المحرر موضوع: أي يوسف منهم ؟؟؟ ومقال غبطه البطريرك ساكو .  (زيارة 2122 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5978
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام :
سؤال يحتاج الى صدق مع النفس و جواب صريح ,وهو:
لماذا يوظف البعض الكتاب المقدس لغايات في انفسهم ويلوون بعض نصوصه لاغراض تصب في مصالحهم ؟؟

في مقال لغبطه البطريرك لويس ساكو بعنوان (يوسف وإخوته (تك 37-47): الدنيا دوارة! ما هي العِبَر ؟) منشور على الموقع الرسمي للبطريركيه الكلدانيه جاء فيه :

(من المؤسف اننا أحيانا نتعاطف بشيء من السطحية والعاطفة، مع بعض التصرفات وكأنها شطارة بريئة. اذكر على سبيل المثال تصرفات يعقوب وعيسو، ويوسف واخوته!!!) .
هكذا جمله بهذه المواصفات يطلق عليها اخوتنا المسلمين تسميه (الهمز و اللمز) فغبطته ماذا يريد بجملته هذه ومن يقصد ربنا و غبطته اعلم , وانا استشهدت هنا بتسميه يستخدمها اخوتنا المسلمين لان غبطته يهتم بهم كأهتمامه بابنائه المسيحيين ولا يفرق بينهم والعراق عنده اولا.
مايهمني فعلا من الجمله اعلاه هو المثال الذي استخدمه غبطته عن (يعقوب وعيسو، ويوسف واخوته) لان هؤلاء مثبت كتابيا اعمالهم و اقوالهم وبين يدي كل واحد منا الكتاب المقدس ويستطيع ان يتأكد مما يذكر عنهم ببساطه شديده .

يكمل غبطته ويقول (خبرة هؤلاء الأشخاص (ظلال وأضواء) تعلمنا دروسا بليغة في الحياة وتقربنا أكثر الى الله والى الإنسان، وتفتح امامنا آفاق بركة ورحمة وفرح ورجاء.) . نعم هنيئا لمن يتعلم من دروس الحياه وشخصياتها ويتقرب الى الرب الاله ويحفظ تعاليمه و وصاياه وبمحبه يتقرب الى اخاه الانسان .

ويكمل ويقول غبطته (قصة يوسف واخوته تسرد سلسلة جديدة من أزمات وصدامات وانشقاقات ومصائب في العائلة مثل ما فعل من قبل أبوه يعقوب مع أخيه عيسو.) وهذه امور بعضها لا تخلوا منها عائله في العالم اجمع .

ويكمل ويقول غبطته (يوسف الابن المدلل الذي يُصوِّر نفسه موهوبا أكثر من أخوته الأحد عشر، كما تظهره احلامه وتفسيره لها: يقول لأخوته بشيء من التعالي والغرور انه سيفوقهم سلطاناً ومجداً ومن دون ان ينظر الى (العواقب) المترتبة على ذلك.).
نعم يوسف هو الابن المدلل عند ابوه وهذا يؤكده الكتاب المقدس (وكان يعقوبُ يُحِبُّ يوسُفَ أكثرَ مِنْ سائِرِ بَنيهِ لأنَّه ا‏بنُ شَيخوخَتِهِ.(تكوين 37\3)). لكن اين يصور يوسف نفسه موهوبا ؟؟ الكتاب المقدس لم يذكر شيئأً عن هذه الصفه في يوسف!!فمن اين استنتجت هذا الاستنتاج غبطتكم ؟؟ اما احلامه فلا دخل له بها فهو حَلم حُلم كما نحلم جميعنا احلام وقصه الى اخوته والحلم الثاني قصه الى والده و اخوته ,كما نفعل نحن جميعا عندما نشارك الاخرين احلامنا .فما نراه في الاحلام ليس معناه ان فلان افضل من فلان لان الحلم قال !!! لكن في حلمي يوسف هناك مخطط الهي سيتحقق بمشيئه الرب واطاعه يوسف لمشيئه الرب . ولم يذكر الكتاب المقدس اي شئ عن مخاطبه يوسف اخوته بشيء من التعالي والغرور انه سيفوقهم سلطاناً ومجداً وهذا نصا ما جاء في الكتاب المقدس 5.( ورأى يوسُفُ حُلُماً، فلمَّا أخبَرَ بِهِ إخوتَه زادَ بُغضُهم لَه.  6. قالَ لهُم إسْمعوا هذا الحُلُمَ الّذي رأيتُه.  7. رأيتُ كأنَّنا نحزِمُ حُزَماً في الحقلِ، فوَقَفَت حُزمَتي بَغتَةً وا‏نتَصَبَت ثُمَّ أحاطَت بِها حُزمُكُم وسجَدَت لها.  8. فقالَ لَه إخوَتُه أتَظنُّ أنَّكَ تَملِكُ وتـتَسَلَّطُ علَينا وزادَ بُغضُهُم لَه لأجلِ أحلامِهِ وكلامِهِ.  9. ورأى حُلُماً آخرَ، فَقَصَّهُ على إخوتِهِ قالَ رأيتُ حُلُماً آخرَ، كأنَّ الشَّمسَ ساجِدةٌ لي والقمرَ وأحدَ عَشَرَ كوكباً.  10. ولمَّا قَصَّهُ على أبـيهِ وإخوتِهِ إنتَهرَه أبوهُ وقالَ لَه ما هذا الحُلُمُ الّذي رأيتَه أنَجيءُ أنا وأمُّكَ وإخوتُكَ فنسجُدَ لكَ إلى الأرضِ  11. فحَسدَهُ إخوتُه. وأمَّا أبوه فحفِظَ هذا الكلامَ في قلبهِ‌. (تكوين 37)) فأين هذا الشئ من التعالي و الغرور في النص ؟؟ فليست غلطة يوسف ان كان اباه يحبه اكثر من اخوته وهم يحسدونه ويغارون منه ,فلماذا يخاف العواقب وهو لم يفعل شئ يغيظ اخوته سوى انه حلم حلما واباه كان يحبه اكثر منهم !!! .

