المحرر موضوع: كتاب ( بلعام نبي اشوري - اول من تنبا بالمسيح ) ؟  (زيارة 1761 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كتاب ( بلعام نبي اشوري  - اول من تنبا بالمسيح ) ؟

اخيقر يوخنا

وكعادتي في البحث عن الكتب التي تتعلق بالآشوريين  وجدت هذا الكتاب الذي اثار استغرابي ودهشتي  في عنوانه الآتي
The expectation formed by the Assyrians that a great deliverer would appear about the time of our load's advent demonstrated ( 1826 London )
(توقع الاشوريين بظهور المنقذ الأعظم في وقت يثبت مجيء الرب )

والكتاب يحتوى معلومات دقيقة وبمصادر كثيرة من يونانية وعربية  ويهودية. واُخرى بلغتنا الام اضافة الى اللغة الانكليزية .
وخلال قراءة سريعة لاهم ما  احتوته صفحات الكتاب ذو ٢٨٠ صفحة وجدنا عدة إشارات على ان النبي بلعام كان آشوريا او ان هناك نبي اشوري
وناسف ان نقول بأننا لا نستطيع ان ننقل الكثير من محتويات الكتاب ولكننا  نوءكد بضرورة واهمية   قراءته من قبل الكتاب الاشوريين حيث هناك إثباتات بان الاشوريين لم يكونوا وثنيين كما يروج له حيث نجد في صلوات الملوك الاشوريين (والتي قد نتطرق اليها لاحقا ) ما يثبت بإيمان الاشوريين بالخالق الواحد وأطلقوا عليه اسم أشور كما نامل ان يتم ترجمته  يوما يوما الى  اللغة العربية ولغتنا الاشورية المعاصرة .

ونقتبس هذة الأبيات من نبوءة بلعام حول ضهور المسيح والتي يقول فيها
يقول: "أراه ولكن ليس الآن، أبصره ولكن ليس قريبًا" [17]. من الذي يراه ولكنه كمن هو بعيد؟

"يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من إسرائيل،

فيحطم طرفي موآب، ويهلك كل بني الوغى.

ويكون أدوم ميراثًا، ويكون سعير أعداؤه ميراثًا.

ويصنع إسرائيل ببأس.

ويتسلط الذي من يعقوب ويهلك الشارد من مدينة" [17-19].
 
والمسيح سوف يمسح بالزيت خارج اسرائيل
وسف يقتل أمير مؤاب
 وسوف يحكم البشر




The passage in the most explicit terms to the Messiah :
I shall see him , but not now
I shall behold him but not near
And the Messiah be anointed out of Israel
And shall slay the princes of Moab
And rule over the sons of men
Thus far it may be assumed as proved , that , in the same year in which Moses close his legation , an Assyrian prophet , expressing the most confident expectation that a  Messiah would arise in Israel of the lineage of Jacob , taught the surrounding nations , that the polity which the Jewish law giver established was of a declining the fullest assurance , that he would behold at a future through distant period ,,,,,,,,,,page  71

( while the knowledge of the redeemer was thus conveyed exclusively through  prophecy , the Assyrians were admitted to the privileges of receiving it , at a period not less early than it was imparted to the Hebrews . The prophecy of Jacob was delivered to his sons ,,,,,,page 267


ومن اجل التعرف على النبي بلعام نقتبس الآتي :/

إذ أشرف الشعب على الدخول إلى أرض الموعد، ابتكر الشيطان حربًا جديدة لا خلال قواد وجنود بل خلال بلعام النبي، لا بأسلحة منظورة إنما بطلب اللعنة أن تحل عليهم لكي لا ينجحوا في الطريق. إنها آخر سهم يصوب من الشيطان لمحاربتهم قبل عبورهم الأردن. وقد اهتم الوحي الإلهي بعرض القضيّة في كثير من التفاصيل وإن كانت لا تزال تعتبر لغزًا في نظر الكثيرين.
 
1. شخصيّة بلعام بن بعور
 
 
2. دعوة بالاق الأولى له
 
1-8.
3. ظهور الله لبلعام
 
9-13.
4. تكرار الدعوة له
 
14-21.
5. بلعام في الطريق
 
22-35.
6. استقباله في موآب
 
36-41.

