المحرر موضوع: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟  (زيارة 21893 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إختلف المؤرخون في الأتفاق على أصل الكلدان، منهم من قال بأنهم عرق متميز من السومريين الذين أسسوا أول حضارة معروفة في جنوب بلاد مابين النهرين وتمكنوا بمرور الزمن من السيطرة عليها.
هذه الفكرة تتناقض مع الكتابات الأولى عنهم والتي تؤكد بأنهم من الأقوام السامية، فقد كتب يوسيفوس في كتابه (Antiquities of Jews) بأن أصل الكلدان هو من أرفكشاد بن سام(1).
ومن المثير للأهتمام، التأكيد الذي ورد من المفسر اليهودي كيداليا بن يحيى (1515-1587) بصدد ماذهب إليه يوسيفوس حول أصل الكلدان، حيث ربط اسم كلدو بالأحرف الثلاثة الأخيرة من أسم أرفكشاد (Khaf-Shin-Dalet) ويكتب KESED ويعني (كلدو،بلاد الكلدان) التي يُنسَبُ اليها أل Kasim ، أي الكلدان.

من بنى مدينة أور؟
يعتقد بعض المؤرخين بأن مدينة أور عند ولادة أبينا ابراهيم لم يكن يُطلَقُ عليها أسم أور الكلدانيين، لأنهم ينسبون أصل الكلدان الى Kesed أبن ناحور (شقيق أبراهيم) وأنهم لم يكونوا قد نموا ليكونوا أُمّةً كبيرة. إلاّ أن غالبية المؤرخين ترفض هذه الفكرة وتؤيد ماذكره يوسيفوس وابن يحيى حول أصل الكلدان، وأن مدينة أور بناها أور ابن أرفكشاد (أبو الكلدان)، لذلك كان يُطلق عليها أسم أور الكلدانيين عند ولادة أبينا أبراهيم، وهذا ما أكده أيضاً الكتاب المقدس.
بأختصار، هذا يدل على أن الكلدان هم (من الشعوب السامية) التي بنت مدينة أور وأُطلِقَ أسمهم عليها.

هل كان نبوخذ نصر ملكاً كلدانياً؟
نَسَبَ التلمود اليهودي أصل نبوخذ نصر الى نمرود، والمعروف أن نمرود لم يكن سامياً بينما الكلدان ساميون، هذا جعل الكيثرين يعتقدون بأن نبوخذ نصر (أشهر ملوك الكلدانيين) ليس كلدانياً!
ولحسن الحظ، جاء نفي هذا النسب عن طريق ابرز مُفسري وعلماء التلمود من اليهود أنفسهم الذين ذكروا بأنه لايجب قراءة التلمود حرفياً وتفسيره بهذا الموجب، وحيث أنه لايوجد مصدر واحد ينسب نبوخذ نصر الى نمرود، فإنه -أي التلمود- لم يكن يعني حرفياً بأن نبوخذ نصر كان حفيد نمرود، أو حتى ينتهي نسبه إليه(2). عوضاً عن ذلك، أوضحوا بأن التلمود كان يجري مقارنة جزئية بين نمرود الحاكم الشرير الذي إضطهد أبراهيم، ونبوخذ نصر، الذي كان ملكاً سيئاً أيضاً -بحسب اليهود- لأنه إضطهدهم. هذه المقارنة شبيهة اليوم بمقارنة كل دكتاتور بكل من (ستالين، هتلر، صدام حسين وغيرهم)ووضعه في خانتهم، فهل كان صدام روسياً أو ألمانياً؟
أقروا بهذه الحقيقة بعدما تأكدوا من عدم وجود أية أدلة قاطعة عن علاقة نبوخذ نصر أو الكلدان بالشعوب الحاميّة كما ذكر البعض.

ماهي لغة الكلدان؟
الذين شككوا بوجود لغةً خاصة للكلدان، أو ذكروا بأنها إنقرضت تماماً بزوال إمبراطوريتهم أو حتى قبل سقوطها، بنوا معظم قناعاتهم على ما جاء في التلمود أيضاً (لنفس الأسباب التي أنطلق منها-التلمود- في ربط نبوخذ نصر بنمرود).
لو صدّقنا ما جاء في التلمود، فأن الكلدان لم تكن لديهم لغة خاصة بهم وتكلموا الآرامية، وهذا ما يُعَوّل عليه البعض كثيراً بأنهم آراميون دون وجود دليل مادي قاطع يثبت ذلك.
لكن الحقيقة تقول غير ذلك، لأنه كان للكلدان لغتهم الخاصة قبل أن تنحصر في البلاط الملكي وتفقد (جوهرها) لأسباب عديدة سنأتي الى ذكرها، ويستعملوا اللغة الأرامية التي كانت منتشرة في ذلك العصر.
والسؤال هنا:
ماذا كانت لغة الكلدان الأصلية إذاً؟
يؤكد الكثيرون من المختصين بأن لغة الكلدان لها جذور أكدية أو حتى أقدم من ذلك بكثير، أي سومرية.
قال راشي(3) أن التلمود لم يكن يعني بأن لغة الكلدان (المحكية) قد إندثرت بشكل نهائي، ولكن قام الكلدانيون بأستعمال (اللغة الآرامية) التي أخذوها من شعب آخر (الآراميين) لكونها اللغة السائدة في ذلك العصر، حالهم حال شعوب عديدة أخرى في المنطقة تَبَنّتْ هذه اللغة.
وهذا لايعني مطلقاً بأن الكلدانيين والآراميين قوم واحد، فالآراميون سكنوا في الجزء الشمالي من بلاد مابين النهرين (حيث ارام)، أما الكلدان فسكنوا في الجزء الجنوبي منها (حيث بابل وسومر).
ويؤيد مفسرو التلمود مثل رابي ألكابيتز (1500-1580) هذا الرأي ويرى بأن الكلدان من عهد نبوخذ نصر والملوك الذين جاؤوا بعده كانوا يتكلمون الآرامية بعد أن أخذت اللغة الكلدانية بالأنحصار في البلاط الملكي وكانت تُدَرّسُ فيه لأفراد الحاشية فقط، إلا أنها كانت موجودة، حيث ورد ذكرها في سفر دانيال (٤:١).
وهذا يدل على أن اللغة الكلدانية الأصلية لم تكن الآرامية كما يدّعي البعض، فلو كانت الكلدانية هي الآرامية نفسها لأنتفت الحاجة الى تدريسها في البلاط الملكي للمحافظة عليها لأنه من المفترض أن ملوك الكلدان، كما العامة، كانوا يجيدون الآرامية(4).
ويضيف ألكابيتز بأن اللغة الكلدانية أنقرضت في عهد ملك الفرس أخشورش بتأثير من اليهود الذين كان لهم نفوذ واسع في بلاطه (إقرأ سفر أستير).
وفي هذا الصدد، رفض كل من ماهارشا ورابي ألتر (1847-1905) مرة أخرى فكرة القراءة الحرفية لما جاء في التلمود، وإنما عوضاً عن ذلك، يجب فهم وتوضيح محتوى النص بالشكل الصحيح (5).
وأن التلمود بإشارته الى عدم إستمرار اللغة الكلدانية لايعني بأن لغتهم الفعلية (المحكية) لم تستمر، وأكدوا بأنه كان يشير هنا الى إختفاء الجوهر الأساسي (المبادئ الأساسية) للغتهم، أي التدوين، بمعنى إنهم تخلوا عن حروف وقواعد لغتهم وتبنوا الآرامية، وهذا هو سبب بعد اللهجة (اللغة) الكلدانية والآشورية المحكية مثلاً عن الآرامية (السريانية) الفصحى مقارنة باللغات الأخرى كالأنكليزية والفرنسية لتداخل معظم مفردات هذه اللغات وإندماجها مع الآرامية الفصحى التي كانت طاغية.
هذا يعني بأن لغة الكلدان الأصلية هي الأكدية/السومرية، وعندما فقدوا (جوهر) لغتهم كانوا بحاجة لأستعارة هذا الشئ من الآرامية للحفاظ على إستمراريتهم.
ملاحظة: هنا لابد أن أشير بأن التلمود بإدعائه إنقراض اللغة الكلدانية هو تأكيد منه على وجود هذه اللغة، لأنه كيف يمكن للغة غير موجودة أصلاً أن تنقرض؟ أنه يناقض نفسه بنفسه.