يكمل غبطته ويقول ( يوسف لم يتصور ان تكبُّره هذا على اخوته سينقلب عليه انكساراً وسوءاً، تماما كما حصل لأبيه يعقوب.)
نرجع ونقول اين ورد في الكتاب المقدس ان يوسف كان متكبراً ؟؟ اخوته هم من كانوا يحسدوه ويبغضوه فلماذا نتهمه بالتكبر وهو لم يفعل ولا توجد نصوص كتابيه تؤكد هذا الكلام ؟؟ اما ماحصل مع ابيه يعقوب و اعماله مع اخوه عيسو فهذا شئ اخر ويوسف لم يقم بهكذا اعمال التي قام بها ابوه يعقوب تجاه اباه اسحق واخوه عيسو .

ويكمل غبطته و يقول (الإخوة ينتقمون من اخيهم (تك 37: 18-25)، رميِه في بئرٍ خالٍ من المياه، بيعِه كعبد للإسماعيليين، سجنِه في مصر، تفسيرِه "المتفائل" لأحلام فرعون، ترقيتِه واثرائِه من جهة. ومن جهة اخرى اخوته، تدفعهم الفاقة والمجاعة على الرحيل الى مصر، ومقابلتهم له من دون ان يعرفوه والتماسهم الرحمة والعون، كشف الوجوه كما هي، المصالحة، الانفراج واستعادة الرباط مع العائلة والحصول على الرضا.)
وهذا كله مثبت كتابيا .

ويكمل غبطته ويقول (الدرس:" الدنيا دوارة" أو "ما يصح الا الصحيح".  الكاتب الملهم يريد ان ينبهنا ويعلمنا ان تعظيم الذات يعقبها إخفاقات، ومصير المتكبر – المغرور قاسٍ، ويدعو الى التوبة – التغيير metanoia، أي تغيير في القناعة والمسلك، وابتعاد عن الخطأ ورجوع الى الكيان الإنساني والروحي العميق حتى نكتشف وجه الله ووجهنا ووجه الاخرين. هذا هو الجانب الجوهري من القصة!).
شئ اكيد ان الدنيا دواره ولا يصح الا الصحيح . لكن اين هو تعظيم الذات في قصه يوسف ؟؟ واين افعال التكبر و القسوه عند يوسف ؟؟ وعن ماذا يتوب يوسف !! وماذا يغير ؟؟ قناعته ومسلكه ؟؟ وعن اي خطأ يتراجع ؟؟ واي كيان انساني وروحي يرجع اليه كي يكتشف وجه (الله) ويكتشف الجميع وجوههم !! هل انت متاكد غبطتكم انك هنا تتكلم عن يوسف ابن يعقوب ابن اسحق الوارده قصته في الكتاب المقدس ؟؟ ام تتكلم عن يوسف آخر ؟؟  وخصوصا وان غبطتكم هنا تنهي قولك ب هذا هو الجانب الجوهري من القصة!). تعني قصه يوسف و اخوته (تك 37-47) , وتقول, يريد الكاتب الملهم ان ينبهنا ويعلمنا ,وانت غبطتكم تستشهد بقصه يوسف وتقول انه متكبر -مغرور - قاسي - ويدعوه الى التوبه والتغيير في القناعه و المسلك وان يبتعد عن الخطأ !!!! هل يجوز ان نُقول الكاتب الملهم ما لم يقله ؟؟!!!اليست هذه طامه كبرى !! ان خرج هذا الكلام مني او من غيري من الاناس البسطاء فهذه ممكن ان نتغاضى عنها اما ان يخرج هذا الكلام من رأس احدى الكنائس في العالم فهذا التصريح او المقال يجب التوقف عنده ,لانه صادر عن رجل دين له مكانته وكلمته مسموعه من الملايين مسيحيين وغير مسيحيين وهناك من هم بأتنظار هكذا مقالات بالمرصاد ,فلماذا نهديها لهم على طبق من ذهب ؟؟.
يقول الكتاب المقدس عن يوسف ابن يعقوب ما يلي :وسأختصر على قدر الامكان
(فقالَ يعقوبُ ليوسُفَ إخوتُكَ يرعَونَ الغنَمَ عِندَ شكيمَ، فتَعالَ أُرسِلُكَ إليهِم. قالَ نعم، ها أنا. (تكوين 37\13)) اذن يوسف كان يطيع اباه .

