المحرر موضوع: (بلا قيود) أين موقع شعبنا في المعادلات الدولية والمتغيرات السياسية التي ستحدث في منطقة الشرق الأوسط ؟  (زيارة 3048 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جونسون سياويش ايو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 18
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
(بلا قيود) أين موقع شعبنا في المعادلات الدولية والمتغيرات السياسية التي ستحدث في منطقة الشرق الأوسط ؟

بقلم / جونسون سياويش ايو

ان ما يجري اليوم وراء الكواليس لمصادر القرار العالمي من مخططات وصفقات سياسية وتحركات عسكرية مختلفة من شأنها ان تولد تحولات جذرية وأساسية ورؤية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط، مما ستحدث تغيرات كبيرة على ملامح الخارطة السياسية لدول المنطقة والتي أسست لها قبل أكثر من مائة سنة ضمن صفقات سياسية وتحركات عسكرية مختلفة حدثت من وراء الكواليس والتي تمخضت عنها قرارات صادمة ومروعة بولادة دول مصطنعة في منطقة الشرق الأوسط ، وقد رسمت حدود تلك الدول الناشئة بجرة قلم ضمن صفقة سياسية سرية مشئومة عرفت باتفاقية (سايكس بيكو) والتي أبرمت بين الجانبين البريطاني والفرنسي في عام (1916) والتي قسمت الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرة الدولة العثمانية التي خسرت الحرب العالمية الأولى كغنائم حرب فيما بينهما .

هذه التحركات باتت اليوم تجري على قدم وساق وبوتيرة متسارعة من قبل الدول العظمى الرئيسية والمسيطرة على القرار العالمي والتي استغلت التوترات والفوضى التي خلفتها الأنظمة الدكتاتورية التي وصلت الى سدة الحكم في عدد من الدول العربية قبل عقود من الزمن، وكذلك الصراعات العقائدية والمذهبية والطائفية العقيمة التي نشبت بين الطائفتين السنية والشيعية منذ مئات السنين والتي تفاقمت فيما بينها كثيراً خاصة بعدما أقدم الجانبان على خلق وتأسيس مجموعات وتنظيمات إسلامية متطرفة وميليشيات مسلحة بغية استخدامها ضد بعضها الآخر في المعارك الطاحنة التي فتحتها لنفسها في دول عربية عدة، وكذلك بعد ان تحرك الجانبان لتوسيع ونشر أفكارهما المذهبية والإسلامية التوسعية سواء كان فكر ولاية الفقيه الشيعي أو الفكر الوهابي أو الاخواني أو السلفي السني ليس في دول إسلامية وعربية فقط، بل في عموم دول العالم حيثما يتواجد المسلمون

لعل التطورات التي حصلت في المنطقة وخصوصا في العراق على اثر سقوط نظام الحكم الدكتاتوري عام (2003)، وكذلك بعد اندلاع ثورات جماهيرية كبيرة والتي سميت بالربيع العربي في عدد من الدول العربية والتي أطاحت ببعض الأنظمة الشمولية والدكتاتورية والتي أثقلت كاهل المواطن العادي بعد ان تضاعفت وازدادت معاناته كثيراً بسبب تردي الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية في بعض الدول واندلاع صراعات عسكرية ونزاعات مسلحة في دول أخرى والتي مازالت مستمرة في بعضها لحد يومنا هذا... كل تلك الظروف خلقت أجواء مناسبة لمجموعات وميليشيات إرهابية مسلحة لكلا الطائفتين الشيعية والسنية لاستقطاب وتجنيد مئات الآلاف من الشباب العاطلين عن العمل ومن الفئات التي تم تسليحها بأفكار متطرفة وزج عشرات الآلاف منهم في الحروب الطاحنة التي اندلعت بينهما في دول عربية عديدة وخاصة في سوريا والعراق واليمن وليبيا .

كل هذه الأحداث أصبحت جميعها ذرائع وحجج تستخدمها الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية لتتحرك بأساطيلها الحربية العملاقة وبجيوشها الجرارة بين الحين والآخر وهي محصنة بقوانين وقرارات دولية صادرة عن مجلس الأمن الدولي وأحيانا من دونها لتعطي لنفسها الأحقية القانونية في للتدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدول المارقة، تارة لتأديب بعض الأنظمة الدكتاتورية أو لاحتلال بعض الدول والإطاحة بأنظمة الحكم في بعضها الآخر، ومن ثم تقوم بدعم تأسيس أنظمة حكم جديدة في تلك الدول ترغمها للموافقة على إنشاء قواعد عسكرية كبيرة سواء كانت وقتية أو دائمية، وتارة أخرى تأتي بقواتها العسكرية وترسانتها الرهيبة عبر البحار والمحيطات لمحاربة المجموعات والمنظمات الإرهابية المتطرفة ولقلع جذور الأصولية الإسلامية بشكل نهائي في تلك الدول.