الخلاصة:
١- الكلدان من الأقوام السامية التي ينتهي نسبها الى أرفكشاد بن سام بن نوح.
٢- الكلدان هم من بنوا مدينة أور ونُسبَتْ إليهم.
٣- الملك نبوخذ نصر كلداني.
٤- أصل اللغة الكلدانية هو الأكدية/ السومرية، تبنوا جوهر (مبادئ) اللغة الآرامية عندما أخذت لغتهم المكتوبة بالأندثار، وهذا لايعني بأن الكلدان والآراميون شعب واحد.
٥- كان لليهود دور كبير في القضاء على اللغة الكلدانية (المكتوبة) بعد سقوط الدولة الكلدانية وذلك لنفوذهم الواسع لدى ملوك الفرس وحقدهم على الكلدان الذين دمروا مملكتهم وهيكلهم وسبوهم الى بابل، لذلك نفهم ما جاء في تلمودهم حول الكلدان وملكهم الأشهر نبوخذ نصر والذي نفاه علماؤهم ومؤرخوهم أنفسهم.
حتى أن أحد أبرز علماء التلمود اليهود أشار ساخراً الى إحدى آياته التي جاء فيها بأن الله تَنَدّمَ لأنه خلق الكلدان!
إنها روح الأنتقام والتشفي والتشهير بالكلدان، لهذه الأسباب يرفض علماء ومفسري التلمود البارزين قراءته والأخذ به حرفياً.


جاك الهوزي
corotal61@hotmail.com

الهوامش:

1Kitvei Yosef ben Matityahu, Kadmoniut HaYehudim Vol. 1 (Jerusalem: Reuven Mass, 1939) pg. 27

2R. Hayyim Yosef David Azulai (1724–1806) in his work Petah Einayim (to TB Hagiga 13a) notes that a contradiction between selections of Tosafot to differing tractates is not considered a contradiction because they were authored by different people. However, Tosasfot HaRosh, which was ostensibly written by one person, namely R. Asher ben Yehiel (1250–1327), also contains this contradiction: In Tosafot HaRosh to TB Hagiga 13a, he writes that Nebuchadnezzar was not literally a descendant of Nimrod, while in Tosafot HaRosh to TB Yevamot 48a, he writes that he was. This contradiction has yet to be resolved

 3To TB Megillah 10b, as explained by R. Yosef Hayim of Baghdad (1832–1909) in his Talmudic work Ben Yehoyada (there

 4Ibn Ezra (Daniel 2:4) writes that when the Bible says that Nebuchadnezzar’s necromancers spoke to him in Aramaic, this refers to the Chaldean language, which was spoken by the king. See also M. Amsel, Shut Hamaor Vol. 1 (Brooklyn, 1967) pp. 472–474

5Sfat Emet (to TB Megillah 10b


غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من هم الكلدان ؟

بعض الاخوة الكلدان ينشرون معلومات خاطئة عن تاريخ الكلدان ، فهم يؤكدون ان تاريخهم عمره 6000 سنة إ وكما راينا مؤخرا في موقع عنكاوا، البعض يدعي ان تاريخ الكلدان يعود الى 2000 سنة ق.م. وان لغتهم الام كات الاكادية! نامل في بحثنا البسيط ان نعرف بطريقة علمية على بدء التاريخ الكلداني و دورهم الكبير في بلاد سومر و اكاد . الاغلبية الساحقة من المفكرين المنادين التسمية الاشورية ، يروجون افكارا خاطئة عن الكلدانيين منها
ـ الكلدان هم فئة من الشعب الاشوري اشتهرت بالتنجيم و علم الفلك.
ـ الكلدان هم الاشوريون الذين قبلوا الكثلكة منذ القرنال16 عشر . مع ان الكنيسة النسطورية كانت تسمى بالكنيسة السريانية الشرقية
ـ اخيرا تلك التسمية المركبة = الكلدو ـ اشوري = كتسمية تاريخية قومية موحدة !
اولا ـ مشكلة المصادر لم يترك لنا الشعب الكلداني القديم كثيرا من المعلومات ، السبب ان لغتهم الام كانت الارامية مع الكتابة بالاحرف الابجدية وكانت ثورة بالنسبة الى الكتابة بالمسمارية .من المعلوم ان الكتابة المسمارية كانت تكتب على لوحات الفخار مما سمح بحفظها اما الكتابة الارامية فكانت على جلود الحيوانات التي كانت تتاثر بعوادي الزمن، معدل حياة الكتابة على الرق كان حوالي 500 سنة . اخيرا لمعرفة تاريخ الكلدان القديم يجب الاعتماد على
ـ اللوحات التي تركها الملوك الاشوريون وهم يخبرن عن حملاتهم ضد القبائل الكلدانية و الارامية.
ـ اللوحات التي تركها ملوك بابل و المدن العديدة في بلاد سومر و اكاد.
ـ اللوحات التي تركها الملوك الكلدان بالكتابة الاكادية.ـ بعض اللوحات التي تركها الكلدانيون باللغة الارامية على لوحات الاحر .
ـ الكتاب المقدس رغم بعض الاخطاء التاريخي و الجغراقية.
ـ ما ذكر اليونان عن الكلدان .