(ومَرَّ تُجَّارٌ مديانيُّونَ فأمسَكُوا يوسُفَ وأصعدُوه مِنَ البِئرِ وباعُوه لِلإِسماعيليِّينَ بِــعِشْرينَ مِنَ الفِضَّةِ، فجاؤوا بهِ إلى مِصْرَ (تكوين 37\28)) اذن النص يخبرنا ان يوسف عوقب ظلما وبيع كعبد وهو لم يخطئ الى احد !!بل اخوته ابغظوه حسدا!!

(وكانَ الرّبُّ معَ يوسُفَ‌، فكانَ رجُلاً ناجِحاً وأقَامَ في بَيتِ سيّدِهِ المِصْريِّ. (تكوين 39\2)) اذن الرب كان مع يوسف , يعني الرب الاله راضي عن يوسف.

(لا أحدَ في هذا البَيتِ أعظَمُ منِّي إلاَّ سيِّدي، وسيِّدي لم يَمنَعْ عنِّي شيئاً غيرَكِ لأنَّكِ ا‏مْرَأته، فكيفَ أفعَلُ هذِهِ السَّيِّئةَ العظيمةَ وأُخطئُ إلى اللهِ (تكوين 39\9)) .امرأه فوطيفار تظلم يوسف وتتهمه زورا ..ويوسف كان يطبق وصايا الرب ولايريد ان يخطئ اليه .

(فأخذَ يوسُفَ وطرَحَهُ في الحِصْنِ الّذي كانَ سُجَناءُ المَلِكِ يُحبَسُونَ فيهِ. فأقامَ هُناكَ في الحِصْنِ. (تكوين 39\20)) .اذن بعد الظلم الذي وقع على يوسف من اخوته الان فوطيفارُ يظلمه بسبب ادعاء زوجته عليه باطلا وكذبا .وهكذا ظُلم يوسف مره اخرى وهو غير مستحق .

(وكانَ الرّبُّ معَ يوسُفَ فأَمَدَّهُ بِرَحمَتهِ وأنالَه حُظوَةً عِندَ قائدِ الحِصْنِ. (تكوين 39\21)). اذن الرب لم يترك يوسف وحيدا بل كان معه .

(فأجابَه يوسُفُ لا أنا، بلِ اللهُ هوَ الّذي يُجيـبُ فِرعَونَ بِما فيهِ سلامَتُه. (تكوين 41\16))  كان يستطيع هنا ان يتكبر وينسب الموهبه لنفسه لكنه لم يفعل بل قال ان هذه موهبه من عند الرب الاله وقدرته وليست بقدره يوسف .

(فيكونُ أنَّ اللهَ، كما قُلتُ لكَ، أراكَ ما سيَفعَلُ. (تكوين 41\28)) . يُعلم هنا يوسف فرعون ان الرب الاله هو الكل في الكل .