وإذا ما قلنا بان كل تلك الأحداث المتسارعة التي حدثت أو التي تحدث حاليا في المنطقة قد حصلت جميعها صدفة ومن تلقاء نفسها، أو وفق سيناريوهات معدة مسبقا في أروقة القوى الخفية والمسيطرة على زمام الأمور في العالم، فان هذه الاستنتاجات لن تغير شيئا من حقيقة الوقائع على الأرض في هذه المنطقة الملتهبة من العالم، لان جميع الأحداث التي وقعت في منطقة الشرق الأوسط في الماضي والتي تحصل اليوم والمرتقبة في المستقبل كتبت فصولها قبل آلاف السنين وورد ذكرها في الكتاب المقدس

يجب ان نفهم جيداً بان الأحداث الحالية المشتعلة في دول عديدة من المنطقة والتي تسببت في مقتل ملايين الأشخاص واغلبهم من المدنيين العزل والى تشرد عشرات الملايين وانتشار الدمار والخراب الهائل في مئات المدن والقصبات في مناطق كثيرة

من العالم وإلحاق الويلات والماسي والكوارث الحقيقية لشعوب هذه البلدان، فان هذه الأحداث لن تتوقف حتى وان انعقدت مئات الاجتماعات والمؤتمرات الدولية ان لم تكن قراراتها منسجمة مع الرؤية الخفية التي أعدت في الغرف المغلقة التي تعتمد بالأساس على مبدأ تقسيم دول المنطقة عبر مراحل عديدة لتحويل أنظمتها السياسية الى أنظمة فدرالية في المرحلة الأولى لتتحول بعد ذلك الى دويلات صغيرة مستقلة عن بعضها الآخر في المرحلة الثانية، وربما بعض هذه الدول ستنقسم مباشرة حتى من دون ان تمر عبر هذه المراحل، وستتحقق هذه الأمور إما من خلال إصدار قرارات ملزمة من مجلس الأمن الدولي أو بإجراء صفقات سياسية ما بين الدول العظمى على غرار اتفاقية سايكس بيكو، أو بإجراء عمليات الاستفتاء السكاني لتقرر شعوب المنطقة مصيرها أو من خلال استمرار أو مباشرة جولات الاقتتال الجديدة في المنطقة،

وعلى أثرها ستنال بعض الشعوب الأساسية في المنطقة حقوقها المشروعة في المراحل القادمة والتي تطرقنا إليها، بل حتى الدولتين العظمتين باتتا تتخذان وتعتمدان على التركيبة السكانية الغير المتجانسة والقائمة على مبدأ القوميات والأديان المختلفة والمتواجدة في المنطقة منذ مئات وآلاف السنين وخصوصا أصحاب الأرض الحقيقيين سكانها الأصليين كأساس متين لخططهم وأهدافهم المرسومة للمنطقة.

وفي كل الأحوال وسواء صدقنا هذه القناعات والحقائق أم لا، فان منطقة الشرق الأوسط باتت تتحول بشكل فعلي الى ساحة لصراعات دولية وإقليمية واسعة، والتي ستحدث فيها تغيرات كبيرة، وبالفعل بدأت ملامح هذه التغيرات تظهر على أرض الواقع وأخذت تتجسد شيئاً فشيئاً وستبرز نتائجها تدريجياً بوضوح أكثر في الفترة القادمة مباشرة بعد انتهاء عمليات تحرير مدن (الموصل والرقة وتلعفر وحويجة و منطقة سنجار) من قبضة عصابات داعش الإرهابية بشكل كامل، وخاصة وان الدولتين العظمتين باتتا اليوم تتحكمان بمجمل الأمور العسكرية والسياسية والاقتصادية في جميع دول المنطقة بعد ان استطاعت ان تسحب البساط من تحت أقدام الدول الإقليمية التي كانت تسيطر بشكل كامل على مجمل مجريات الأمور حتى الأمس القريب،

وان الدولتين العظمتين تقودان اليوم حلفين عالميين كبيرين، يضم الأول جميع الدول الغربية ومعظم الدول الإسلامية والعربية السنية برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، والحلف الثاني يضم دول إسلامية وعربية شيعية برئاسة روسيا الاتحادية، ولربما قد يبدأ الحلفين بتوسيع دائرة الصراعات المذهبية بين الطائفتين في منطقة الشرق الأوسط خاصة مع تزايد رغبة الدول الإسلامية والعربية الشيعية والسنية لعقد صفقات كبيرة لشراء كل أنواع الأسلحة المتطورة والطائرات المقاتلة لربما قد تستخدم في الجولات القتالية القادمة.

في خضم كل هذا، لم يبق أمام شعبنا أي خيار آخر غير ان يسلك الطريق الوحيد المتبقي له ليمضي قدماً نحو غد مشرق لينهض من جديد ويستعيد مكانته بين جميع شعوب المنطقة والعالم ويدخل من جديد في المعادلات السياسية والاتفاقات الدولية التي تجري من وراء الكواليس، وان مفتاح هذا الطريق بات اليوم بيد رؤساء وقادة أحزابنا السياسية التي يتحتم عليها ان تبدأ بفتح أبواب الحوار من جديد والدخول في عملية التفاوض مع حكومتي العراق الاتحادي وإقليم كوردستان وتقدم ورقة جديدة تحمل في طياتها آمال شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وتطلعاته المستقبلية تكون مبنية على أساس مبدأ (التمسك و الاحتفاظ بالأرض)،

لان وجود شعبنا في العراق وإقليم كوردستان مرهون بسقف المطالب التي تقدمها أحزابنا السياسية ومدى ارتباطها بأراضي امتنا التاريخية، وعليها أيضا ان تبدأ بالتحرك نحو مصادر القرار العالمي وخصوصا الدول الدائمة العضوية ِفي مجلس الأمن الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وتطالبها رسمياً ان تقدم الدعم الكامل لجميع مطالب شعبنا القومية والسياسية وتعمل على إقناعها بان تتعامل مع شعبنا كأصحاب الأرض الحقيقيين باعتباره الشعب الأصيل في العراق وإقليم كوردستان والتي تمتد جذوره فيها الى عمق التاريخ، وهذه رؤيا تتماشى تماماً مع المفاهيم الأساسية التي تتبناها اليوم هذه الدول.