ثانيا ـ القبائل الكلدانية
اقدم ذكر لبلاد الكلدان = مات كلدو = وردت في حملة الملك اشوربانيبال الاشوري سنة 878 ق.م. ، بعض اللوحات وردت فيها تسمية قريبة من التسميةالكلدانية تعود الى القرن ال11 عشر طبعا ق.م و لكن المؤرخ ليبنسكي لا يعتقد بوجود علاقة مع القبائل الكلدانية من مات كلدو.
اهم هذه القبائل و اماكن تواجدها في بلاد اكاد
بيث داكوري ـــ جنوب شرقي بورسيبا
بيث عموقاني ـــ شمال اوروك
بيث يقين ـــ حوالي مدينة اور
بيث شئاللي ـــ بالقرب من بحر كلدو الخليج الفارسي
بيث شيلاني ـــ متواجدون
في الشرق من بيث داكوري . جميع اسماء هذه القبائل لها معنى في اللغة الارامية .
ـ داكور = اي الذكر.
ـ عموقاني = اي الرجل القادم من الاراضي المنخفضة او من الوادي.
ـ يقين = من يقين ايل اي ان الاله سوف يجعلني يقينا.
ـ شئاللي = من شئالتي ايل اي سئلت الاله.
ـ شيلاني = يفسرها ليبنسكي:نبيل الاصل

من هم الكلدان ؟ القسم الثاني هل كانت القبائل الكلدانية ارامية ؟

للاجابة على هذا السؤال يجب ان نتعرف على اماكن تواجد القبائل الارامية . هنالك جهل كبير من السوراي اليوم بتاريخ و دور هذه القبائل الارامية . نامل ان يكون بحثنا دافعا للقراء للتعمق اكثر بتاريخنا العلمي . للاسف الشديد لا يزال قسم من السوراي يظن ان بلاد بابل كانت ضمن ممتلكات الامبراطورية الاشورية و بالتالي سكان بابل اشوريون. طبعا هذا غير صحيح، لقد خضعت بلاد بابل لملوك اشور خلال بعض الحقبات و لكن لم يستوطن الشعب الاشوري في المناطق امحتلة .
.ثالثا =القبائل الارامية.

عندنا مصادر عديدة لدراسة تاريخ الممالك الارامية في بلاد ارام / سوريا / او في ارام نهرين /الجزيرة / ولكنها فقيرة في بلاد بابل . معلوماتنا عن هذه القبائل ماخوذة من الحوليات و اللوحات التي تركها الملوك الاشوريون عن حروبهم و توسعهم في المنطقة . في بداية القرن الماضي، بعض المؤرخين الالمان يذكرون وجود قبائل ارامية في بلاد بابل ، ولكن المؤرخ الفرنسي ديبون سومر في كتابه عن الاراميين قد افرد فصلا خاصا عن تلك القبائل الارامية . اخيرا يعتبر المؤرخ برنكمان من اهم الباحثين عن تاريخ بلاد بابل في الالف الاول ق.م. و كتابه زاخر بالمعلومات عن القبائل الكلدانية و القبائل الارامية في بلاد بابل إ في الصفحة 268 ذكر برنكمان ان العلاقات كانت غامضة بين القبائل الارامية في بابل و القبائل الموجودة في ارام نهرين و بلاد ارام / سوريا /. سنرى لاحقا اكتشاف ارشيف حاكم مدينة نيبور و فيه رسائل عديدة، احداها تتكلم عن تحالف عسكري بين بعض قبائل الجزيرة مع قبائل بابل حوالي سنة 730 ق.م. يوجد كتابة للملك تغلت فلاسر الثالث 744 ـ 727 ق.م. ورد ذكر اسماء 36 قبيلة ارامية. هذه القبائل منتشرة حسب الكتابات الاشورية بالقرب من نهر دجلة جنوب نهر الزاب الاسفل حتى بحر كلدو ، كذلك على ضفتي نهر الفرات بالقرب من سيبار . بعض هذه القبائل مشهورة مثل الفوقودو و قبيلة الايتوين و الربوعو و الهامرانو. ذكر الملك تغلت فلاسر الثالث انه انتصر على كل هذه القبائل الارامية و لكن وصلتنا نصوص تذكر اسماء سبع قبائل فقط بين 745 و 729 ق.م. بعض كتابات سنحاريب تؤكد ان الارامين قد سكنوا في معظم مدن بلاد بابل، نيبور، بابل، اوروك ...

رابعا = العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية . لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م. و كانت العلاقات التجارية متبادلة و التحالفات العسكرية دائمة خاصة ضدالملوك الاشوريين . من المعلوم ان القبائل الارامية قد جاءت من بادية سوريا لذالك يطلق عليهم العلماء اسم ساميين غربيين، و قد اختلف العلماء في بداية القرن الماضي عن موطن القبائل الكلدانية، اليوم اغلب المؤرخين يعتبروهم من الساميين الغربيين وسرعان ما طرح السؤال التالي هل يوجد علاقات قربى بين الكلدانيين و الاراميين ؟ المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و حتىاللغة الاكادية و عاشوا في داخل مدن قرى بلاد اكاد بينما القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. المدهش في راي المؤرخ برينكمان انه يعرف جيدا=
- التنظيم القبلي هو متشابه بين المجموعتين، القبيلة تسمى ب بيت ... مثل القبائل الارامية ثم وجود شيخ او ناسيكو على راس القبيلة.
- يوجد قبيلة كلدانية اسمها بيت عديني و هو نفس اسم القبيلة بيت عديني على الفرات الاوسط حيث دافع الملك = احوني = ضد الجيش الاشوري الكثير العدد و يعتبره المؤرخ بول غارللي رمز المقاومة الارامية إذاكورو شيخ قبيلة بيت شئالو الكلدانية الذي خضع سنة 745ق.م لتغلت فلاسر الثالث و لكنه قاوم مجددا، فالقي القبض عليه و اقتيد مكبلا الى بلاد اشور. ذاكورو اسم هذا الشيخ هو اسم ملك حما الارامي ذاكورإ
- هذه القبائل عاشت مئات السنين جنباالى جنب بدون اي عداء و بالعكس كانت متحالفة دائما ضد الملوك الاشوريين .
- معظم المؤرخين المختصين بالتاريخ الارامي في الربع الاخير من القرن العشرين اعتبرواالقبائل الكلدانية من القبائل الارامية لقد تم مؤخرا اكتشاف عدد كبير من الرسائل في مدينة نيبور و لحسن حظنا هذه الرسائل كانت متبادلة بين حاكم نيبور الكلداني مع بقية القبائل الكلدانية و الارامية.

خامسا = البراهين على اخوة القبائل الكلدانية والارامية.