1. شخصيّة بلعام بن بعور:


St-Takla.org Image: Then the children of Israel moved, and camped in the plains of Moab on the side of the Jordan across from Jericho (Numbers 22:1)
صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة توضح سير بني إسرائيل في عربات موآب من عبر أردن أريحا (العدد 22: 1)
إذ رأى بالاق بن صفور ملك موآب الخطر يحوط به عِوَض أن يستعد للحرب بخطة حربيّة، التجأ إلى بلعام لكي يلعن الشعب فينهزم أمامه.
من هو بلعام هذا؟ من أي شعب هو؟ وهل هو نبي حقيقي أم عرَّاف؟ من الذي كان يتحدث معه الله أم إلهًا وثنيًا؟
أولًا: من جهة جنسه فواضح أنه ليس من شعب الله، فقد كان مستقرًا في المنطقة، ويبدو أن له ماضي طويل في أعمال خارقة للطبيعة يعرفها الملك جيدًا، إذ يقول له: "لأني عرفت أن الذي تباركه مبارك والذي تلعنه ملعون" [6]. وكان بلعام قد مارس أعمالًا نجح فيها. وفي حديث الملك معه عن الشعب الذي يريد أن يلعنه يظهر بوضوح أن لا علاقة لبلعام به، إذ يقول له: "هوذا الشعب الخارج من مصر قد غشى الأرض" [11].
يقول بلعام للملك: "هوذا أنا منطلق إلى شعبي، وهلم أنبئك بما يفعله هذا الشعب بشعبك في آخر الأيام" [24]. وكأنه يتحدث عن ثلاث شعوب، شعب بلعام، وشعب الملك، والشعب الذي سيتصرف بشعب الملك، فماذا يقصد بلعام بقوله "شعبي"...؟ غالبًا ما كان بلعام من الأمم المجاورة المتحالفة مع بني موآب في ذلك الحين مثل المديانيّين، وهم شعب كثير التجوال في الصحراء، وكان على علاقة طيبة مع موآب في ذلك الوقت، لهذا استعان الملك بشيوخ مديان. وربما قصد بلعام بقوله "شعبي" الجماعة التي يعيش في وسطها كشعب محلي يقيم حول هذا الرجل في خضوع له وولاء أمام شهرته وإمكانياته الفائقة.
ثانيًا: هل كان بلعام نبيًا حقيقيًا أم عرافًا؟


St-Takla.org Image: Apparition to Balaam, modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt
صورة في موقع الأنبا تكلا: ظهور الرب لـ بلعام، أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر
رأى البعض أن بلعام كان نبيًا حقيقيًا، دخل في معاملات مع الله، فكان غالبًا ما يستشيره قبل أي تصرف. ويكرر الكتاب المقدس مثل هذه العبارات: "فأتى الله إلى بلعام" (ع 9)، "فقال الله لبلعام" (ع 12)، "كشف الرب عن عيني بلعام فأبصر ملاك الرب" (ع 31)، "فوافى الرب بلعام ووضع كلامًا في فمه" (23: 16)... هذا وقد نطق بلعام بخمسة نبوات إلهيّة غاية في الروعة (ص 23-24).
عند أصحاب هذا الرأي، ليس بالأمر الغريب أن يتعبد إنسان أممي لله، ففي العصر الرسولي وُجد كرنيليوس الذي كان يعبد الله بتقوى (أع 10: 35)، إذ نعمة الله غير قاصرة على أمة معينة لكنها تعمل في النفس التي تسعى نحو الرب بقلب مملوء إخلاصًا.
ويُعلّلون صحة نبوته أنه لو كان ساحرًا أو عرافًا فلماذا اهتم الله بإصرار ألاَّ يلعن الشعب، فإن ما يخرج من فم الشيطان وأتباعه ضد أولاد الله لا قيمة له! أما كون بلعام قد أخطأ وتكرر خطأه، وانتهت حياته بجريمة كبرى ارتكبها في حق الله وأولاده، فإنهم يرون أن كلمة "نبي" لا تعني وظيفة دائمة متى أُعطيت لإنسان رافقته كل حياته، وإنما يمكن أن يوهب روح النبوة لإنسان فترة مؤقتة لتحقيق خطة إلهيّة ومقاصد سماويّة بعدها ينزع عنه هذا الروح. هذا والأنبياء أنفسهم لهم أخطاؤهم لا في حياتهم الشخصيّة فحسب، بل وأحيانًا في الخدمة إن تصرفوا من ذواتهم كما حدث مع ناثان النبي حين أخبره داود النبي أنه يبني بيتًا للرب، فأجابه من نفسه: "اذهب افعل كل ما بقلبك لأن الرب معك" (2 صم 7: 1-3). لكن ناثان صحح الموقف في اليوم التالي عندما أعلن له الرب أن داود لن يبني البيت بل ابنه (2 صم 7: 4-16).
يرجى قراءة المقال كاملا على هذا الرابط
http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/04-Sefr-El-Adad/Tafseer-Sefr-El-3adad__01-Chapter-22.html