(وكانَ يوسُفُ ا‏بنَ ثَلاثينَ سنَةً حينَ دخَلَ في خِدمةِ فِرعَونَ مَلِكِ مِصْرَ. وخرَجَ مِنْ بَينِ يَدَيهِ وجالَ في كُلِّ أرضِ مِصْرَ. (تكوين 41\46)). يوسف كان في الثلاثين من عمره عندما دخل في خدمه فرعون .نقطه تحول لخلاص بني اسرائيل .وهذا يذكرنا بعمر مخلصنا وفادينا بدايه رسالته (وكانَ يَسوعُ في نحوِ الثلاثينَ مِنَ العُمرِ عِندَما بدَأَ رِسالتَهُ.(لوقا 3\23)).

(وقالَ بَعضُهُم لِبَعضٍ نَعَمْ، نحنُ أخطأنَا إلى يوسُفَ أخينا. رأَيناهُ في ضيقٍ، ولمّا ا‏سْترحَمَنا لم نسمَعْ لَه. لِذلِكَ نزَلَ بنا هذا الضِّيقُ. (تكوين 42\21)). اخوة يوسف يعترفون انهم اخطأوا بحق اخيهم يوسف ..ظهر الحق و اعترف المخطئ .

(ثُمَّ قالَ يوسُفُ لِوكيلِ بَيتهِ ا‏ملأْ عِدالَ هؤلاءِ القَومِ طَعاماً قَدْرَ ما يُطيقُونَ حِملَه، وضَعْ فِضَّةَ كُلِّ واحدٍ في فَمِ عِدْلِهِ.(تكوين 44\1)). اين التكبر واين الغرور واين القسوه ؟؟ هكذا احب يوسف من رفضوه وظلموه وحسدوه .ومن باعوه عبدا في ضعفهِ لم يبعهم ويستعبدهم وهو في قوته .

(والآنَ لا تَأْسَفُوا ولا تَستاؤوا لأنَّكُم بِــعتُموني إلى هُنا، لأنَّ اللهَ أرسَلَني أمامَكُم لأحفَظَ حياتَكُم.(تكوين 45\5)). اذن اختار الرب الاله يوسف لانه مستحق ويحفظ وصايا الرب لينقذ حياة اباه و اخوته وعوائلهم .

(فما أنتُمُ الّذينَ أرسَلْتُموني إلى هُنا، بل اللهُ. وهوَ جعَلَني وَصِيًّا‌ عِندَ فِرعَونَ، وسيِّداً لِجميعِ أهلِ بَيتِهِ، ومُتسَلِّطاً على كُلِّ أرضِ مِصْرَ. (تكوين 45\8 )). يوسف يعلن ان كل سلطان هو من الله . فلماذا يتكبر من بيدهم سلطان ؟؟

والان مما جاء اعلاه لم نجد عند يوسف اي تكبر او قسوه او غرور بل محبته لمن ظلموه وقابل السوء بالاحسان وينطبق عليه قول الكتاب نوعا ما :
(الحَجَرُ الّذي رفَضَهُ البَنَّاؤونَ صارَ رأسَ الزَّاويةِ‌.(مزامير 118\22))  واتصور هذا لايحتاج الى تعليق لان يوسف صوره مصغره لما قام به مخلصنا وفادينا يسوع المسيح من اجل العالم اجمع .

اما المفاجأه الكبرى كانت في نهايه مقال غبطه البطريرك ساكو وهو يكلمنا عن يوسف و اخوته وبعدها ينهي مقاله بمايلي (يعقوب الذي سعى ليكون الأول والاهم تعلم درسا قاسيا، لكنه تاب وتصالح مع ذاته ومع أخيه ومع الرب، فكان له “اسم جديد": إسرائيل، أي يوجد في قلب المعاناة – النكبة، إذا تأملناها، مستقبل مطبوع برجاء أصيل. )!!! ماعلاقه يعقوب بالمقال ؟؟ وخصوصا ان ماجاء في (التكوين 37 الى 47 ) من احداث تدور كلها عن يوسف تقريبا.
إلا اذا كان غبطته يحمل يوسف ما قام به يعقوب مع ابوه و اخوه !! مع ان ماقام به يعقوب مع ابوه و اخوه عكس ما قام به يوسف مع اخوته .