- قام العالم = كول= بنشر و ترجمة ارشيف حاكم مدينة نيبور سنة 1996. هذه الرسائل حوالي 129 غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين 755 و 732 ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم 9 تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم بيت ارام الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم 104 . و قد وردت عدة تسميات قبلية قد تكون كلدانية او ارامية. الجديد ايضا في الرسالة رقم 13 وهي من شيخ بيت بخياني من نهر الخابور و يقسم بالولاء لسيده حاكم نيبور وهنا نرى رغم احتلال الاشوريين للمنطقة فهي تعج بالقبائل الارامية . اما الرسالة رقم 15 فقد ورد فيها تعبير = كل الاراميين = وهذا يعني ان القبائل الارامية كانت متحدة و متحالفة مع القبائل الكلدانية. ومن المدهش ان روح الاخوة المسيطرة ففي كل رسالة نرى تعابير = يا اخي=.

- اللغة الارامية .لقد اكد العالم ليبنسكي صفحة 421 من خلال بعض الكتابات الكلدانية باللغة الاكاية ان الكلدان استعملوا تعابير و قواعد ارامية عند كتابتهم بالاكادية .سنة 1994 قدم الباحث = اميل بويك = محاضرة بعنوان = صلاة نابونيد من المغارة رقم4 في قمران = و هذه الصلاة مكتوبة بالارامية . و اخيرا نحن نعلم ان اليهود قد تعلموااللغة الارامية في بلاد بابل بالذات و هذا ما يعرف بسبي بابل . ـ بيت ارماي اي بلاد الاراميين . كتب ديبون سومر ان تسمية بيت اراماي قد اطلقت على بلاد بابل 500 سنة ق.م. كتب اجدادنا مليئة بالنصوص حيث وردت بيت ارماي كتسمية جغرافية. لقد اقام الكلدانيون امراطورية كبيرة قضت على الامباطورية الاشورية وانتصرت علىالفراعنة بعبارة اخرى لقد لعبوا دورا سياسيا اهم من القبائل الارامية، اذا لم يكونوا اراميين فلماذا سميت بلادهم باسم بلاد الاراميين إ
Bbliographie
BOWMAN, R.A., \" Arameans , Aramic and the Bible \" , J.N.E.S.
tome 7 ( 1948 )
BRINKMAN, J.A., Political History of Post_kassite
Babylonia ( Rome , 1968 )
DUPONT_SOMMER, A , Les Araméens ( Paris , 1949)
KUPPER , J.R., Les Nomades en Mésopotamie au temps des rois de Mari ( Brussels, 1957).
MAZAR, B., \" The Aramean Empire and its Relations with Israel\" _B.A. XXV ( 1962).
O\'CALLAGHAN, R.T., Aram Naharaim ( Rome , 1948).
D.J.WISEMAN edition ., Peoples of Old Testament Times ( Oxford 73 )
ZADOUK , R, On West Semites in Babylonia During the Chaldean and Achaemenian Periods .
( Jerusalem, 1977)
SADER.H., Les états Araméens de Syrie depuis leur fondation jusqu\'à leur transformation en
Provinces Assyrienness ( 1983)
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
D.J.WISEMAN Chronicles of Chaldean Kings( 626_556 )
in the British museum. London 1956.
ST.W. COLE ., NIPPUR in late Assyrian Time
C.755_612 B.C in State Archine of Assyria Studies
Volume IV_1996 .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(1114_859 bc ) .
A,K GRAYSUN , Assyrians Rulers of the Early First Millennium B.C
(858_745 B.C ).
Edward LIPINSKI. The Arameans Their Ancient History . Culture , Religion .
dans Orientalia Lovaniensia Analecta Tome 100( 2000).

غير متصل akoza

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 329
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد هنري بيدروس المحترم
سؤالي اليك هل كلدان اليوم هم نفسهم الكلدان الذين تكتب عن تاريخهم اعلاه وبصوره اوضح هل برايك السيد كاتب هذا المقال و قلو وميشو وغيرهم هم كلدان ام سريان مشارقه.هل لغتهم كلدانيه ام سريانيه
اذا انت قلت هم سريان مشارقه فلماذا جل كتاباتك حول من يقولوا انهم اشوريون بينما الذين يقولون انهم كلدان و يدعون بانهم الغالبيه العظمى من مسيحيي العراق  ولماذا لم يعارضوك هؤلاء ام انت وهم متفقين على مبدأ (عدو عدوي صديقي):
اتمنى ان يكون الجواب مبسط كاالسؤال..

غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما ، شلومو
اخوان الذين يريدون ويؤكدون انهم كلدان فليبقو كلدان وهم احرار لكن بشرط ان يعمل شي للكلدانيين الذين يعتقد بهم وكذلك السريان وكل تسميات شعبنا اي ان اي متعصب كلداني سرياني اشوري لا يقدم شي في هذة الظروف لشعبنا فهو باطل ونستطيع ان نسميه متعصب بلا معنئ