وبالإمكان إعادة التأكيد على أهم المطالب التي أكدنا عليها مراراً وتكراراً وأصبحت تمثل اليوم رأي غالبية أبناء شعبنا والتي تعتبر الحلول المثلى لواقع شعبنا الحالي، ومن خلالها بإمكان شعبنا ان يستمر في الحياة مرفوع الرأس ومحتفظا بأراضيه التاريخية والتي كانت كما يلي:

**- المطالبة بمشروع الحكم الذاتي لشعبنا في منطقة سهل نينوى مرتبط بإقليم كوردستان، وتكون مشروطة بضمانات ومراقبة دولية.

أو

**- المطالبة باستحداث محافظة في منطقة سهل نينوى مرتبطة بحكومة العراق الاتحادي وتكون مشروطة بحسب الإحصاء السكاني لعام (1957) وأيضا على ان تكون بضمانات ومراقبة دولية .

كذلك

**- (المطالبة بمنح شعبنا إقليم خاص يضم أجزاء واسعة لمناطق شعبنا المرتبطة ببعضها البعض والواقعة ضمن محافظة دهوك ومناطق في سهل نينوى) والتي تعتبر ضمن مناطق تواجد شعبنا التاريخية في حال أبدت أحزاب شعبنا السياسية الموافقة على إجراء الاستفتاء السكاني لاستقلال إقليم كوردستان، والمطالبة على تطبيق هذا القرار بضمانات ومراقبة دولية أيضا .

المقصود بالضمانات الدولية، اي في حالة نجاح عملية التفاوض مع احد الجانبين.. حكومة العراق الاتحادي او اقليم كوردستان بخصوص احد المطالب الثلاثة المطروحة اعلاه، فان احزاب شعبنا السياسية عليها ان تضع شروطها مسبقاً ولا تبرم معهما اي اتفاق ثنائي ولا تثق بهما ما لم يكن الجانب الدولي حاضراً ومشاركاً في اجتماعاتهم ويوقع معهم كطرف ثالث، لكي تصبح الاتفاقية مضمونة وتنفذ بنودها بحذافيرها وتطبق على ارض الواقع.

اما المقصود بالمراقبة الدولية، اي في حال ابرام اي اتفاق ثلاثي مع احد الجانبين يجب ان تخضع المنطقة المخصصة لشعبنا في احد المشاريع الثلاثة المذكورة تحت الرقابة والاشراف الدولي لفترة ما بين (10 - 20) عاماً مباشرة مع دخول الاتفاقية المبرمة بينهما حيز التنفيذ ليتسنى لشعبنا وباقي المكونات القومية والدينية الاخرى المشاركة في الحكم في هذه المنطقة لاستكمال وترسيخ كل المقومات الضرورية والاساسية سواء كانت الامنية او السياسية او الاقتصادية وتطوير البنى التحتية وتوفير كل انواع الخدمات باساليب حديثة وابرام اتفاقات مع الشركات العالمية الضخمة لانشاء مشاريع كثيرة وخاصة ما يتعلق بالثروات النفطية والطبيعية وجميع القطاعات الحيوية الاخرى، حينها بالامكان ان تلحق ادارة المنطقة ( المحافظة او الحكم الذاتي او الاقليم الخاص ) بالمركز سواء كان بغداد او اربيل او حتى الموصل.

إذا لم تفلح أحزابنا السياسية بالتوجه بهذا المسار وأصرت على نهجها الحالي والمتمثل بالمطالبة باستحداث محافظة في سهل نينوى وفق الصيغة التي وافق عليها مجلس وزراء العراقي من حيث المبدأ، أي محافظة لجميع القوميات والأقليات الدينية والقومية المتعايشة معاً في منطقة سهل نينوى بحسب تعداد سكانها الحالي والتي وصلت نسبة تعداد شعبنا الحالية فيه الى أرقام مخيفة، فإنها ستضع مستقبل شعبنا ومصير أراضيه التاريخية في خطر حقيقي كبير.

ملاحظة:
====
مقالي اعلاه يعبر عن وجهة نظري الشخصية

(مستقبل شعبنا بين المد الشيعي و الجذب السني والمخطط الامريكي) الرابط ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=757642.0

(نداء الى رؤوساء وقادة احزاب شعبنا بخصوص الاستفتاء في سهل نينوى واقليم كوردستان) الرابط ادناه

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,838165.0.html


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4849
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي جونسون سياويش
 
