِعْرِيٌّ غَض / بقَلم : فارس سعدالدين السردار /
مَوْقع وورلد نيوز . كوم  .                                                           
23 ــ مَوْقع :                                                                             
http://vb.bagdady.com
24 ــ مَوْقع مركايي كوم .                                                           
25 ــ مَوْقع بيرسفي .                                                                 
26 ــ مَوْقع شيوز لِلجَمِيع . كوم .                                                   
27 ــ مَوْقع أَرادن وكُلّ صبنا .                                                       
28 ــ مَصادِر أُخْرَى عدِيدَة مُتَفرِّقَة .                     

غير متصل بولص اﻻشوري‬

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 309
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #2 في: 13:26 06/07/2014 »
شاعرتنا العزيزة هذا الارشيف عن الشاعرات من بنات شعبنا الاشوري(السرياني) قد اخذ موقعه في تاريخ الشاعرات العراقيات بجد ومحبة, ولكن هناك شاعرة معروفة اصدرت عدد من الدواوين باللغة العربية في بغداد وكانت صديقة للشاعرة المبدعة دنيا ميخائيل واسمها (عاطفة رومايا)وكفى علينا ان نقول شاعرة مسيحية او مسلمة اليس للشاعرة المسيحية تسمية قومية؟ كما هي الشاعرة العربية والكردية والتركمانية؟؟ مع محبتي لك.

غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 690
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #3 في: 23:41 06/07/2014 »
الأخ بولص والأخت شذى
الله ما ابدعك زميلي بولص على هذه المداخلة الجريئة والإشارة الصريحة، وما أبدعك زميلة الحرف والقلم شذى مرقص على اسلوبك السلس وفكرتك الرائعة وعرضك الجذاب بتدوينك لأسماء شاعراتنا وأعمالهن، وحبذا لو كنت قد أضفت أسماء من كتبن بلغة الأم  كالآشورية / السريانية ولغات أخرى. آملاً أن تكون تجربتك هذه خطوة أولى لتتبعها خطوات متوالية مشكلة بيبلوغرافيا المكون القومي لوجودنا في عرض شامل وكتاب مستقل إسوة بفسيفساء الشعب العراقي من الشاعرات كالعربيات والكرديات والتركمانيات وغيرهن. كما وإن نعتك لهن بالمسيحيات علينا أن ننعت القوميات الأخرى بالمسلمات رغم انتمائهن لقوميات متفاوتة. وأرجو أن لا تكون مداخلتي قد اثبطت من همتك، وسأكون من العاملين على اسناد ودعم وتنفيذ عملك الشامل والمتكامل كعمل جديد يضاف للمكتبة الأدبية إقليميا وعالمياً.
مع بالغ شكري وتقديري لجهودك
ميخائيل ممو / السويد

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1769
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #4 في: 04:31 07/07/2014 »
ألأخت شذى توما مرقس
تحية وتقدير
أحييك على هذا الجهد المتميز في التعريف عن شاعرات شعبنا بأسلوب ممتع ولغة رائعة . حبذا لو بالأمكان اختيار نموذج مقتضب من شعر كل منهن ونشره بشكل حلقات متسلسلة لتوسيع مساحة  المعرفة وزيادة الاطلاع  .
تحياتي
      د. صباح قيّا

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #5 في: 21:56 07/07/2014 »
خالص التقدير للأخ الكاتب بولص شليطا  الفاضل

أشكر لك مرورك وأشكرك تاليةً على إدراج أسم الشاعرة ( عاطفة رومايا ) فأنا لا علم لي عنها ولم أقرأ لها ، وسأكون ممتنة لك جداً إن أدرجت لنا عن مسيرتها الشعرية ما تراه مفيداً  : مثلاً الدواوين التي أصدرتها مع تاريخ الإصدار ، بعض من عناوين نصوصها الشعرية ، إحدى قصائدها ، .... وإلخ من معلومات أنت تراها مفيدة للقارئ/ة ،  بحثتُ البارحة  طويلاً  عما يتعلق بمسيرتها الشعرية ولكن دون جدوى ، فأرجو منك أن تفيدنا جميعاً بما لديك حول ذلك مع الشكر مُقدماً ، وهذهِ الورقة لم تنتهِ عند حدود الأسماء التي ذكرتُها فقط وإنَّما هي أمام القراء / القارئات للإضافة  ، لِتغدو  نتاجاً مُشتركاً بين الكاتبة والقراء / القارئات ، فشكراً للجميع .


أما عن الشق الثاني من ردك واحتوى تنويهاً بخصوص التسمية القومية فأقول بأن التسمية ومايدور من جدلٍ حولها لاتأخذ حيزاً من همومي ، ولهذا آثرْتُ أن أُقِّلَ الجميع على ظهر سفينة آمنة مسالمة تتسع للكل على اختلافهم لتمخر بهم عباب بحرٍ هائج مُتصارع الأمواج وتلك هي سفينة المسيح ( استناداً لإيمان الأغلبية وبعيداً عن رأيي الشخصي  بخصوص الأديان  ) .
أتركُ لكل قارئ/ة أختيار التسمية التي تناسب قناعاته ورأيه وفكره ، ولا أرغب الخوض فيها على الأقل في هذهِ الورقة  .
مع كل الود والتقدير

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #6 في: 21:18 08/07/2014 »
الأخ الكريم والكاتب القدير ميخائيل ممو
أشكرُ لك وقتك وجهدك الذي بذلتهُ في الاطلاع على الموضوع وكتابة الرد ، سرّني مرورك ، كما أعتَّزُ كثيراً برأيك في تقييم الأسلوب والعرض والفكرة  .
كان في نيتي أن تتبع هذهِ الورقة ورقتين تاليتين ، الواحدة عن الشاعرات العراقيات المسيحيات ممن يكتبن باللغة الأم ، والأخرى عن الشاعرات المسيحيات في لبنان ، سوريا ، فلسطين ....... إلخ ، والمسوَّدة للجزئين موجودة ، لكن جدل التسميات يُثبط العزيمة في خطو هذه الخطوة .
أشكر لك دعمك وإسنادك ، مكانتهُ في نفسي عالية .
خالص ودي وتقديري

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الشاعِرات .......
« رد #7 في: 21:20 08/07/2014 »
عميق تقديري للكاتب صباح قيا
شُكراً لمرورك ومتابعتك للموضوع .
كنتُ قد خططتُ لِنشر نص واحد لكل شاعرة ، لكن عدلتُ عن ذلك كون المقالة ستتحول حينها إلى كِتاب ، وهذا سببٌ أول ، أيضاً الحذر في انتقاء النصوص كان سبباً آخر ، وثالثاً فكرتُ إن خدمة الانترنيت موجودة ولمن يريد الاطلاع على المزيد مما يخُصُّ النصوص فسيتمكن من ذلك عبر غوغل ، وأسباب أخرى متعددة جعلتني أكتفي بذكر عناوين النصوص رُبَّما كخطوة أولى حالياً .
أعتَّز كثيراً برأيك في لغة وأسلوب المقالة ، آملة أن تكون كتاباتي دائماً في مستوى طموح القراء/ القارئات .
دُمتَ بخير
مع كل الود والتقدير