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" أهمية " موقف قداسة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي من تأكيده على هويتنا الآرامية .
نحن لا نشك أبدا في صدق قداسته عندما يؤكد أن الكنيسة الكلدانية لا تتدخل في الأمور السياسية و لكن تأكيده على " أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي."
لهو موقف شجاع سيكون نتائج " سياسية " على مختلف الأصعدة .
و هو رد غير مباشر على الطروحات التي تدعي أنها الوحيدة التي تعمل من أجل وحدة السورايي و هي في الحقيقة تقسمهم لأنها غير مبنية تاريخنا العلمي .
أ - على الصعيد الكلداني .
دعوة صريحة و مباشرة إلى أبناء الكنيسة الكلدانية على التمسك بتاريخنا العلمي . تاريخ القبائل الكلدانية معروف و هم قبائل آرامية لهم الفضل الكبير في تعميم إسم " بلاد الآراميين " على العراق .
كما أنه رد غير مباشر على بعض المتطرفين الذين يدعون أن تاريخ الكلدان يعود الى 5300 سنة ق.م ؟؟؟
كذلك رد على بعض رجال الدين الكلدان الذين يغامرون بالإدعاء أن التسمية السريانية لهي غريبة و تعني السريان المغاربة فقط .
ب - على الصعيد المسيحي العراقي .
قال قداسته " وبالنسبة الى مطالب شعبنا فنحن في الكنيسة لا نطالب بشيء إلا ما يريده ويقرره شعبنا من الحقوق، لكن أؤكد أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي."
الكلدان يشكلون الأكثرية بين مسيحيي العراق ، و قداسته يؤكد أننا جميعا ننتمي الى الشعب الآرامي و أن الكنيسة ستدعم ما يقرره شعبنا .
كلنا نعلم أن هنالك صراع فكري و سياسي بين التسميتين " الأشورية" و " الكلدان الآشوريين السريان" ( مع أو بدون واو العطف).
موقف قداسته هو رد مباشر و صريح يذكر الجميع أن الكنيسة الكلدانية تؤمن بتاريخنا العلمي و نحن شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي !
كأن قداسته يريد أن يفهم الجميع أن الكلدان يؤمنون بوحدة شعبنا التاريخية و أن الأموال الطائلة من أجل تثبيت التسمية المركبة المصطنعة هي هدر للأموال و الطاقات بدون فائدة .
ج - على الصعيد المسيحي في شرقنا الحبيب .
إن كلماته القليلة " شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي " لها معاني قوية و هي إشارة صريحة الى تاريخ الآراميين في الشرق .
إنها كلمات مفعمة بالأمل و هو وحدة المسيحيين في الشرق قبل فوات الأوان .
نعم أنها بارقة أمل ليتها تصل الى مسامع بقية رجال الدين المسيحيين في شرقنا الحبيب فيكف البعض عن الإعتقاد بطروحات سياسية مزورة لهويتنا السريانية - الآرامية و يتوقف البعض الآخر عن الإدعاء بأنهم عرب قبل العرب أنفسهم .
قد تكون كلمات قداسته مدخلا للحوار و النقاش بين رجال الدين المسيحيين حول " هوية " المسيحيين في الشرق .
صحيح أن بعض المتطرفين يهجرون إخوتنا الآراميين في الموصل و لكن الصحيح أيضا أننا نعيش أغلبيتنا في الشرق بين المسلمين العرب و هم بأغلبيتهم الساحقة يؤمنون بالتعايش أو العيش مع المسيحيين .
كلمة أخيرة :
كان بعض المفكرين المسيحيين يدعون بجذور فينيقية وهمية للتهرب من القومية العربية و كان البعض الآخر ينادون بالهوية الآرامية و لكنهم فشلوا في الحفاظ عليها .
نحن لا نشك أبدا في صدق قداسته عندما يؤكد أننا آراميون و لكن السؤال الذي يطرح هل تستطيع كلماته الصادقة أن تصمد أمام الحملات الإعلامية التي تزور هويتنا الآرامية في كل يوم ؟
شكرا لكم قداسة البطريرك مار عمانؤيل الثالث دلي على شجاعتكم و أمانتكم لهويتكم التاريخية الآرامية و لتكن كلماتكم القليلة " ܨܒܪܐ " لكل الآراميين الذين يناضلون من أجل وحدتنا الحقيقية !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204560489386403&set=a.10204560489226399.1073741883.1058767894&type=1&theater
Cardinal Emmanuel III Delly

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
القبائل الكلدانية كانت آرامية و لهذا السبب جميع مسيحيي العراق يتحدرون من الآراميين و ليس من شعوب قديمة منقرضة !
   السيد المحترم akoza
تتمنى" ان يكون الجواب مبسط كاالسؤال " ؟
و أنا بدوري أتمنى أن تفهم كلامي المبسط ...
أ - إنني باحث في التاريخ السرياني و أعتمد على منهجية تاريخية
أكادمية لا تقبل إلا بالبراهين المبنية على براهين مأخوذة من النصوص :
مثلا  لقب ملوك الكلدان كان " ملك أكاد " و ليس ملك كلدو أو ملك بابل. ( هنالك كتابات أكادية تثبت ذلك )
ب - الباحث الأكاديمي لا يجامل أصحاب الطروحات التاريخية الخاطئة
و إنني لا أجامل أحدا و لا أطبق مبدأ  (عدو عدوي صديقي) ؟ فإنني
عندما أذكر بأننا جميعا ننتمي الى شعب واحد هو الشعب الآرامي أي
السرياني فإنني أملك عشرات البراهين و لكن المشكلة هي أن الكثيرين
من المغامرين لا يزالون يدافعون عن أفكارهم التاريخية المزيفة .
ج - لقد إنفصلت الكنيسة الكلدانية عن الكنيسة السريانية النسطورية
و كان بطاركة هاتين الكنيستين في نهاية القرن التاسع عشر تؤمنان
بأنهما كنيستان سريانيتان ! و قد وجدت في المكتبة الشرقية في بيروت
رسالة من البطريرك الكلداني تؤكد ذلك كما نجده في مقدمات القواميس
التي طبعت في نهاية القرن التاسع عشر !
د - إن البطريرك الكلداني السابق  دلي قد ذكر حرفيا "لكن أؤكد أننا الكلدان الآشوريين السريان شعب واحد يسمى بالشعب الآرامي." و طبعا
تأكيده ليس مغامرة و لكنه حقيقة تاريخية لمن يؤمن بالتاريخ الأكاديمي !
ه - سؤال للسيد akoza هل رأيت تعليقي القديم:
" أكاذيب عامر فتوحي صفعة بوجه العلم عند الكلدان "
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=681649.0
و هل ترى بأنني أطبق مبدأ  (عدو عدوي صديقي) كما تتخيل ؟

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4822
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي هنري كيفا
شلاما
تقول القباءل الكلدانية  كانت ارامية ولذلك فان جميع مسيحي العراق ينحدرون من الاراميين
سوالنا
ماذا حل بالشعب النهريني من الاشوريين
هل يعقل ان الشعب الاشوري باسره قد انقرض
والمعلوم ان القباءل المهاجرة تنصهر في الشعوب الاصلية صاحبه الارض
فلماذا يجدث العكس هنا
والدكتور المورخ احمد داود يقول ان القباءل الارامية بدو رحل وذابوا وانصهروا واعتبروا من العرب الباءدة
واخيرا اتركك مع ما يقول  مورخ يهودي مع الاستءذان من رابي جاك يوسف. صاحب المقال
نرجو ان تسمع رايك وتقبل  تحياتنا 



The Land:
Chaldea as the name of a country is used in two different senses. In the early period it was the name of a small territory in southern Babylonia extending along the northern and probably also the western shores of the Persian gulf. It is called in Assyrian "mat Kaldi"—that is, "land of Chaldea"—but there is also used, apparently synonymously, the expression "mat Bit Yakin." It would appear that Bit Yakin was the chief or capital city of the land; and the king of Chaldea is also called the king of Bit Yakin, just as the kings of Babylonia are regularly styled simply king of Babylon, the capital city. In the same way, the Persian gulf was sometimes called "the Sea of Bit Yakin, instead of "the Sea of the Land of Chaldea."

It is impossible to define narrowly the boundaries of this early land of Chaldea, and one may only locate it generally in the low, marshy, alluvial land about the estuaries of the Tigris and Euphrates, which then discharged their waters through separate mouths into the sea. In a later time, when the Chaldean people had burst their narrow bonds and obtained the ascendency over all Babylonia, they gave their name to the whole land of Babylonia, which then was called Chaldea.