شلاما
تقول ( لان وجود شعبنا في العراق وإقليم كوردستان مرهون بسقف المطالب التي تقدمها أحزابنا السياسية ومدى ارتباطها بأراضي امتنا التاريخية، وعليها أيضا ان تبدأ بالتحرك نحو مصادر القرار العالمي وخصوصا الدول الدائمة العضوية ِفي مجلس الأمن الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وتطالبها رسمياً ان تقدم الدعم الكامل لجميع مطالب شعبنا القومية والسياسية وتعمل على إقناعها بان تتعامل مع شعبنا كأصحاب الأرض الحقيقيين باعتباره الشعب الأصيل في العراق وإقليم كوردستان والتي تمتد جذوره فيها الى عمق التاريخ، وهذه رؤيا تتماشى تماماً مع المفاهيم الأساسية التي تتبناها اليوم هذه الدول) انتهى الاقتباس
ولا خلاف على ذلك الموقف إطلاقا
واعتقد ان الخريطة السياسية بعد نهاية داعش ستكشف  حقيقية  المواقف السياسية للقوى المتنفذة تجاه حقوقنا
فإما نحصل على موقع قدم فيها او سنبقى نحلم  بعسى ولعلا  ونضيع العمر في التمنى الفارغ
تقبل تحياتي


غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 شلاما ميوقرا جونسون سياويش ايو
نحن ايظاً نحاوركم بلا قيود ونكتب حسب أرائنا الشخصية .
بعد قرأة المقالة شعرنا بأن المقالة هي عبارة عن مفاوضات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وبين بعض أحزاب شعبنا او مع أكبر حزب لدى شعبنا ، أحياناً شعرت ان ماجاء في المقالة هي نقل ما يفكر وما يخطط له ساسة الكرد حول مستقبل شعبنا ومناطق سكناه ولان كل شي ذكر هنا سبق وتلمسناه وعلنيتاً من ساسة واعلام الكرد ،
كما نرجو من السيد جونسون تحملنا ،،
أبدا الحوار بثلاثة أجزاء من المقالة وسوف أختصر قدر المستطاع لكي لا يطول الرد ولاتاحة المجال امام المحاورين الاخرين الذين يودون الحوار ،،،
 ١- الجزء الأخير ،، يذكر فيها السيد جونسون أعتراضه على قرار مجلس الوزراء العراقي بأستحداث محافظة في سهل نينوى ويطالب بعدم  التزام احزابنا السياسية بهذا القرار ، معللاً بأن أعداد شعبنا الباقي في السهل مخيف جداً ،
ونقول للسيد جونسون ، طالما أن اعداد  شعبنا مخيف ومخيف جداً كما ذكرتها فلماذا تريد الحاق السهل بإقليم كردستان ؟ فهل لدى سيادة الوزير السابق أي أثبات او إقرار بان حكومة الاقليم سوف تراعي حقوق شعبنا اذا الحق السهل باالاقليم ؟
نتسائل هنا أين موقف حكومة الاقليم من تخريب وللمرة الثانية لاثاراتنا في معلثايا في نوهدرا دهوك ؟
الذي ينبش في عظام اجدادنا ودون رادع لا يستطيع أعطائنا الحقوق ومستقبل أمن ،،
مسألة أخرى ، نقول على ألأقل ان حكومة المركزية أصدرت قرار بأستحداث محافظة في سهل نينوى وهذا مان ضغط ومطالبة لاحد اكبر احزاب  شعبنا فهل يوجد أمكانية ان تقرر حكومة الاقليم مثل هكذا قرارات ؟ وحسب أعتقادنا ان حسب دستور الاقليم فانه لا يجوز بإقامة اي شكل من حكم ذاتي او اقليم او حتى محافظة على أراضي تابعة لإقليم كردستان ،
٢- الجزء الوسيط ،، يعطي السيد جونسون سياويش مقترحين ونصف حول مستقبل شعبنا ،،
( تريد أرنب أخذ أرنب ، تريد غزال أخذ أرنب )
 ولان كل المقترحات تصب في خانة التحاق السهل بالإقليم ،،
المطلب  الاول ،هو مطالبة الحكم الذاتي في سهل نينوى مرتبط بإقليم كردستان ، وكما ذكرناه سابقاً فان على السيد جونسون تغير مواد وفقرات في دستور الاقليم وثم اطلب ما تشاء ، وبما ان جنابكم قد ذكر بان اعداد شعبنا مخيف جداً في السهل ، اذاً ما فائدة أقامة حكم ذاتي وإلحاقها بالإقليم ، ثم هل يعلم السيد جونسون بان هناك شعب ايزيدي اغلبه لا يريد ان يضع نفسه تحت رحمة حكومة الاقليم ولا تحت رحمة البشمركه ، وان الشبك من الشيعة وهم الأغلبية بلنسبة للشبك سوف لا يضعون عناقهم تحت رحمة حكومة الاقليم وخاصة ان الحشد الشعبي الذي يخصهم قريب عليهم ، وهل يقبل سنة العرب الموصل ان يكون اقليم سهل تابع لإقليم الكوردي قريب عنهم ؟ فأين يكون الحكم الذاتي اذاً ؟ الا اذا قسم السهل بين الكرد والعرب ، ولقد خسرنا كل ما تواجد لشعبنا على طول العراق والذي تبقى لنا هو هذا الجزء من سهل العاصمة الاشورية وتواجد شعبنا فيه  وان اختلفوا في التسمية والانتماء ، وان السيد جونسون قد أشار سابقاً الى وجود متعصبين كورد في الپارتي عمل على تأسيس احزاب لضرب اكبر حزب شعبنا ولتحجيمه ، اذاً هناك من يعمل على تقسيمنا ،
المطلب الثاني ، مطالبة باستحداث محافظة في سهل نينوى مرتبطة بحكومة العراق وتكون مشروطة بحسب أحصاء السكاني لعام  1957. في الجزء الأخير من المقالة يحذر السيد جونسون احزابنا السياسية بقبول استحداث المحافظة حسب ما أقره مجلس الوزراء العراقي ، وهنا يشترط ان يكون حسب احصاء السكاني لعام 1957 ،
الرقم هذا يذكرني بمشاكل عدة واجهناه ومنهم عائلتي لشراء وبيع المنازل في بغداد ولان كان هناك قرار لحكومة الدكتاتور المقبور صدام حسين بان لا يجوز شراء المنازل الى الذين قدموا لبغداد بعد هذا التاريخ ، فعلى السيد جونسون شرح بالتفاصيل لماذا ذكر هذا التاريخ ، وللعلم والاطلاع هل يعلم أحداً كم عدد الكرد في نوهدرا دهوك في ذاك العام ؟ انه صفر ،فلم يكن يتواجد احد من جيراننا الكرد هناك وفي مناطق عدة التي كانت تابعة لشعبنا ، وان  بمجرد وضع  تاريخ يذكرنا بما يذكرونه ساسة الكرد حول كركوك وكما هو الحال لدى تركمان العراق ايظاً ،
مطلب النصف ،، مطالبة بمنح شعبنا أقليم خاص يضم أجزاء لمناطق متلاصقة البعض ببعضها الواقعة في محافظة دهوك وفي السهل ، ، تسألنا عن اية منطقة في سهل نينوى ملتصقة بمحافظة دهوك ؟ لا نقصد إدارياً واجبارياً ،
كان بالإمكان إعطائنا شي من هذا القبيل لمناطق شعبنا المتلاصقة البعض ببعضها في الاقليم مثلاً بروار وصبنا وغيرها ، ولكن العكس الذي يحصل ، مسئول ألاستخبارات في منطقة بروار هو تابع للپارتي وان كان هو احد ابناء شعبنا ،
يقول سيادة الوزير السابق في هذا المطلب الأخير وفي الفقرة المُضافة بأن أحزاب السياسية لشعبنا قد أعطت موافقتها لاستفتاء لاستقلال كردستان ،
لا نعلم أي دليل لدى سيادة السيد جونسون او اي أثبات حول موافقة احزاب شعبنا على أجراء الاستفتاء لاستقلال كردستان ، وان كان قد  ذكر من قبل احزابنا هو أكيد يكون فيه توضيح حول حقوق شعبنا فيه ، وكان من المستحسن ان يذكره في المقالة ، لا ان يسجل هنا موافقة كل احزاب شعبنا ودون توضيح المواقف لبعضها ، او ان يذكر الاحزاب الموافقة على ذلك وكل  على حدا مع ذكر مواقفهم ،
٣- الجزء الاول ،، لقد داب ساسة الكرد على تكرار القول بان اتفاقية سايكس بيكو  في عام 1916 هي سرية مشئومة ، والان نشاهد تكرارها من السيد جونسون ، فعليه ان يشير لنا في اية جزء من هذة الاتفاقية أذت شعبنا وألحقت به الدمار وليضع النقاط على الحروف ، ( نحن لا ندافع على هذة الاتفاقية ولكننا نود إن يذكر لنا كل سياسي شعبنا سبب رفضه لأية اتفاقية  يذكرها ولكي لا يأخذ عليه انه يكرر ما يقوله الآخرون الغرباء على قوميتنا ) .
نضيف هنا هل لدى السيد جونسون اي أثبات بان لا يندلع القتال بين الاكراد في الاقليم ؟  ولماذا هذا السوال ؟
لان جماعتنا الذي يعملون او الذين يؤيدون الپارتي ينظرون بمنظارهم فقط للمشاكل التي تتواجد على مناطق ودوّل العربية ، متناسين الأزمة الاقتصادية التي يمر به الاقليم والمستمر ، وباستمراره قد ينتج بالكثير من المستجدات على الساحة الكردستانية ومنها الاقتتال  الداخلي والذي لا نتمناه ولان شعبنا هناك سوف يعطي فاتورة هناك ايظاً ، والذي نتمنى له السلامة اولاً واخيراً ، فالبرلمان  الاقليم معطل ولا يجوز لرئيسه من دخول أربيل حتى ، فكل شي جائز ،،
قبل يومين خرج لنا السيد روميو هكاري رئيس حزب بيت نهرين بتصريح وفي موقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني حول طلبه بترك القوات العراقية والحشد الشعبي مناطق السهل ليحل محلها قواته المدعومة من البشمركة ، وتصريحاته يجرد شعبنا من عراقيته ومن الممكن من دون دراية منه ،
والان بقراءة المقالة هذة نعتقد او نشك بان هناك طبخة في الكواليس لمستقبل شعبنا ومناطقه الذي يسكن فيها ،  وخصوصاً ان تحرير الموصل باتت قريبا ،، نتمنى ان نكون على خطأ من هذا الاعتقاد ،
أخيراً نقول وَمِمَّا جاء ذكره في هذة المقالة على إن الدول العضمى تتخذ وتعتمد على التركيبة السكانية الغير متجانسة والقائمة على مبدأ القوميات والأديان المختلفة في المنطقة ،
نقول فليتاكد سيد جونسون بأن لا أحد من الخارج ومن دول العضمى سوف يعطي حق لشعبنا وكشعوب اصلية في العراق ولطالما يوجد اليهود ، والجميع على علم مدى علاقة الحميمة بين اسرائيل وكورد العراق والتي هي مستمرة منذ عشرات السنين ، ثم على اية قومية ودين سيقسم السهل وعلى اية مذهب ؟
ويذكر السيد جونسون حول تبني روسيا وأمريكا خطين الشيعي لروسيا والسني لامريكا ، هذا حسب ما فهمناه ،
ولهذا نسال السيد جونسون ان يقع الشعب الكردي من هذا التقسيم ولان هناك شيعة كورد الفيلين والباقين من المورد هم سنى ،
ملاحظتنا هي ان السيد جونسون سياويش القريب من المجلس الشعبي والمجلس هو ضمن  تجمعات  تنظيمات السياسية لشعبنا ، فلماذا لا يعطي السيد جونسون هذة المقترحات والاراء لتجمع تنظيمات السياسية  لشعبنا من خلال المجلس الشعبي وان كانت كل ماورد في هذة المقالة هي تعبر  عن رأيه الشخصي كما ذكره ؟
وإلا ما فائدة ذاك التجمع ؟
تقبلوا تحياتي مع اعتذاري لطول الرد