ثانيا :/لمعرفة الطقوس والاعتقادات الدينية للآشوريين  والمشابه قسما منها لمايطبقة المسيحيون حاليا  نقتبس  الآتي :/

السنة الاشورية الجديدة تبدأ في الربيع في اليوم الاول لظهور الهلال بعد ان يتساوى الليل والنهار. هذا الامر يجري الاحتفال به في اعياد تستمر احدى عشر يوما وتسمى اعياد akitu وهي احتفالات تدلل على الاعتراف ان الرب آشور هو الاكبر وان الملك يمثله بكل تواضع على الارض. حسب وثيقة بابلية كانت الاحتفالات تصل الى قمتها عندما يقومون بقضاء الليل بأكمله بترتيل سورة الخلق الى آشور ( مردوك في النسخة البابلية) ويتحدث عن انتصاره على قوى الشر والفوضى والتي منها خلق عالم الانسان. بعد ذلك يجري غسل المعبد بدم الاضاحي ثم يتقدم الملك الى امام صنم الرب بكل خشوع وتواضع حتى يمنح الغفران. هذا الطقس السنوي الدوري تكمن اهميته في انه عبارة عن تجديد العهد مع الله آشور الاكبر يجدد تفويضه ويمنحه الشرعية بالحكم من قبل الرب. هذه الاحتفالات تجري في معبد خارج نينوى قام الملك سنحاريب بتجميله بما جلبه معه من حروبه من الممالك الاخرى. يوم تساوي الليل مع النهار يجري الاحتفال به ايضا.

حسب سورة الخلق كان اول ماخلقه الرب آشور هو السماء التي حركها. النجوم ( التي كانت في حقيقتها آلهة) صعدت وجلست في اماكنها على مدى السنة في حين كان القمر يقوم برحلة من 30 يوما بين الظهور والغياب في رقصة مع زوجته الشمس. الفلكيين الملكيين كانوا يراقبون حركة الالهة في السماء من اجل التقاط اية اختلالات او اشارات وكانوا ينصحون الملك بإضافة شهر من اجل ضبط الايقاع بين القمر والشمس. المنجم الاكبر للملك ايشارهادون ماردوك شاكين شومي كان، في عام 670 قبل الميلاد، ينصح بإضافة شهر سادس قبل احتفالات الخريف. كان ذلك في اللحظة الاخيرة من التحضير للاحتفالات والامر بتأجيل الاحتفالات وصل الى بابل متأخرا حيث ان الكاهن الاكبر مار ايشار كتب ردا يقول فيه انه امر بتأجيل الاحتفالات في الوقت الذي كانت الاحتفالات في يومها السادس.

طلب الغفران والصفح
في قلب احتفالات السنة الجديدة akitu يصبح الملك طاهراً من جميع الذنوب التي ارتكبها في العام الماضي بعد تقديمه الاضاحي وتقدمه من آشور طالبا الغفران والرحمة وإقامته طقوس الرب. غير ان الالهة لن تنتظر بالضرورة هذه المناسبة الكبيرة لتظهر غضبها: لقد كانت الالهة في تواصل مستمر مع الملك بواسطة العلامات التي يرسلونها عن غضبهم او رضاهم، هذه العلامات يمكن ان تظهر في السماء او على الارض. إذا لاحظ فلكيي الملك ( المنجمون) ظاهرة تخل بالنظام اليومي او لاحظ العارفون العلامة على الارض او ان المتنبؤون حصلوا على جواب سلبي من بطن الاضاحي او إذا اصيب احد افراد العائلة المالكة بالمرض عندها يكون الوقت قد حان لارضاء الالهة بالتراتيل والصلوات وتطهير المكان والانسان من رجس الارواح الشريرة.

