المحرر موضوع: لماذا لا تتبنى الكنيسة الكلدانية ملف تطويب مثلث الرحمة المطران الشهيد مار بولص فرج رحو ؟  (زيارة 2542 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
لماذا لا تتبنى الكنيسة الكلدانية ملف تطويب مثلث الرحمة المطران الشهيد مار بولص فرج رحو ؟
---------
إذا استثنينا السيد المسيح له المجد والسيدة مريم العذراء ومكانتهما المقدسة لدى معظم اتباع المذاهب المسيحية في العالم يحتل القديسون المكانة المرموقة بين الأولياء والصالحين الذين يبجلهم معظم المسيحيون المؤمنون فالسيد المسيح هو رأس هرم القداسة في الديانة المسيحية أما السيدة العذراء مريم فتحتل المرتبة الثانية حيث في القرون الاولى لانتشار المسيحية في العالم ارتبط اعلان القداسة عفويا بشهداء الايمان المسيحي حتى القرن الميلادي الرابع فباتت كل كنيسة تحتفل بقديسيها وفقا لطقوسها وضوابطها وليشمل من لهم فضائل وعجائب واعمال مميزة قبل موته وبعده من غير الشهداء

وفي القرن الخامس عشر تم تشكيل مجلس لطقوس اعلان القداسة في الفاتيكان لمتابعة الملفات التي تعرض على الفاتيكان للتطويب وبعدها تم اجراء بعض التعديلات والاضافات على هذه الطقوس والشروط واصبحت اكثر تشددا واخرها اجراءات صدرت عام 1983 في عهد البابا الراحل الطوباوي قداسة مار يوحنا بولس الثاني حيث تم حصر اعلان القداسة ببابا الفاتيكان بالنسبة لكافة الكنائس الكاثوليكية في العالم

وخلال متابعتنا لاحتفالات الكنيسة الكاثوليكية في العالم نجد هناك الكثير من حالات التطويب والقداسة للاساقفة والكهنة والرهبان والشهداء وبعض المؤمنين من العلمانيين وطبعا هذا التطويب يمر بمجموعة من المراحل تسبق الإعلان الرسمي عن القداسة تبدأ منذ فتح ملف التطويب والتقديس لتنتهي عند اعلان القداسة من قبل بابا الفاتيكان حصرا وهي اجراءات طبيعية وقانونية تأخذ سنيناً وقد تأخذ في بعض الأحيان قرونا !!! وموضوع بحث مقالنا لماذا لا تبادر الكنيسة الكلدانية بتبني ملف مثلث الرحمة المطران الشهيد مار بولص فرج رحو بهدف تطويبه وتقديسه ؟ وماذا تنتظر ؟ هل هناك شك في سيرة حياته الروحية الوضاءة ؟ او في زهده او في مواقفه الشجاع وتضحياته الكبيرة من اجل ايمانه وشعبه ووطنه والتي ادت الى استشهاده بعد ما ذاق من التعذيب القاسي على يد مختطفيه من الارهاب الاسود والتطرف هو ورفاقه

دعوتي هذه اضعها امام انظار غبطة مار ساكو جزيل الاحترام وكافة الاخوة الاساقفة الاجلاء في الكنيسة الكلدانية لتبني الموضوع لان دماء شهداء شعبنا وامتنا دين دائم برقبة وضمير كل مؤمن بكنيسته وبوجوده ومستقبله القومي وانتمائه الوطني والديني والإنساني وفي مقدمتهم مثلث الرحمة الشهيد مار بولص فرج رحو لقد استشهد وسفكت دمائه الزكية من اجل ايمانه المسيحي ومن اجل وجودنا وبقائنا في ارض الاباء والاجداد ومن أجل حقوقنا وآمالنا واستشهد ليكون رمزا حيا لديمومتنا بتحدي وقهر قوى الارهاب والظلم والاستعباد 