The People:
The Chaldeans were a Semitic people and apparently of very pure blood. Their original seat may have been Arabia, whence they migrated at an unknown period into the country of the sea-lands about the head of the Persian gulf. They seem to have appeared there at about the same time that the Arameans and the Sutu appeared in Babylonia. Though belonging to the same Semitic race, they are to be differentiated from the Aramean stock; and Sennacherib, for example, is careful in his inscriptions to distinguish them. When they came to possess the whole land their name became synonymous with Babylonian, and, though conquerors, they were speedily assimilated to Babylonian culture.

The language used by the Chaldeans was Semitic Babylonian, the same, save for slight peculiarities in sound and in characters, as Assyrian. In late periods the Babylonian language ceased to be spoken, and Aramaic took its place. One form of this widespread language is used in Daniel and Ezra, but the use of the name Chaldee for it, first introduced by Jerome, is a misnomer.

History:
The Chaldeans, settled in the relatively poor country about the head of the Persian gulf, early coveted the rich cities and richly cultivated lands of the more favored Babylonians to the north of them. They began a running fire of efforts to possess themselves of the country. These efforts varied much. On the one hand, Chaldean communities were formed in several parts of Babylonia by the simple and peaceful process of immigration. On the other hand, Chaldean agitators were ever ready to participate in rebellions against Assyrian authority, hoping that the issue might make them the rulers of the independent kingdom. Such a man was Merodach-Baladan, who was king of Babylonia several times, being deposed by the Assyrians, but always succeeding in seizing the reins of power again.

Methods similar to those which he pursued triumphed in the end, and the new empire, which began with the reign of Nabopolassar in 625 B.C. (see Babylonia), was Chaldean, though there is no positive proof that its founder was himself of pure Chaldean blood.

When the Chaldean empire was absorbed into the Persian, the name Chaldean lost its meaning as the name of a race of men, and came to be applied to a class. The Persians found the Chaldeans masters of reading and writing, and especially versed in all forms of incantation, in sorcery, witchcraft, and the magical arts. They quite naturally spoke of astrologists and astronomers as Chaldeans. It therefore resulted that Chaldean came to mean astrologist. In this sense it is used in the Book of Daniel (Dan. i. 4, ii. 2 et seq.), and with the same meaning it is used by the classical writers (for example, by Strabo).

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763928.0.html

غير متصل Michael Cipi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4270
    • مشاهدة الملف الشخصي
يعـني أنـتـو مـصَدﮔــين أكـو كـلـدان ؟ أو لغة كـلـدانية ؟

أخـويا ، هـذه حـروف تـرتـَّـبَـت وصارت كـلمة

والجـماعة أخـذوها لهم

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1745
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جاك الهوزي المحترم
اضيف لما ذكرته عن الكلدان مايلي:


الكلدان المعاصرون هم:
أ- أسلاف سكان ما بين النهرين القُدامى وأولئك هم: السومريون، الأكديون، الآثوريون ولاسيما الكلدان.
ب- لغتهم هي الكلدانية، أي لغة السواد، وهي آرامية بلاد الرافدين، والتي إستُعمِلَت بإستمرار منذ 3000 سنة حتى اليوم.
ج- أنهم ورثة حضارات ما بين النهرين المُتعاقبة خاصة في تراثها الروحي المُتمَثِّل في شخصية أب الآباء إبراهيم من أور الكلدان وكما يشير إلى ذلك مراراً وتكراراً الكتاب المقدس في العهدين القديم والجديد، والمتجسِّدة لاحقاً في التراث المسيحي لكنيسة المشرق الكلدانية الكاثوليكية.

اللغة الآرامية بصيغتها الكلدانية:
هي اللغة المستعملة عموماً من قِبَل الكلدان حتى اليوم ومن قبلهم فقط وكانت حتى عصرنا الحاضر لغة دارجة محكيّة. أي أنها مع ثبوتها على قواعد نحوية لم تكن إرثاً مُسجَّلاً بالكتابة إنّما تعلمها الأبناء من الآباء جيلاً بعد جيل. بينما اللغة الآثورية القديمة هي لهجة نينوى الأكدية التي بَطُلَ إستعمالها. علماً بأن اللغة الكلدانية، القديمة والحديثة، ليست لغة بابل الأكدية التي إنقرضت، وإنما آرامية سواد شعب بلاد النهرين والتي تشكل الإستمرار الحضاري والجوهر الأساسي لهويته القومية حتى يومنا هذا. وأمّا ما دُعيَ باللغة السريانية فهي لهجة الرها الآرامية، وقد تبنّتها الكنائس والمدارس لفترةٍ حتى تخلّت عنها عموماً، وهي في كل الأحوال لم تكن قط لغة سواد العراق وسكّانه عبر الأجيال حتى يومنا، إذ أن تلك اللغة هي الكلدانية بالذات، لغة العراق الأصيلة.