التراتيل الدينية يقوم بها كهنة خاصين يطلق عليهم اسم Kalu, وهم من خدمة الرب ايا EA, وهي وظيفة قديمة في التاريخ نجد اثارها في الالفية الثالثة قبل الميلاد. التراتيل تشبه الاناشيد الصوفية والمسيحية وقصص الندابة الشيعية منظمة بكلمات تعبر عن الالم من سخط الالهة والاعتذار وطلب الصفح على مااقترفته ايديهم من ذنوب، على الطريقة السلفية. عندما تكون العلامة السماوية فأل شر فإنها تسبب تَطير وهي ظاهرة معروفة تخلق الشك والتردد ولازالت جزء من وعينا حتى اليوم. ولازالة التطير والقلق الذي يسببه يبدأ فريق التراتيل اناشيد التعظيم والنقر على الدفوف للرب المناسب من مجموع الارباب، حسب نوع العلامة، والاستغفار منه وطلب الرحمة وتخفيف القدر. مثلا عند الاعتقاد ان العلامة سببها كوكب المريخ يبدء طقس النقر على الدفوف متوجها الى رب المريخ Negral, وهو إله الحرب وقوة التخريب. مثل هذه العلامة ذات الفأل السئ جرى توثيقها بضعة مرات في عهد الملك ايشارهادون من قبل عدد من الفلكيين وكهنة اييا. إذا كانت العلامة آتية من المريخ فهي مرسلة مباشرة من الرب نيغرال عندها ينتشر عادة مرض الطاعون وامراض وبائية اخرى ولذلك فعملية التطهير لاغنى عنها لارضاء الالهة ورفع شرها عن البشر. هذا التطير ومفاهيمه نجد ان القرآن ورثها ويعكسها في عدة آيات ومنها في سورة الفلق (راجع الحاشية الثانية).

التراتيل والندابة الموجهة الى الارباب النجوم والسماء طقوس لم تكن موجودة في لدى الاكديين الذين اسقطوا السومريين ولكن كانت موجودة في احدى لهجات اللغة السومرية المسماة Emesal والتي كانت تستخدم كاللغة اساسية في القرن السابع قبل الميلاد والتي ورثها الاكديين عن السومريين واصبحت تستخدم من قبل الكهنة للطقوس الدينية وحدها، واستمر استخدامها حوالي الف سنة. العديد من التراتيل الدينية ونصوص الرقية ايضا ورثها الاشوريين عن سابقيهم.
كهنة اشور لايدونون اسماء مؤلفي التراتيل والاناشيد ولكن نعلم ذلك من بضعة تراتيل على خراطيش طينية من مكتبة آشور بالمقارنة مع 60 من التراتيل ذاتها على كتالوج اقدم. لذلك فإن الندابة الموجهة الى الاله نيغرال كان نصها التالي:
"الطوفان الذي اغرق زرعنا ماذا يمكن لنا ان نعرف عنك؟
ايها السامي، الطوفان الذي اغرق الزرع، ماذا يمكن لنا ان نعلم عنك؟
آه، الاله نيغرال البطل العظيم تمجد اسمك، انت الكبير ، ثور جامح، قادر بجلالة، انت السيد.
المنتصر الكبير، سيد الرعية وهاديها الى صراطها، القدير، الاعظم والمنتقم

ويستمر النشيد بهذه العبارات محاولا تهدئة غضب الله وتليين قلبه وإعادته الى رشده.

الخراطيش التي وصلتنا ترسم لنا صورة عن طريقة اجراء الطقوس حيث يكون ناقري الدف مختبئين عن نظر الثور الضحية. الحيوان المقدم ضحية للاله يجب ان يضحى به في مكان طاهر. هذا الامر تشرحه التعليمات التالية:

Anzu
انت ستقوم بالهمس في الاذن اليمنى بواسطة قصبة جميلة فتقول" ايها الثور الكبير، الثور المختار، الذي يدوس على المكان الطاهر".
وانت ستهمس في الاذن اليسرى، بواسطة قضبة جميلة فتقول:
ايها الثور، هل انت من سلالة آنذو Anzu (آنذو إله ليس كمثله شئ، نصفه اسد ونصفه نسر)؟
بعد قتل الثور يجري سلخه ومعالجته وفي النهاية يجري تغطية الفم بالطبل مع أوتاد بيضاء.