نتذكر هذا الرمز الخالد مثلث الرحمة الشهيد مار بولص فرج رحو ومعه كل شهداء شعبنا وامتنا اينما سقطوا في هكاري واورميا وامد وطور عابدين وماردين وسعرت وارها وآزخ والبشيرية وغرزان وسميل وصورية وفي كنيسة سيدة النجاة وفي بغداد والموصل والبصرة وفي كل شبر من ارض الوطن يحكي حكاية اسمها الشهداء الخالدين الذين اراقوا دمائهم الطاهرة على ثرى الحق والكرامة دفاعا عن الوجود القومي والديني هؤلاء الرموز والمصابيح المضيئة التي انارت بدمائها الزكية ظلمة الاعداء والحاقدين والعنصريين فما اعظم تلك الدماء وما اروع ما سطره اصحابها من ملاحم ستظل ذاكرة الانسانية تتذكرها الى يوم انقضاء الدهر لان ارادة الشهداء تنتصر دائما على عنجهية الظالم وعنصريته واستهتاره فما انبلكم وما اكرمكم حين رخصتم ارواحكم فداء تربة ابائكم واجدادكم طوبى لكم

مثلث الرحمة الشهيد المطران مار بولص فرج رحو شيخ شهداء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي امسى مع الخالدين والقديسين والملائكة وخالدا عند جميع شرفاء العالم باختلاف أممهم وعقائدهم وخاصة لدى أهلنا في العراق من كل الاطياف والملل والنحل لانه قدم حياته قربانا من اجل عظمة مبادئه السامية وشعبه المسالم الاعزل وشعبنا العراقي بكل اطيافه يا شيخ الشهداء يتشرف بك وبطيفك نجم عاليا وساطعا في سماء الوطن خالدا أبدا الدهر تذكرنا بك سيرتك واعمالك وافعالك الخيرة وترانيمك العذبة المعطرة في كنائس واديرة مدينة الموصل العريقة

                                       انطوان الصنا

                     antwanprince@yahoo.com



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2242
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاخ الكاتب انطوان الصنا المحترم

شكرا لمقترحك واهتمامك بشهدائنا جميعا لاسيما الشهيد بولص فرج رحو
حسب علمي تشكلت لجنة من قبل السينودس الكلداني المقدس لجمع الوثائق لتقديم اسماء اربعة شهداء او أكثر وهم
المثلث الرحمات الشهيد ادي شير مطران سعرت
المثلث الرحمات الشهيد توما اودو مطران اورمية
المثلث الرحمات الشهيد يعقوب اوراهم مطران الجزيرة
هؤلاء طبعا مع أكثر من 120 الف من ابناء الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية استشهدوا على يد احفاد العثمانيين
ماعدا ابناء الكنيسة الاشورية والسريانية بطرفيها من 1914-1918 اي خلال الحرب العاالمية الاولى.

وفي عصر الحديث طبعا هناك شهداء جدد خلال مئة سنة الماضية وليس بالضرورة يكونوا اكليروس هناك شهداء من المؤمنيين العلمانيين.

وخلال 13 سنة الاخيرة
استشهد أكثر الف شخص من المسيحيين العراقيين
وعلى راسهم المثلث الرحمة الشهيد بولص فرج رحو
وابونا رغيد واخوته الشمامسة
وكهنة اخرين من الكنيسة السريانية بطرفيها

طبعا هذا الملف مهم جدا يجب ان يكرم هؤلاء الشهداء ويكرم ابناء شعبنا بشهادة واحدة لانهم فعلا اثبتوا للتاريخ انهم ابناء كنيسة الشهداء منذ فجر التاريخ.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الكاتب العزيز يوحنا بيداويد  المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا اعتذر لتأخر الرد وثالثا شكرا لمداخلتكم وايضاحاتكم وملاحظاتكم القيمة جدا في اعلاه والتي كانت بمثابة اضافة نوعية لموضوع بحث مقالنا وهنا لا بد من الاشارة انه في سنتي 2014 و2015  اتخذت المرجعية العليا للكنيسة الارمنية الأرثوذكسية قرار مهما وشجاعا واعتبرت شهداء مذبحة الارمن في الابادة الجماعية (الهلوكوست) عام 1915 وما تلاها في الحقبة العثمانية والتركية قديسين وابرار لانهم استشهدوا في سبيل ايمانهم المسيحي ووجودهم القومي في ارضهم التاريخية