بركه يعقوب ليوسف 22.( يوسُفُ غُصنٌ مُثمِرٌ، غُصنٌ مَثمِرٌ على عينِ ماءٍ، فُروعُه‌ صَعِدَت على سُورٍ،  23. هاجَمَه أصحابُ السِّهامِ، وخاصَموه وضايَقوه كثيراً.  24. ولكنَّ قَوسَه بَقيت ثابِتَةً، وتَشَدَّدَت سَواعِدُ يَدَيهِ. بِقُدْرَةِ الجبَّارِ إلهِ يعقوبَ، بِا‏سمِ الرَّاعي‌ صَخرةِ إسرائيلَ،  25. بإلهِ أبـيكَ الّذي يَنصُرُكَ، بالقديرِ الّذي يُبارِكُكَ. بَرَكاتُ السَّماءِ مِنْ فوقُ وبَرَكاتُ الغَمْرِ الرَّاكِدِ في الأسفَلِ. بَرَكاتُ الثَّدْيَينِ والرَّحِمِ،  26. بَرَكاتُ أبـيكَ الّتي تفوقُ بركاتِ الجِبالِ‌ الأزليةِ وخَيراتُ الرَّوابـي الأبديَّةِ لِتَكُنْ على رأسِ يوسُفَ على هامَةِ خيرَةِ إخوتِهِ. (تكوين 49))

واخيرا اسمحوا وغبطه ابينا البطريرك لي ان اقول ان يوسف ظلم من قبل اخوته عندما عبدا باعوه , وظلم ايضا عندما زوجه فوطيفار اتهمته كذبا وظلم ايضا عندما فوطيفار سجنه ظلما , واليوم اجد في مقال غبطه البطريرك ساكو انه ظلم ايضا !! هذا على الاقل ما احسست و وجدته انا في المقال واستنتجته منه .

فأي يوسف منهم انتم تعرفون ؟؟ يوسف الذي تكلم عنه غبطه ابينا البطريرك ام يوسف الذي تكلمت انا عنه ؟؟

تقبلوا تحياتي و احترامي .ربنا يبارككم .

                                           ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في مقال للمطران يوسف توما اتهم عدد من الكتاب بأنهم يدعون انهم افهم من البطريرك والمطران والكاهن !
وبالحقيقة لم افهم في حينها هذا الاتهام جيدا لكني لما قرأت مقالة غبطة البطريرك هذا اليوم ولم أكن ارغب في مناقشتها لئلا تعتبر تراجعا عن صيامي فكتبت مقالة قصيرة على استعجال ركزت فيها على الظلم الذي وقع فيه كل من يعقوب بسبب أمه ويوسف بسبب غيرة اخوته وكنت احاول ان انبه القرّاء الكرام آلى ان ماجاء في مقالة غبطته بعيد عن اي معنى للنص الكتابي الجميل والرائع والمعبر الذي يشرح نفسه بنفسه وكم يزداد حزني عندما اجد غبطة البطريرك وقبله المطران يوسف توما يعوجون النصوص ويرهموها على مزاجهم ....
انا اعتذر منك اخي ظافر لأَنِّي تحمست في ردي هذا لان فعلا ((داس ببطني)) فالنص واضح جدا لغة ومعنى
مع الاحترام

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5978
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
في مقال للمطران يوسف توما اتهم عدد من الكتاب بأنهم يدعون انهم افهم من البطريرك والمطران والكاهن !
وبالحقيقة لم افهم في حينها هذا الاتهام جيدا لكني لما قرأت مقالة غبطة البطريرك هذا اليوم ولم أكن ارغب في مناقشتها لئلا تعتبر تراجعا عن صيامي فكتبت مقالة قصيرة على استعجال ركزت فيها على الظلم الذي وقع فيه كل من يعقوب بسبب أمه ويوسف بسبب غيرة اخوته وكنت احاول ان انبه القرّاء الكرام آلى ان ماجاء في مقالة غبطته بعيد عن اي معنى للنص الكتابي الجميل والرائع والمعبر الذي يشرح نفسه بنفسه وكم يزداد حزني عندما اجد غبطة البطريرك وقبله المطران يوسف توما يعوجون النصوص ويرهموها على مزاجهم ....
انا اعتذر منك اخي ظافر لأَنِّي تحمست في ردي هذا لان فعلا ((داس ببطني)) فالنص واضح جدا لغة ومعنى
مع الاحترام
تحيه و احترام اخي فارس ساكو .
شكرا لمرورك وتعليقك على الموضوع .
عندما قرات مقال غبطه البطريرك عن يوسف بعد نشره على الموقع الرسمي للبطريركيه بساعه واحده الصراحه شككت اول الامر في معلوماتي وقلت يمكن الكتاب ذكر عن يوسف انه متكبر او قاسي او متعالي او مغرور فرجعت وقرأت مايخصه من سفر التكوين فلم اجد اي شئ من هذع الصفات عن يوسف . فقررت ان اكتب هذا المقال للرد على مقال غبطه ابينا البطريرك ساكو مستعيتاُ بنصوص الكتاب المقدس ,واخذ من وقتي اكثر من عشر ساعات لكتابته وهو يستحق اكثر .