من اجل خداع الشر والقدر
اسوء مصيبة قد تقع على بلاد آشور كانت كسوف الشمس وقد كتب عنها Akkullanu وهو مدير اهم معبد اشوري معبد الاله آشور في مدينة آشور، في عصر ايشارهادون واشور بني بعل. ولدينا منه تقريرين فلكيين الى الملكيين. وايضا من قبل راشيل ايل الذي كان الفلكي المنجم في مدينة بابل. في عهدة ادارتهم كانت مدرسة الفتوى وحدها ليست كافية لضمان سلامة الامبراطورية. عندما تكون العلامات دلائل مصيبة كبيرة كانوا يتتدخلون على الفور من اجل التحايل على المصيبة وتحويل الشر نحو بديل اخر في ذات الوقت تطهير الملك الحقيقي من الرجس وإعادته خالي من الخطيئة كما ولدته امه، تماما كما هو مفعول الحج. بضعة رسائل وصلتنا مرسلة الى مختلف الاختصاصات تطالبهم بالتعاون فوق حاجز الاختصاص ( المنجمين والفلكيين والمتنبئين وقارعي الدفوف) وجميع الرسائل تتناول كسوف الشمس وطقوس استخدام ملك بديل لخداع القدر.

من حيث ان الفلكيين-المنجمين لم يكونوا قادرين على تعيين الوقت الدقيق لحصول كسوف للشمس (على الرغم من انهم كانوا يعلمون انها تحصل قبل او بعد الشهر القمري الاول) ومن حيث ان طقوس خدعة تبديل الملك بملك بديل كانت مليئة بالتفاصيل وغالية التكاليف كانوا ينتظرون الى لحظة بداية الظاهرة وقبل ان يلحق الله اشور في تفعيل غضبه الفعلي، يظهر بديل الملك على مسرح الطقوس ليقتل هو والملكة وتدمر رموزهم. هذا الامر لازال مستمرا حتى اليوم من خلال تبديل الاسماء الحقيقية بأسماء وهمية او اطلاق اسماء وحشة على الابناء واسماء جميلة على العبيد. ( راجع الحواشي ادناه)
تصف لنا الخرطوشة طقوس العملية :"
انت ستتكلم امام شماش Šamaš (الاله الشمس ورب الحساب والعدالة) وامام الشمس ستحترق بنور تاجه ( وجهه) الملكي ، بمائدته الملكية، بسلاحه الملكي، وبعزته الملكية.
انت ستدفن رماد (الغضب) الذي في رأسه. عندها ستتطهر الارض ويتطهر الملك.

جنيان يوضعان على حيطان القصر مكلفان بحمايته من تلصلص الشياطين
غير ان الامر لايقف عند هذا الحد إذ يجب حماية قصر الملك من عقوبات محتملة اخرى. لهذا السبب كان يجري نقش شخصيات حجرية للحراسة ويجري دفنها في زوايا جدران القصر وعلى جانبي الابواب وعلى الجدران مهمتها حماية القصر من التلصلص والانسلال الى القصر، هذه الاصنام هي عبارة عن اشكال خرافية مخيفة تصبح حرس شديد قاعد يترصد اعوان الرب القادمين لايقاع الشر.

تصف الخرطوشة الامر قائلة:
عندما تقوم بعمل هذه الاجراءات (حراسة القصر وعملية الحرق) سيأتي المتنبئون الى القصر وانت عليك عمل كلبين من خشب شجرة الطرفاء tamarisk والامساك بهلال من شجرة الارز بيديك. على الفخذ الايسر للكلاب ستكتب: اذهب ايها الشر. اترك القصر الطاهر. ثم تدفنهم في سقف مدخل القصر.

المحافظة على الطهارة

آشور بني بعل يحمل التربة كالفلاحين، على إعتبار انها وظيفة تشريفية
في هذه الفترة يكون الملك الحقيقي مختفي في مكان طاهر قرب النهر ويجري تغسيله وتغسيله وتغسيله (الماء لازالت اساس طقوس طهارة التعميد والوضوء وغسل الميت). ايشار هادون خضع لطقسين من طقوس الطهارة بالماء الاول Bit rimki وتعني بيت الحمام والثاني Bit sala بيت الدوش، تحت رعاية كبير الكهنة ( اهل الفتوى) وكبير الفلكيين ( اهل التنجيم). التطهير يبدأ عند الفجر حيث يقوم الملك بلبس لباس خاص عبارة عن قماش ابيض كما هو الامر في الحج ويغسل ايديه ثم يدخل الحمام. يمر الملك في سبعة غرف وفي طريقه يشعل البخور على شرف الرب شماش، وخلال هذه المسيرة وبعد ذلك، وحسب الحكمة الاكادية القديمة، يقوم الملك بغسل ايديه فوق اصنام للعفاريت عندها تنتقل الذنوب من جسم الملك الى جسم الاصنام وبعد ذلك ينتقل للغرفة التالية. وعندما يخرج الملك من هذه الغرف الى نور النهار في الطرف الثاني يكون قد اصبح طاهرا تماما ويعود الانسجام الى الكون.