خاصة ان الجرائم التي اقترفت بحق الشعب الارمني وابناء امتنا وبعض اليونانيين في تركيا لا يصدقها العقل البشري لبشاعتها حيث تم ممارسة كل انواع الاستبداد والقهر والتعذيب الوحشي والتي لا يمكن تصورها فنظموا أعمال النفي والمجازر والمذابح وأحرقوا أطفالاً رضعاً وهم أحياء بعد أن صبّوا عليهم النفط واغتصبوا النساء والفتيات أمام ذويهم المقيدي الأرجل والأيدي واستولوا على الممتلكات المنقولة والغير منقولة للشعب الأرمني وطردوا إلى بلاد ما بين النهرين والصحراء السورية أناساً في حالة من البؤس والشقاء وأهانوهم واضطهدوهم خلال الطريق بوحشية لا توصف و امتد القتل الى الاباء البطاركة و الاساقفة والكهنة

ويمكن القول بان العقلية التي ارتكبت المذابح ضد الارمن وابناء امتنا واليونانيين جسدها وترجمها داعش الارهابي وبعض المتطرفين في اعمالهم وافعالهم الاجرامية التي لازالت قائمة وماثلة وتفعل فعلها الى يومنا هذا في الوطن وكما تفضلت لدى شعبنا اكثر من الف شهيد منذ 2003 ومثلث الرحمة الشهيد المطران مار بولص فرج رحو احد ضحاياها حيث مورست سياسات القتل والظلم والابتزاز والاقصاء والتهميش والتهجير القسري والتغير الديمغرافي والاستئثار والتفرد بالسلطة وعدم الاستجابة لحقوقنا المشروعة من اجل اضعاف وجودنا القومي والديني في مخطط مشبوه بهدف قلعنا من جذورنا بعد حين من قبل الارهاب والمتطرفين وبعض اقطاب الحكومات المتعاقبة على بغداد مع تقديري

                                         اخوكم
                                      انطوان الصنا

غير متصل الدكتور غازى ابراهيم رحو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اود ان اتقدم لاخي وعزيزي السيد انطوان الصنا الذي سطر هذه المقالة للدفاع عن شهداء كنيسة العراق  والتي نتمنى من قلوبنا ان يتم انصاف شهدائنا وفي مقدمتم  شيخ شهداء كنيسة العراق المطران الشهيد فرج رحو الذي استشهد دفاعا عن الايمان الذي يحمله في قلبه وعقله ووجدانه ..ان تكريم المطران الشهيد فرج رحو  وسيكون رد اعتبار لما حدث لمسيحيي العراق من قتل وتهجير وتنكيل وتهميش  حيث ان مسيحيي العراق يعيشون اليوم بالم وحزن في مخيمات النزوح داخل العراق وفي مناطق الهجرة خارج العراق  لهذا فان الفاتيكان واكنيسة العراقية الكلدانية تتحمل هذه المسؤاية التاريخية في تطويب المطران فرج رحو ليكون بابا لاعادة مكانة المسيحيين في العراق ولتطي هذه المبادرة قوة وايمان لابناء العراق الاصلاء بن من قدم روحه الطاهرة دفاعا عن ايمانه اصبح قديسا  يخيم بايمانه سماء العراق وردا على كل الطغاة والارهابيين  وسيكون هذا التطويب  فاتحة خير لزيارة قداسة البابا الى العراق  ولكي يعلنها للعراقيين بان  هنالك من يقف معهم في الدفاع عنهم رغم ما يحدث وحدث لهم وان ايمانهم لن يتزعزع ...ننتظر من الكنيسة الكلدانية  موقفها ومتابعتها من ما سطره الاخ العزيز انطوان الصنا الذي يتحفنا دائما بكل ما يدعم شعبنا المسيحي في العراق  الف شكر وتقدير لكم اخي انطوان وليبارك الرب بكل من يقدم لهذا المكون الاصيل لكم احترامي
 