تحياتي و احترامي اخي فارس .

                                                 ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5978
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي ظافر شَنو الكريم

شكرا على هذا التنويه الرائع حول ما كتبه غبطته... يمكننا أن نستنتج من خلال المقال إن غبطته بعيد كل البعد عن الكتاب المقدس وهو بحاجة ماسة الى إعادة تأهيل وأخذ كورسات مكثفة في الكتاب المقدس... إن مقالته هذه تكشف لنا عن الفقر الكبير الذي يعانيه غبطته من قراءة الكتاب المقدس وإدراك عمق مقاصده اللاهوتية والإيمانية والروحانية... إن غبطة البطريرك (دام ظله) غريب وبعيد عن الكتاب المقدس والتفاسير الانجيلية ولبيب وقريب عن القرآن والاحاديث الاسلامية!!! 
إذا غبطته صاحب شهادات عليا في الجامعات الاوربية ورئيس الكنيسة الكلدانية لا يعرف شيئا عن الكتاب المقدس وهو عاجز أن يقدم تلك الشروحات والتفاسير الكتابية بصورة سليمة فما حال الاساقفة والكهنة البقية؟؟؟؟
 فعلا الوضع محرج وكما قال احد الكهنة الكلدان الافاضل إن الكنيسة الكلدانية جاهلة!!!!!!
تحيه و احترام اخي جيفارا .
شكرا لمرورك و تعليقك على الموضوع. لانستطيع ان نحكم ونقول ان غبطه البطريرك بعيد عن الكتاب المقدس ,فلربما كانت له رؤيه يريد ايصالها لنا لكنه لم يستخدم النص المناسب من الكتاب المقدس لايصال فكرته , وربنا اعلم بما في القلوب و الافكار .
واسمح لي ان اختلف مع الكاهن الذي قال الكنيسه الكلدانيه جاهله !! فان الكنيسه الكلدانيه ليست جاهله لانها ليست كنيسه كاهن او رجل دين فقط بل هي كنيستنا جميعا .فهل نحن جميعا جهله ؟؟

تحياتي و احترامي اخي جيفارا .

                                                 ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 587
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ ظافر المحترم .
بداية أعتذر لأنني لم انتبه لمقالك الجميل هذا حيث نبهني عليه الأخ فارس .
مقالك جميل ومدروس وواضح فيه الجهد الكتابي بشكل مميّز استشهادك بالآيات دقيق وجميل ، نعم هذا ما نحتاجه اليوم من مستوى الكتّاب ( كتابيون ولاهوتيون ) . ثقافة شعبنا اقتصرت على موعظة الأحد فقط ( وما أدراك ما موعظة الأحد ! ) كتابنا انشغلوا بالقيل والقال والتصنيفات القومية العنصرية والطائفية المقيتة وهذا هو المطلوب ...!!! لأن الذي يعرف يتكلّم وهم لا يحبون من يتكلّم إذاً فهم لا يحبون من يعرف ... يعلموننا ويكرهون ان نشير على اخطائهم وتخبطاتهم . هذه ليست المرّة الأولى بل سبقتها مرّات . كنت أتمنى الحصول على هذه الكلمة ولكن لا أرشيف لكل مقالات غبطته والسبب بات واضحاً ومعروفاً !!! لأن هناك من يعرف ويكشف !! وهذا غير مسموح به ..
سؤالي لك ( ! ) كيف استطيع الوصول إلى كلمات ومواعظ غبطة البطريرك ؟ . ( 2 ) أعود فأسألك هل عرفت يوسف الذي في قلب غبطته ...؟ .... ان لم تعرفه فسأدلك عليه .
أخيراً ... صليت وسأبقى أردد نفس صلاتي ((( ربي لا اسألك رد القضاء ولكنني أسألك اللطف فيه ))) فالقضاء آت لا محالة ، ليرحمنا الله ويلطف بنا .
أُحيل لك مقالتي الأخيرة (( على هامش اجتماع مجلس كنائس الشرق الأوسط )) استمتع بقراءتها .
الرب يبارك حياتك