http://kaldaya.net/2012/Articles/04/22_Apr10_BishopSarhadYousipJammo.html


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2011
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ هنري بدروس كيفا المحترم.
تحية
أنا لست باحثا ولست مؤرّخا ولكني متابع لكل ما يختص بالتاريخ القديم ولوجود كلام متعارض ضمن ما طرحته في تعليقاتك المتكررة على مقالة الأخ جاك يوسف الهوزي والذي أعتذر منه لتدخّلي وأرجو أن يسمح لي ببيان النقاط التالية وجميعها من التي وردت ضمن تعليقاتك على مقالته هذه .
تقول:
نامل في بحثنا البسيط ان نعرف بطريقة علمية على بدء التاريخ الكلداني و دورهم الكبير في بلاد سومر و اكاد .
الردّ:
نعم نوّرنا رجاء لأن السومريين والأكاديين تواجدوا في الألف الثالثة قبل الميلاد
وتقول:
اولا ـ مشكلة المصادر لم يترك لنا الشعب الكلداني القديم كثيرا من المعلومات ، السبب ان لغتهم الام كانت الارامية.
الردّ:
الألفباء الآرامية دخلت العراق القديم في اوائل الألف الأولى قبل الميلاد ولغة أهله كانت الأكادية وليست الآرامية وهذا يتناقض مع ما جاء أعلاه.
وتقول:
ـ اللوحات التي تركها الملوك الاشوريون وهم يخبرن عن حملاتهم ضد القبائل الكلدانية و الارامية.
الردّ:
أذكر أمثلة من فضلك.
وتقول:
رابعا = العلاقات بين القبائل الكلدانية و الارامية . لقد سكنت هذه القبائل الكلدانية و الارامية في بلاد اكاد منذ 1100ق.م.
الردّ:
أ- بلاد أكاد منسوبة الى مدينة أكد كما أن الدول البابلية المتعاقبة كانت تنسب الى مدينة بابل والسومريون نسبوا أنفسهم الى مدينة سومر فماذا كان أسم تلك الشعوب؟. علما بأنه في سنة 1100 ق.م. لم يكن وجود للدولة الأكادية
ب- لانشغال الدولتين البابلية ( الكلدانية) والآشورية بالحروب والفتوحات كانت الحاجة ماسة لاستقدام عمالة من دويلات الجوار الآرامية ووجود تجمعات أو مناطق يسكنها الآراميون لا تعني أن هناك دويلات آرامية في بابل أو آشور.
وتقول:
المؤرخ برينكمان و رايه مهم جدا في الموضوع كتب صفحة266 = انه من الممكن وجود بعض علاقات القربى مع الاراميين =جواب متحفظ من مؤرخ مؤمن بالبراهين المبنية على النصوص فهو يقول
- و هذا صحيح ـ ان الملوك الاشوريين قد ميزوا بين القبائل الكلدانية والقبائل الارامية إ و قد اشار في كتابه ايضا ان القبائل الكلدانية قد تاثرت بالحضارة الاكادية فاخذوا اسماء اكادية و عادات اكادية و عاشوا في قرى ومدن أكادية في حين أن القبائل الارامية عاشت بعيدة عن المدن في البداية و حافظوا علىلغتهم و حياتهم القبلية و عاشوا بعيدين عن السلطة. وترجع وتقول بأن القبائل الكلدانية كانت آرامية و لهذا السبب جميع مسيحيي العراق يتحدرون من الآراميين و ليس من شعوب قديمة منقرضة !
الردّ
هنا أجد الكثير من التناقض فمن جهة القبائل الكلدانية اكتسبت الحضارة والأسماء والعادات واللغة من الأكاديين وهذا أمر طبيعي لأنهم أحفادهم وتقول بحسب المصدر بأنهم كانوا قبائل مختلفة هل يمكن أن تفسّر لنا كيف كانت القبائل الكلدانية آرامية وتجزم بأن جميع مسيحيي العراق ينحدرون من الآراميين.
وتقول:
أكادمية لا تقبل إلا بالبراهين المبنية على براهين مأخوذة من النصوص :
مثلا  لقب ملوك الكلدان كان " ملك أكاد " و ليس ملك كلدو أو ملك بابل. ( هنالك كتابات أكادية تثبت ذلك )
الردّ:
هل هذا اعتراف منك بأن للكلدان ملوك منذ زمن الأكاديين والكتابات الأكادية تسبق الامبراطورية الكلدانية الأخيرة (612-539 ق.م.) بآلاف السنين؟
ان الغاية من مداخلتي هي لتصحيح معلوماتي المكتسبة اذا وجدت بأنّ هناك معلومة خاطئة لدي وليست للدخول في مناقشة قد تطول.
مع التقدير لشخصكم وابحاثكم.



غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #10 في: 09:57 24/01/2015 »
الأستاذ المحترم  عبدالاحد سليمان بولص
أشكرك لإهتمامك و سوف أرد على أسئلتك و كي لا يحصل سوء فهم مني, أتمنى منك أن تشرح لي ما ذكرت في تعليقك :
" هنا أجد الكثير من التناقض فمن جهة القبائل الكلدانية اكتسبت الحضارة والأسماء والعادات واللغة من الأكاديين وهذا أمر طبيعي لأنهم أحفادهم ..." سؤالي لك هل أنت تقصد أن الكلدان القدامى هم أحفاد الأكاديين ؟

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #11 في: 11:28 24/01/2015 »
الأستاذ هنري كيفا المحترم
تحية طيبة
ردكم الأول والمطوّل لاينفي ماجاء في مقالنا بأن الكلدان والآراميين لم يكونوا شعباً واحداً، رغم وجود أشياء مشتركة بينهم كونهم سكان بلاد مابين النهرين وأثر اللغة الآرامية على الكلدان الذين تبنّوها (كتابة وقواعد)، وخاصةً بعد سقوط الأمبراطورية الكلدانية وشكرا.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2011
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #12 في: 17:34 24/01/2015 »
الأستاذ هنري بدروس كيفا المحترم
تحية
ما أقصده هو أن القدماء كانوا ينسبون أنفسهم الى ممالك المدن مثل الأكدي نسبة الى مدينة أكد والسومري الى سومر والبابلي الى بابل والآشوري الى آشور الخ.... واستمروا على هذا المنوال حتى بعد توحيد تلك الممالك في دولة واحدة كما حدث في عهد الملك حمورابي أي انه لم يكن لديهم اتجاه قومي ولا تعرف بالضبط انتماءاتهم القومية وبما أن الكلدان القدامى شكّلوا آخر امبراطورية وطنية (612-539 ق.م.) فمن الطبيعي انهم ينحدرون من تلك السلالات القديمة ويعتبرون ورثتها وأحفادها ولا تقل لي بأنّهم أتوا من شبه الجزيرة العربية كما يدّعي البعض من مزوّري التاريخ .

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #13 في: 17:57 24/01/2015 »
سادتي الاعزاء جميعاً
الكلدان كانوا موجودين منذ القِدم ولا زالوا لحد الآن
فلماذا نأخذ أراء غيرنا الذين كتبوا علينالكي نعرف من نحن
معقولة اعدائنا يكتبون بالخير لنا لا أعتقد ذلك؟؟؟؟؟
نحن ناخذ اخبارنا من الكلدانيين نفسهم فهم الاحرص لكتابة تاريخهم
شكراً
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل Berosos 2

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 23
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #14 في: 17:59 24/01/2015 »
حسب ما قرأت من السيد هنري بدروس كيفا والسيد عبد الأحد سليمان بولص

فكما أنظر أنكما مختلفان فيما إذا كان الكلدان أحفاد الأكديين أو الآراميين؟

الكلدان أوصلهم مختلفة بين المؤرخين حول اذا ما كان أصلهم من الأكديين أو الآراميين؟

حسب رأيي الكلدان هم مزيج من الأكديين ألذين كانوا موجودين في العراق وبين الآراميين ألذين هاجروا من الغرب , وعلى ما يبدو أن الكلدان إكتسبوا الخصائص الآرامية من اللغة والعادات وتركوا العادات ألتي كانت موجودة عند الأكديين القدماء أثناء فترة حكم الإمبراطورية الكلدانية

مع شكري وتقديري للموضوع

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #15 في: 23:28 24/01/2015 »
الأستاذ هنري بدروس كيفا المحترم
تحية طيبة
أما بخصوص رأي مثلث الرحمات مار عمانوئيل دلي في القومية، وإلى أية قومية ينتمي، إليك رسالته التي أرسلها بتاريخ 7 حزيران 2005 الى كل من رئيس الجمهورية، رئيس الوزراء، رئيس الجمعية الوطنية الانتقالية والى السادة رئيس وأعضاء لجنة صياغة الدستور العراقي الدائم.
الرسالة لاتحتاج الى تعليق.