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1440
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب العزيز أنطوان الصنا المحترم
أولاً تقبل تحياتي وبعد ابتعاد عن هذا الموقع اعود  وأشارك اخواتي في المواضيع التي أراها ضرورية وملحة علينا وعلى من يتكلم بلغة الام  .
وثانياً أنا أحيك على طرح هذا الموضوع المهم والذي يجب متابعته وبذل كل جهد ممكن من اجل ايصال رسالتنا الى العالم الشرقي والغربي .
أن المطران الشهيد يمثل كل شخص فينا ونحن نمثله فقد استشهد في سبيل عقيدة نحن نؤمن ونعيش ونعمل بها  .
أن المطران الشهيد يمثل كل من يدعى المسيحية  فإن تخلينا عن الثوابت وعن حقوقنا فنحن اناس فارغين من كل معاني الحب والدين والاسم والشرف والمفهومية .
عسى ان يسمع من يعمل في هذا الًحقل .
 ويعمل على  ايصال رسالتك ودعودتك المحترمه الى من يهمه الامر .

مره اخرى اشكرك وأحييك على هذا المقالة المطلوبة

الصديق جان يلدا خوشابا 

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ أنطوان الصنا
سلام المحبة
حسب معلوماتي هنالك ملفات لأربعة من المرشحين للتطويب والتي هي حالياً قيد الدراسة والجمع  من قبل لجنة برآسة سيادة المطران فرنسيس قلابات بغية رفعها إلى المراجع في الفاتيكان وربما قد انتهت المهمة أم لم تنتهي لحد اليوم فالخبر اليقين عند سيادته .
 ذكر الأخ يوحنا بيداويد ثلاثةً منهم وحاولت جهدي أن أجد ما نشر على موقع البطريريكية سابقاً بهذا الصدد ولكني للأسف الشديد لم أفلح .
ألشهيد لكي يطوب Canonized يحتاج إلى تدخله بحدوث معجزة واحدة فقط تنسب إليه , ولكن لا يحتاج إلى ذلك كي يبارك Blessed  وهي المرحلة الثالثة من المراحل التي تليها المرحلة الأخيرة التي هي مرحلة التطويب .
سبق وأن نشرت تفاصيل ذلك ومعلومات أخرى حول الموضوع , إضافة إلى إشارتي حول مهمة الكنيسة الكلدانية بهذا الخصوص في مسلسلي " حقبقة المعجزات الطبية في التطويبات الكنسية " وحسب الرابط أدناه 

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,772413.msg7362954.html#msg7362954

تحياتي

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الدكتور غازي ابراهيم رحو المحترم
تحية اخوية

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا لكلمات الاطراء الجميلة وثالثا شكرا لمداخلتكم وملاحظاتكم وايضاحاتكم القيمة جدا في اعلاه نعم نضع الموضوع امام انظار غبطة مار ساكو جزيل الاحترام ونيافة اساقفة الكنيسة الكلدانية الاجلاء لتبني موضوع تطويب مثلث الرحمة المطران الشهيد مار بولص فرج رحو الذي قضى معظم عمره في تجليات روحانية مصدرها سمو روحه و نقاء سريرته بعطاء منقطع النظير من اجل ايمانه المسيحي ومن اجل كنيسته الكلدانية ومن اجل ابناء شعبنا العراقي بكل فسيفسائه المنوع استشهد ليلاقي وجه ربه العظيم والأنوار تشكل هالة فوق رأسه المبارك ليقول لأبيه كنت ابنا بارا ومخلوقا أدى أمانة الايمان والحياة بإخلاص و محبة لذا أمسيت هدفا لجحافل الظلام و قوى الشر المستطير بهمجيتهم وحقدهم وعصبيتهم مع تقديري