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2340
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الأستاذ جونسون سياوش إيو المحترم
تقبلوا محبتنا مع أطيب وأرق تحياتنا الأخوية
مقالكم هذا رائع من حيث استعراض السيرة التاريخية السياسية للمنطقة ودور القوى العالمية الكبرى منذ ما قبل الحرب العالمية الأولى وامتداداً ما بعدها الى يومنا هذا وسعي تلك القوى العالمية في استغلال الأقليات القومية والدينية في هذه المنطقة لأستعمالها كوسيلة لتحقيق مصالحها الأقتصادية وأجنداتها السياسية لحماية واستمرار تلك المصالح من دون مقابل أي بالمجان !!! ، ومن ثم إعادة رسم الخارطة السياسية للمنطقة وفقاً لما تقتضيه مصالحها الحيوية الآنية في حينها والمستقبلية التي نراها اليوم ، وكانت أمتنا مع الأسف الشديد في مقدمة تلك الأقليات التي تم استغلالها واستثمارها بشكل بشع لا مثيل له من الدنائة والخبث في التاريخ .
لقد أبدعتم في طرح تلك السيرة السياسية ونتائجها وتداعياتها وانعكاساتها السلبية على وجودنا القومي ومستقبله في أرض الأباء والأجداد التاريخية وجهودكم مشكورة في هذا المجال يا أستاذنا العزيز .
أستاذنا العزيز .... عندما نقرأ التاريخ في ضوء المنطق العقلاني سوف نرى أن التاريخ يشير بأن الحياة هي عبارة عن صراعات من أجل تحقيق المصالح الأقتصادية للأطراف المتحاربة وفرض إرادتها وهيمنتها  على الطرف الآخر ... في هذه المعادلة التاريخية العالمية الأولية هناك أربعة أطراف تشارك في ادارة وتوجيه وحسم ذلك الصراع ومن ثم تشارك في تقسيم الغنائم بحسب قاعدة " من كل حسب قدرته ولكل حسب عمله " وتلك الأطراف هي :-
أولاً : الأطراف القوية المتصارعة على المصالح ومناطق النفوذ هي الدول الكبرى بقيادة الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وروسيا وحلفائها من جهة ثانية كما صنفتموها في مقالكم .
ثانياً : الأطراف التي تمتلك الرأسمال النقدي العالمي ولكنها لا تمتلك القوة العسكرية لتدخل بشكل مباشر في الصراع ولكنها تتحكم عن بعد بأطراف الصراع من خلال لوبياتها لحسم الصراع لصالحها وهم أثرياء اليهود الذين يمتلكون ما يقارب الـ 65 % من النقد العالمي ودولتهم اسرائيل التي نعتبرها شخصياً هي القوة الأعظم اليوم  .
ثالثاً : الأطراف التي يجري الصراع في ساحتها ولكن ليس لها قوة ولا تأثير سياسي لتشارك في صنع القرار ، أي بمعنى ترتضي بما يترك لها من الفتات من موائد الكبار !!! .
رابعاً : الأطراف التي لا تمتلك لا القوة العسكرية ولا المال ولا ساحة العمليات وإنما تعيش على حافة الحياة لا حول ولا قوة لها وتنتظر من يستغلها كوسيلة لأبتزاز الآخرين وعندما ينتهي دورها ترمى جانباً كقشرة الفاكهة التي ينتهي عصيرها بعد عصرها .
نحن أبناء الأقليات القومية والدينية بما فيهم الكورد حالياً نمثل الفئة رابعاً ، كنا منذ العهد العثماني البغيض كذلك وما زلنا وسنبقى كذلك لأننا لا نمتلك ما يخص مصالح القوى العالمية الكبرى المتصارعين في ساحة عمليات هذه المنطقة منطقة ذات الأغلبية من التورك والعرب والفرس أي بمعنى نحن لسنا ورقة لعب فاعلة في لعبة السياسة الدولية المتصارعة على المصالح بكل أشكالها في هذه المنطقة ، ولسنا لحد الآن حتى ورقة لعب احتياطية في هذه اللعبة القذرة وانما نحن وسيلة يحاولون استغلالنا لأبتزاز الفئة " ثالثاً " ، وكل هذه الجعجعة بما فيها الأستفتاء حول فصل أقليم كوردستان وإعلان دولة كوردية مستقلة ستنتهي بخضوع الفئة ثالثاً لأرادة الفئتين أولاً وثانياً ونخرج نحن " الفئة رابعاً " منها من دون طحين ، أو نخرج من المولد بدون حمص وتبقى دولة كوردستان أثر بعد عين .
أما بخصوص تنظيماتنا السياسية بما فيها التنظيمات الكوردية فهي تنظيمات بواجهات قومية ووطنية مزيفة ولدت وترعرعت وشبت وشابت على قاعدة الولاء للمصالح الشخصية لبعض قادتها المتنفذين واستخدمت الشعارات القومية كوسيلة لتحقيق تلك المصالح الشخصية وتضليل جماهيرها بوعود مزيفة وكاذبة لا وجود لها على الأرض ، وواقع الحال لها اليوم يسُتدل منه على ما نقول ... فهي تنظيمات لا يتأمل منها أي خير يُذكر فليس أمامنا إلا صنع البديل الصالح لأيقاف الهجرة لوضع حد لنزيق الوجود القومي من أرضنا التاريخية ، وإلا فأمتنا الى الأنقراض سائرةً لا محال .
ونحن بدورنا نقول إن ما كتبناه  يمثل رأينا الشخصي ... نعتذر عن الأطالة ولكن للضرورة أحكام أحياناً . 

             محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا – بغداد

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2635
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخى جونسون سياوش ايو المحترم
الاخوة المتحاورين الأعزاء المحترمين

تحية
في الحقيقة ان اتفاقية سايكس و بيكو كانت افضل حل واحسن استراتيجية اتفق الغرب ايجادها لمستقبل المنطقة العربيه والشرق الأوسط برمته وحماية الاثنيات القومية والوطنية للخلاص من بطش الإسلام أولا وكان نظام الدولة العثمانية المحتلة يمثل الوجه الاقبح  لبطش النظام الاسلامى في الاثنيات  فرغم وجود نقاط فراغ في أمور كثيره وتشتيت لقدرات شعبنا وطعنه في الظهر الا انه هذا كان الحل الأمثل للمنطقة ولمصالحهم أيضا
الاتفاق اللاحق الذى تظهره اتفاقية يالطا بين الرابع الى الحادى عشر شباط 1945 بين الدكتاتور ستالين قائد الاتحاد السوفياتى الذى اصر على تشتيت شعبنا الذى يبدو كان يخافه وبين بريطانيا بقيادة تشرشل والولايات المتحدة روزفلت كلاعبين المنتصرين الكبار بعد الحرب العالمية الثانية وكيفية تقسيم المانيا ومنح دورا اكبر لفرنسا وبريطانيا في الشرق الأوسط
لا اريد في الحقيقة التطرق الى التاريخ فانه لايفيد لشئ إلا لاستنباط العبر منه والنظرة اليه عن كيفية سير مجريات الأمور في حينه.
ماذا الان ، هل نستمر ونحمل التاريخ والقادة المنتصرين فى الحرب العالمية الثانية مسؤلية ماسآه شعبنا؟ فقد بات الكورد بمختلف اتجاهاتهم الحزبية اليمينية واليسارية والوسط والراديكالين وااليبرالين والعلمانيين يتفقون على أسس ثابته وقضايا لإنقاذ شعبهم الكوردى فقد نجح الكورد الى الوصول الى اهداف راقية لم يبقى منها الى القليل للاستقلال
ماذا عنا وعن شعبنا المهجر هل تمكنا ان نؤسس لوبى ضاغط في الغرب وخاصة لدينا وعوائل مهاجرة منذ أوائل القرن الماضى في الولايات المتحدة وروسيا وأستراليا وكندا
هل وصل احدهم الى مراكز القرار او البرلمانات ؟ لازلت انا شخصيا في البلد الذى أعيش فيها انادى واطالب شباب شعبنا بالانخراط والانتماء الى الأحزاب الغربية ومحاوله الوصول الى برلمانات هذه الدول عسى ان نتمكن من فعل شيء لمستقبل شعبنا.
كلماتك نابعة من حرصك على شعبك
مع عميق الاحترام