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5978
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ ظافر المحترم .
بداية أعتذر لأنني لم انتبه لمقالك الجميل هذا حيث نبهني عليه الأخ فارس .
مقالك جميل ومدروس وواضح فيه الجهد الكتابي بشكل مميّز استشهادك بالآيات دقيق وجميل ، نعم هذا ما نحتاجه اليوم من مستوى الكتّاب ( كتابيون ولاهوتيون ) . ثقافة شعبنا اقتصرت على موعظة الأحد فقط ( وما أدراك ما موعظة الأحد ! ) كتابنا انشغلوا بالقيل والقال والتصنيفات القومية العنصرية والطائفية المقيتة وهذا هو المطلوب ...!!! لأن الذي يعرف يتكلّم وهم لا يحبون من يتكلّم إذاً فهم لا يحبون من يعرف ... يعلموننا ويكرهون ان نشير على اخطائهم وتخبطاتهم . هذه ليست المرّة الأولى بل سبقتها مرّات . كنت أتمنى الحصول على هذه الكلمة ولكن لا أرشيف لكل مقالات غبطته والسبب بات واضحاً ومعروفاً !!! لأن هناك من يعرف ويكشف !! وهذا غير مسموح به ..
سؤالي لك ( ! ) كيف استطيع الوصول إلى كلمات ومواعظ غبطة البطريرك ؟ . ( 2 ) أعود فأسألك هل عرفت يوسف الذي في قلب غبطته ...؟ .... ان لم تعرفه فسأدلك عليه .
أخيراً ... صليت وسأبقى أردد نفس صلاتي ((( ربي لا اسألك رد القضاء ولكنني أسألك اللطف فيه ))) فالقضاء آت لا محالة ، ليرحمنا الله ويلطف بنا .
أُحيل لك مقالتي الأخيرة (( على هامش اجتماع مجلس كنائس الشرق الأوسط )) استمتع بقراءتها .
الرب يبارك حياتك

تحيه و احترام اخي حسام سامي .
شكرا لمرورك وتعليقك على الموضوع . مع شديد الاسف اصبح مكان الكتاب المقدس هو الرفوف ويوضع زينه في البيت عند الغالبيه العظمى من عوائلنا , والفيس بوك والفايبر والتانكو والماسنجر اهم كثيرا اليوم من الكتاب المقدس .
ومن ناحيه اخرى هذا كلام لاحد القسس نقلته حرفيا من موقع البطريركيه الكلدانيه الرسمي يقول فيه مشاكلنا هي أكبر من حياتنا الروحية، لهذا اقول ان أفضل حل هو تقوية حياتنا الروحية من خلال تخصيص نصف ساعة يوميا للتقرب من الرب وتقوية علاقتنا به من خلال الصلاة او قراءة الكتاب المقدس. مايهمني قوله (او قراءه الكتاب المقدس ),وهذا كلام جميل وعندما تقول للاخر انا قرأت الكتاب المقدس وفهمت الشئ الاتي وتطرح وجهة نظرك يقول لك احد الاباء او المطارنه او البطاركه انت مو لازم تفسر على كيفك !!وكأنه فهم الكتاب المقدس مقتصر على رجال الدين فقط!! وانا وانت غير مشمولين بفهم ما جاء في الكتاب المقدس الا على يد كان او مطران او بطريرك يفسر لنا ما جاء فيه !!!
بالنسبه لسؤالك الاول تستطيع الدخول الى الرابط الاتي للبطريركيه الكلدانيه وتجد فيه المقالات
http://saint-adday.com/
ومن هنا راسلهم واسأل عن كلمات ومواعظ غبطة البطريرك .
اما سؤالك الثاني أعود فأسألك هل عرفت يوسف الذي في قلب غبطته ...؟ .... ان لم تعرفه فسأدلك عليه . فثق اخي انا لا يهمني ما يفكر به غبطه البطريرك بقدر ماتهمني رعايته وقيادته للكنيسه الكلدانيه الى بر الامان واصلي من اجله ان يقويه الرب ويشدده ,فهو بحاجه لصلواتنا كما نحن بحاجه لصلواته من اجلنا .

تحياتي و احترامي اخي حسام .