                                   اخوكم
                                 انطوان الصنا

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
الصديق العزيز رابي جان يلدا خوشابا المحترم
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا فرحت كثيرا بمداخلتكم القيمة اعلاه بعد غياب مبرر عن الموقع بسبب ظروف عملكم وثالثا شكرا لوقوفكم مع ما ذهبنا اليه في موضوع بحث مقالنا نعم تعرض ابناء امتنا ومنذ سقوط الإمبراطورية الآشورية عام 612 ق.م وحتى يومنا هذا للعديد من المذابح والمأسي والويلات والتضحيات وقدم ابناءها قافلة طويله من الشهداء قرابين على مذابح الوجود القومي والديني والحرية والديمقراطية والعدالة في ارض الاباء والاجداء لترفرف ارواحهم الطاهرة الى الاخدار السماوية مع تقديري

                                  اخوكم
                                 انطوان الصنا

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل الدكتور صباح قيا المحترم
تحية طيبة

اولا ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا لمداخلتكم وملاحظاتكم وايضاحاتكم القيمة اعلاه وثالثا شكرا للمعلومات ورفدكم موضوع بحث مقالنا برابط مقالكم المهم ذات الصلة نعم الكنيسة الكاثوليكية تفرض شروط وضوابط ومراحل ولا سيما شرط الاعجوبة والمعجزات انطلاقا من حرصها على عدم التساهل في مثل هذه المسائل الحساسة والمهمة فلا يتم اعلان القداسة كيفما فمثلا في مرحلة اعلان المكرم طوباويا يجب ان تسجل اعجوبة شفاء بشفاعته والشفاء يجب ان يكون فوريا وكاملا وثابتا ويجب ان يكون موثقا طبيا وان يكون يتعلق بحال صحية مستعصية مع تقديري

                             اخوكم
                          انطوان الصنا

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
ملاحظة مهمة :
-----
بتاريخ 5 - 12 - 2016 صدر توضيح رسمي في غاية الاهمية عن اعلام البطريركية الكلدانية ينفي خبر نبش قبر مثلث الرحمات المطران بولس فرج رحو في كرمليس واكد التوضيح ايضا ان دعوى تطويب المطران بولس فرج والأب رغيد كني وغيرهما حيث كان السينودس الكلداني قد شكل لجنة من اجل متابعة هذا الموضوع وبحسب سياقات قانونية كنسية رسمية ينبغي الالتزام بها للاطلاع الرابط ادناه بدورنا نقول شكرا للبطريركية الكلدانية على هذا التوضيح المهم مع تقديري

http://saint-adday.com/?p=15371


                                        انطوان الصنا

غير متصل Noel Riskallah

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 81
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ أنطوان الصنا المحترم
مبادرة جيدة فعلا الشهيد الأسقف بولس فرج رحوا نال إكليل الشهادة دفاعا عن إيمانه المسيحي ودفاعا عن كنيسته ورعيته ، نعم كان شجاعا ويستحق التطويب ،ولكن ما يحز بالنفس هو اللامبالاة من قبل رئاسة الكنيسة الكلدانية تجاه الملف التحقيقي للشهيد. فبدلا من انفاق الأموال الضخمة على موائد الافطار ، والصرف الغير المبرر  على تأسيس روابط كلدانية وإقامة مؤتمرات. لها  ، ورحلات الأساقفة المكوكية  حول العالم  كان الاولى برئاسة الكنيسة تدويل ملف الشهيد الأسقف بولس فرج رحوا وتقديمه الى المحكمة الجنائية الدولية ، وانا على ثقة لو كانت الرئاسة الكنيسة عملت هذا لما بخل أبناء شعبنا في تمويل هذه القضية.مجرد رأي