وليد
كوبنهاكن   

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 429
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد جونسون سياويش المحترم
تحية آشورية
رغم  ان الموضوع يتميز بالسطحية والافتقار  الى التجانس في معالجة مسألة الحقوق القومية لشعبنا الاشوري  ، الا انه يمكننا القول ان هناك بعض التقدم في الطرح بسبب الاهتمام والتركيز على ( التمسك والاحتفاظ بالارض ) .
 ولكننا سرعان ما  نجد ان هناك تخل عن هذه الارض  في المقترح الاول الخاص  بالحكم الذاتي في سهل نينوى وارتباطه بالاقليم  .. وكذلك في المقترح الثاني الخاص بالمطالبة بمحافظة في سهل نينوى وارتباطها بالحكومة الاتحادية  .. لأن سهل نينوى لا يمثل الا جزء  من الارض الاشورية .
يضاف الى ذلك فأنه يمكننا نلاحظ ان هناك تناقض واضح في طرحكم لهذين المقترحين .. لأننا لم نفهم الحكمة من  الارتباط بالاقليم كما في المقترح الاول ( الحكم الذاتي ) .. بينما تنقلب الامور رأسا على عقب في المقترح الثاني المتعلق ( بمحافظة في سهل نينوى ) ولكن ترتبط  بالحكومة الاتحادية  ...ولكي لا نفسر  الامور بالنيابة عنكم  فأغلب الظن انكم استندتم في ذلك  الى الحكم الذاتي الوارد في دستور الاقليم  .. والى  الموافقة المبدئية لمجلس الوزراء على انشاء محافظة سهل نينوى في 2014 وعلى هذا الاساس كان مقترحكم بالارتباط شمالا وجنوبا  ، ولكن يمكننا ان نبين لكم بأن الدستور العراقي  وقانون المحافظات الغير مرتبطة باقليم لا يتضمن أي مادة  تسمح بانشاء المحافظات في الوقت الحاضر  ، وكذلك الحال فان الدستور العراقي  لم يذكر الحكم الذاتي في المادة 116 التي اشار فيها الى ان العراق الاتحادي يتكون من اقاليم ومحافظات وادارات محلية . .
أما بخصوص مقترح الاقليم  فأنه الافضل  على المدى البعيد ، ولكن  كما اشرنا في العديد من المناسبات  بأنه يمكن اليوم تفعيل المادة 125 من الدستور الخاصة بالادارات المحلية   لكي نضمن على الاقل بعض الاستقرار  وتقليل نسبة الهجرة .
ولكننا لم نفهم سبب ربط  مقترح الاقليم  بمسألة  موافقة الاحزاب على اجراء الاستفتاء على استقلال كردستان  ؟؟ أي اننا نسأل عن مصير مقترح  الاقليم في حال عدم  مشاركة الاحزاب في الاستفتاء .
لذلك ، ومع أحترامنا  لكل الاراء والمقترحات ، فأننا نجد وكما ذكرنا اعلاه  انها مقترحات سطحية  تحاول التوفيق و طرح ما يريده هذه الفريق وذاك بعيدا عن  الاعتماد على  جوهرالحقوق القومية لشعبنا الاشوري ...  وسبب اعتقادنا هذا يعود الى  النقاط التالية :
اولا ـ التهرب من تحديد ورسم حدود الارض الاشورية  الواقعة تحت سيطرة الاقليم والحكومة الاتحادية  وتسمية المدن والقصبات  التي تتضمنها تلك الارض .
ثانيا ـ عدم الاعتراض على المادة 140 التي اصبحت من جانب  مدخلا لتقسيم الارض الاشورية بين الاقليم والحكومة الاتحادية  ، في الوقت الذي   يجب ان  تكون تلك المادة  من الجانب الآخر من مدخلا لإعادة محافظة دهوك الى وضعها  السابق قبل عام 1968  لاننا نعلم ان النظام السابق هو الذي قام بتغيير  حدود المحافظات ، وهذه المادة وضعت لمعالجة   ذلك التغيير .
ثالثا ـ ضرورة صياغة دستور آشوري بالتوافق ما بين المهجر  والداخل  تحدد فيه  الارض الاشورية  والقضية الاشورية برمتها .
رابعا  ـ ان  وضع مقترح الاقليم او المطالبة بالاقليم تترتب عليه  تحركات ومطالبات  عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر ..
1 ـ  مطالبة الاكراد بوضع حدود عقلانية لحدود الاقليم بحيث لا تشمل  الارض الاشورية .
2 ـ الكف عن المطالبة  بمحافظة المكونات في سهل نينوى  والاستعاضة عن ذلك بوضع سهل نينوى ضمن حدود الارض الاشورية ، وإفهام الحكومة  الاتحادية ان  وضع حدود  الاقليم بصورته الحالية  كان مستعجلا ولم يراعى فيه الرأي الاشوري الحر .
3 ـ  أن المطالبة بإقليم اشوري  يتوافق مع الدستور الذي يقر بالعراق الاتحادي و انشاء الاقاليم  بالإضافة الى موضوع المساواة  بين مكونات الشعب العراقي .
4 ـ اننا نعتقد انه لا جدوى من مطالبة الحكومة الاتحادية  بمنح الحقوق القومية   لشعبنا الاشوري  ،  وإنما يتوجب تدويل  القضية الاشورية  وطرحها في المنابر الدولية  بعيدا عن مصالح وامتيازات  السياسيين الاشوريين العاملين في   الحكومة العراقية وحكومة الاقليم  ... لأننا نعلم جيدا ان الاكراد نالوا حقوقهم بواسطة  المجتمع الدولي  ، وكذلك  تغيير الحكم في العراق عام 2003 كان من قبل المجتمع الدولي  ،  لذلك نحن ايضا   يجب ان نعتمد على المجمع الدولي  خصوصا  اننا قدمنا الشهداء والتضحيات الجسام  اسوة  مع كل العراقيين  على مدى التاريخ ناهيك عن كوننا  الشعب الاصيل للعراق ومفخرة العراق .. فبدون الاشوريين والحضارة الاشورية والتاريخ الاشوري  سوف لا يكون للعراق اية صلة  بالتاريخ والحضارة  .
وتقبلوا خالص تحياتنا
BBC