                                                  ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يعكوب ابــونا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 168
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ  ظافر شنو المحترم
يوسف ابو يوسف المحترم
بصراحة رجعت الى موقع البطريركية  وجدت مقال ابينا البطريرك الموسومه ب( ( يوسف وإخوته (تك 37-47): الدنيا دوارة! ما هي العِبَر ؟ )) ...
   اسمح لي ان اضيف لما تفضلت به  واقول ..
 للاسف من عنوان المقال تقرأ فحوى المقال وفكرته لتجد فكرته علمانية بحته بعيده كل البعد عن روح ولاهوت الكتاب المقدس ، لان قصة يوسف بالذات بها عمق لاهوتي وايماني ، لانها تكشف لنا خطة الله في حياة كل انسان والمؤمنيين منهم خاصة  ،..
  يقول في ارميا 1 /5 ..
 قبلما صورتك في البطن عرفتك ، وقبلما خرجت من الرحم قدستك ، جعلتك نبيا للشعوب "...  نلاحظ ان الله  يعرف كل واحد منها حق المعرفه قبل ان يشكل في بطن امه  ، ويوجهه حسب مشيئته  بمعنى ان الله له خطة لكل واحد منها  ، لذلك  نجد رغم كل ما تعرض له  يوسف من الظلم على يد اخوته عندما باعوه الى مصر بسبب غيرتهم  منه وليتخلصوا منه ، الا ان ثقته بالله  لم تتزعزع  ، ولم يشك بقدرة الله  ، كما نجده رغم الاغراءت التي قدمتها له زوجة فوطيفار ليضطجع معها  الا انه رفض وقال لها " كيف اقترف هذا الشر العظيم واخطئ الى الله "" تكوين 39 /9 ..
 في الوقت الذي لا نستبعد اي انسان منفصل عن الله  ولم يختبر محبة الله لأجل حياته ،
عندما يتعرض الى ما تعرض له يوسف  من ظلم  واضطهاد وتلفيق وكذب لكان بكل بساطة زعزع ايمانه بالله كليا، وارتكب المبيقات والزلات ..معتقدا بان الله قد تركه اوبمعنى اخرلقال اين الله من كل الذي يجري لي ؟؟  ولكن يوسف قبل بكل الم خطة الله التي كانت تنفذ بكل حرفية ، ...
   من ناحية اخرى اذا  افترضنا جدلا ان لم يكن قد حدث ذلك ل يوسف كيف كانت ستؤل نتائج الاحداث لشعب الله المختار ؟؟  سؤال يطرح نفسه ومنه نفهم بان الله كان موجود بكل ما كان يجرى ل يوسف ..؟؟ وهكذا فان اله موجود دائما وابدا لك من يطلبه  . يقول المسيح في رؤيا 3 /20: هأنذا واقف على الباب واقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل اليه وأتعشى معه وهو معي .."

 ومن جانب اخر والملاحظ في الكتاب المقدس ليست هناك اية اشارة الى ان يوسف ارتكب خطأ اوتعمد الى

ذلك ، واما ان نحمله ذنب والده بحبه له فهذا  ليس من العدل ؟؟واين  ذنبه  ان رائ حلما  وقصه على اخوته بكل براءه وبساطه ، فهو لم يكذب عليهم ولم يتحدث بغير ما ترائ له في الحلم ؟؟ فهو لم يرتكب خطأ بل تحمل اخطاء الاخرين  ،،  لذلك اجد بان العبرة  لهذه القصة ليست لدرس:" الدنيا دوارة" كما يقول البطريرك الجليل ،  لان الدينا لا تستطيع ان تدور  على ابناء الله بل تدور على الهالكين فيها فكانت مشيئة الله  وخطته  لكل ما جرى ل يوسف هو لصالح شعبه وما يجري للمؤمنين  فهي مشيئة الرب ...كما في رساله بولس الى اهل رومية 8 : 28 
وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِ
 يوسفني ان اقول بان ابينا البطريرك لم يكن موفقا بعنوان مقاله لانه لايطابق قصة يوسف  .. لان قصة يوسف افضل عنوان  لها .. ان يكون ((  ما هي خطة الله لحياتنا  ))  لنعزي بها انفسنا برجاء محبتنا ل الله ومغفرته لنا ...  اما الجانب الجوهري لقصة يوسف هو لنتعلم ونعرف بان الله لم يتركنا  لوحدنا بل له خطة لكل واحد منها  ويبدل ضيقاتنا بوسع رحمته  .. .. والرب يبارك الجميع
اخوك يعكوب ابونا
14 /9 /2016




غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5978
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام اخي يعكوب ابــونا.

شكرا لمرورك وتعليقك على الموضوع .ولا اعرف ما الذي دعى غبطه ابينا البطريرك ان يستخدم مثال من الكتاب المقدس ليثبت به شئ في فكره هو ؟ لكن المشكله وكما قلتُ سابقا انه لم يختر المثال الصحيح الذي يريد به ايصال فكرته .وهكذا امور يجب ان يكون الانسان دقيقا في اقتباساته وخصوصا ان كان اعلى هرم كنيسه من الكنائس . فما اناقشه انا بمحبه وغيره على كنيستنا الكلدانيه يستغله البعض بخبث ومكر للنيل من كنيستنا و شعبنا .

تحياتي و احترامي اخي يعكوب .

                                               ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)