غير ان كون الملك يحمل لقب " مزارع" ( يعادل حصول الرئيس اليوم على لقب دكتور تشريفيا) يجعله عرضة لشرور اخرى. الملك ايشارهادون واولاده الذكور كانوا حالقي الرؤوس وفي كامل قيافتهم كجزء من طقس الحماية من الهزات الارضية في صيف عام 669 قبل الميلاد. وفي عام 657 شارك اشور بني بعل في طقوس ندابة الى الرب نيرغال/ المريخ وهو بزي فلاح.

لكون بالامكان استخدام شخصيات تستبدل الملك في الطقوس التي تحتاج الى التضحية بالملك يمكن لطقس الطهارة ان يكون مباشر وغير مباشر. الملك واعوانه يتعاونون بنشاط لتعيين اليوم الاكثر ملائمة لطقوس الطهارة لابعاد الشر وشفاء المرضى لانه في حالة جرت اقامة الطقوس في يوم لاترضاه الالهة يمكن ان تكون النتائج وخيمة. ولكن احيانا يتعارض اليوم المختار مع الاعمال اليومية لادارة الدولة. احد المستشارين اشار الى ان اليوم الذي حدده الملك يتصادم مع يوم المدينة، ولابد من تحديد يوم اخر بسبب الطقس. واحيانا يحتاج الامر الى تغيير اليوم بسبب مرض الكهنة القائمين على إجراء الطقوس. وعند عدم معرفة من الذي سيقوم بإجراءات الطقوس يسوء مزاج الجميع، مما يدل على انه ليست ظهارة الملك وحده التي تهدد بغضب الرب.
http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Historia/historia-0196-2.h
http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Historia/historia-0196-2.htm

وهذا سند تاريخي اخر
Another major source of information about Near Eastern prophecy is found in Assyrian archives from the seventh century B.C.E. Here the most common titles are mah̬ h̬ û/mah̬ h̬ ūtu “ecstatic” (a variant of the title in the Mari letters), and raggimu/raggimtu, “proclaimer.” Here again, the texts come from royal archives and deal predominantly with the affairs of the king. Typically they provide assurance of divine support in time of crisis (e.g., in crushing a rebellion), often telling the king to “fear not.” Unlike the situation at Mari, the Assyrian prophets do not seem to have been subject to verification. They are presented, and apparently accepted, as the words of a god or goddess: “Ishtar of Arbela has said ...” or “the word of Ishtar of Arbela.... ” We should not think, however, that all Assyrian oracles were favorable to the kings or accepted as authentic. One of the treaty texts of King Esarhaddon requires the vassal to inform the king of any negative utterance by a proclaimer, ecstatic, or inquirer. The Assyrian kings do not seem to
allow for the possibility that a negative oracle might be authentic.


http://www.pas.rochester.edu/~tim/study/Amos%20Collins%20OT.pdf

ومن اجل التعرف على اهم إنجازات الاشوريين  نحيلكم الى مقال راءع

http://basimhabib.blogspot.ca/2012/07/blog-post_9734.html



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1447
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ اخيقر يوخنا الحبيب
تحياتي
وباختصار نحن نحيك على هذا المجهود والعمل الدؤب الذي تقوم به وتعمل عليه .
صدقني انك انسان مجتهد وتسهر كثيراً على ابناء قومك  .
لقد انغمست  واستمتعت بهذه المقالة الجميلة   عسى الرب أن يوفقك ويرعاك .
ملاحظة : ارجوا قراءة الرسالة الشخصية التي ارسلتها لك عن طريق عنكاوا
تقبل تحياتي .

والبقية تأتي
جاني   

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي جان يلدا
شلاما
نشكر مشاعركم التشجيعية الأخوية
ومن باب المجاملة بعد شي نريد حتى نبي صار إلينا
ونجد ان  علينا وعلى كل اقلام كتابنا  مواصلة البحث في بُطُون التاريخ للتعرف على كل  ما يتعلق بالتاريخ  الاشوري
واعتقد  اننا ما زلنا في بداية الطريق فهناك الكثير من الكتب تحتاج الى معرفتها وتعريف  القرّاء  بها
تقبل تحياتي
وسوف اتصل بكم حالما تسنح لي الفرصة راجيا كتابة ما يخطر ببالكم  الى بريدي الشخصي