نص الرسالة:
"ان البطريركية الكلدانية ترى من واجبها أمام وطننا و شعبنا ان تعبر عن رايها في الوضع الراهن الذي يجتازه بلدنا الحبيب، لاسيما فيما يخص مكانة الكلدان في العراق الجديد ودورهم في المشاركة في بنائه.
إن الكلدان (كما هو معلوم) هم أحفاد سكان العراق القدامى وأرضه موطنهم منذ ألاف السنين، اعتنق أبائهم المسيحية منذ بزوغ فجرها، وملأت أديرتهم و كنائسهم ومدنهم و قراهم سهولها و جبالها، وهم و حسب عددهم ونسبتهم السكانية وتجذرهم في ارض الرافدين يشكلون اليوم ثالث قومية في العراق بعد العرب و الأكراد، وان حضورهم الاجتماعي و الثقافي والاداري واضح تمام الوضوح في كافة انحاء البلاد وعلى امتداد حقباتها التاريخية.
اننا هنا نطالب مؤسسات الدولة العراقية احترام القومية الكلدانية وموقعها و ثقلها بين قوميات العراق المعاصر وإشراك أبنائها بالدور الذي يعود لهم في بلادهم، و نخص بالذكر هنا إدراج القومية الكلدانية في موقعها الذي يحق لها بعد العرب و الاكراد مباشرة في نص الدستور الدائم للعراق الحديث.

كما و تجب الإشارة هنا بان التسمية الكدواشورية الواردة في قانون إدارة الدولة المؤقت لم تكن إلا تعبيرا سياسيا عن التحالف المرغوب قيامه بين أبناء الشعب الكلداني و الآشوري.

وأخيرا نود التوضيح هنا بأن الشعب الكلداني لا يمثله إلا أبنائه و منظماته بعد الرجوع الى البطريركية الكلدانية مرجعيتهم التاريخية الوحيدة.

مع مزيد الشكر و التقدير."


مار عمانويل الثالث دلي
بطريرك بابل على الكلدان

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #16 في: 15:43 25/01/2015 »
السيد Akoza المحترم
تحية طيبة
جاء في ردك والكلام موجّه للسيد كيفا مايلي:
لماذا لم يعارضوك هؤلاء ام انت وهم(تقصد الكلدان) متفقين على مبدأ (عدو عدوي صديقي).
أود أن أوضح لك مايلي:

١- لا أنت ولا السيد كيفا أعداء لنا، ولكننا لانقبل بأن تُفرَضْ قناعات الآخرين علينا.
٢- نحن لانعترض على مايطرحه السيد كيفا أو تطرحه أنتَ، كما نحن أيضاً لدينا الحق في طرح قناعاتنا.
هذا لايعني بأننا نعادي أحد الأطراف ونقف مع الآخر.
إسمح لي أن أوضح لك بأنك لم تكن موفقاً مطلقاً في إتهامك وإستعمالك المثل أعلاه.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2011
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #17 في: 18:14 31/01/2015 »
الأستاذ هنري بدروس كيفا المحترم
بعد الاسئذان من الأخ العزيز جاك يوسف الهوزي المحترم
لا ازال أنتظر ردّك الموعود منذ أكثر من أسبوع وآمل أن يردني الايضاح المطلوب حول النقاط المثارة
شكرا

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1745
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #18 في: 06:31 01/02/2015 »
الاخ جاك الهوزي المحترم
بالاشارة الى ما ورد في ردكم المرقم 15 والذي من خلاله ثبتت تسميتنا الكلدانية في دستور العراق.. ولكن في يومنا هذا فلو كان غبطة البطريرك الحالي بطريركا في حينها ..لما كان ساعيا لوجود تسميتنا الكلدانية في دستور العراق بحجة انتظار المتخصصين لمعرفة قوميتنا ..؟!! الله يرحمك بطريركنا الوقور عمانوئيل دلي ..فتاريخك الناصع سوف لن ينسى سعيك مشكورا لشعبك الكلداني..تحيتي للجميع

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ماهو أصل الكلدان وماهي لغتهم؟
« رد #19 في: 11:40 01/02/2015 »
اخي العزيز عبدالأحد سليمان المحترم
من حقكَ  أن تتلقى رداً من السيد كيفا، خاصة وإنه طلب منك توضيحاً أكثر ليرد على إستفساراتك.


الأخ العزيز عبدالأحد قلو المحترم
نعم كانت خطوة إيجابية من مثلث الرحمات مار دلي بتثبيت الكلدانية كقومية في الدستور العراقي.
أعتقد بأن دور الكنيسة إنتهى هنا. والسؤال المهم هو:
هل يكفي تثبيت الكلدانية في الدستور فقط لنيل الحقوق القومية؟
الجواب: كلا بكل تأكيد، بل يجب تفعيل هذا الأمر لكي لايبقى مجرد حبر على ورق.
هذا يقودنا الى سؤال آخر:
من يتولى أمر التفعيل هذا؟
برأيي المتواضع، كل من يهمه أمر القومية الكلدانية:
١- الكنيسة الكلدانية: أدّتْ مهمتها وتم تثبيتها كقومية رسمية في عهد البطريرك الراحل مار عمانوئيل دلي منذ أكثر من سبع سنوات.
٢- دعاة القومية الكلدانية والأحزاب السياسية الكلدانية: ما الذي فعلوه للشعب الكلداني على أرض الواقع؟ أنا ككلداني أتمنى أن أرى حزباً أو تنظيماً كلدانياً له تأثير على الساحة السياسية العراقية وينجح في سحب البساط من تحت أقدام الأحزاب المسيحية المتنفذه، وذلك بإقناعه الناخب الكلداني ببرنامجه السياسي والكف عن إلقاء اللوم على الكنيسة والآخرين.
٣- النشطاء والمثقفون الكلدان وخاصة الكتاب، عليهم الأعتزاز بقوميتهم الكلدانية، ولكن هذا لايعني عزلها عن الأخوة الآشوريين والسريان ممن يؤمنون بحقوق وإختيارات الآخر والعمل معاً للحفاظ على حقوقنا القومية بعيدا عن إقحام موضوع التسمية أو فرضه على الآخر، لأن الأيام والنقاشات العقيمة أثبتت بأننا لسنا بحاجة إليه.
٤- للنوادي والجمعيات الثقافية والفنية الكلدانية دور كبير بنشر الوعي القومي والثقافي والحفاظ على تراثنا ولغتنا للخروج من الدائرة الضيّقة المتمثلة بالأنتماء العشائري والمناطقي (القروي) الى مجال أوسع (القومي)، وعدم حصر نشاطاتها في إقامة السهرات والحفلات الفنية فقط.

هذه الأمور كلها تتطلب أناس لديهم الأستعداد للتضحية والتفرغ لها، فهل لدينا ما يكفي من أولئك الناس؟

مع تحياتي للجميع