المحرر موضوع: الكنيسة الكلدانية في عهد بطريرك مار روفائيل الاول ساكو قادتها يمارسون اللاصدق والاقصاءات والتكتلات والمحسوبيات  (زيارة 2283 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكنيسة الكلدانية في عهد بطريرك مار روفائيل الاول ساكو
قادتها يمارسون اللاصدق والاقصاءات والتكتلات والمحسوبيات


وليد حنا بيداويد
كوبنهاكن
الجزء الاول

المقدمة
( قال يسوع لتلاميذه: ما اقوله لكم  في الظلمة قولوه في النور. وما تسمعونه همسا في الاذن نادوا به على السطوح. كل من يعترف بى امام الناس, اعترف به انا ايضا امام ابى الذي في السماوات) متى27:10
 لم اشا ان اعرض جواهري لتداس من قبل الاخرين الا عندما تيقنت ان السكوت ليس الطريق الصائب  بل انه يحل  بكارثة حقيقة عندما لا اعرضه امام الناس كما هو.
 لذا لم يخطر في بالي يوما ان اعادي البعض الذين كنت اكن لهم جميعا الاحترام  ولا اكتب ان اية مقالة او سلسلة مقالات ضد رجال الدين في الكنيسة ومنها الكلدانية ، ليس هدفي هذا ابدا ولا ابغي من خلال هذه السلسلة النقدية الطعن او الاساءة لرجال الكنيسة الافاضل ومنهم الكلدانية  بقدرما هو الهدف من هذه المقالات الاصلاح  اولا والنقد البناء لاجل بناء اكثر قوة بكشف المستوروما يدور في الخفايا من امورخدمة لهذا البناء، ليس هدفي ان يكون لشعبنا ردود افعال سلبية تجاه الكنيسة  او تشجيعهم الابتعاد عنها ولكنه حان وقت الان لنقول الصدق وان نطالب بالاصلاحات ولكوني احد ابناء الكنيسة المؤمنين مؤمن ان كنيستنا مبنية على الايمان المسيحي الاقوى من حجر الصوان. فالمسيح اكد لتلميذه سمعان بطرس (انت الصخرة وعلى هذه الصخرة ابني بيعتي افسس 22:1).
اليوم واكثر من اي وقت مضى اقطع الشك بالقيين من خلال تجربتي الطويلة التي عززت بمشاهداتي ومشاهدي وما يوصلني انه لامر مؤسف عليه حقا ومصلحة الشعب المسحي والكنيسة تقتضي ان اكتب انا ايضا .
ولانني اعيش وسط هذا المجتمع المعقد والمتلاطم الامواج ولاستمر حاملا رسالة المسيح السمحاء  للاجيال من بعدي و يدا بيد الاخرين ولكي اكون ايضا عضوا نافعا ومخلصا و(يحيا المسيح في) قررت ان لا اقف مكتوف الايدي من الان فصاعدا بل كاشفا كل الخفايا لا ساكتا عليها عملا بالاية المذكورة في مستهل المقال  متى 27:10
في الحقيقة ان الذي سادونه هنا انه لاغرب من الخيال امور عجيبة غريبة مثيرة لا تمت للمسيحية بشئ وليس غريبا ابدا ان تحدث تلك الاقصاءات و يتواصل هذا الصراع الذي بات مكشوفا للقاصي والداني فهذ صراعات الخفية المعلنة  هي صراعات على الزعامة الكنسية اولا  واخيرا وتلفها احقاد واقصاءات وتحالفات ومحسوبيات  لاجل المناصب  الزائلة فقد صار كل ابناء شعبنا  يعلم بها وهي على كل لسان للاسف الشديد،  هذه الصراعات والاقصاءات ماهي الا الاساءة  للمسيح ولكنيسته فحولوا من بيت ابيه ومن هذه المؤسسة الروحانية الربانية الى مؤسسة بشرية و ساحة للتصفيات والاقصاءات تلعب فيها المزاجيات والتحالفات والمحسوبيات و التبربر بالاكاذيب دورا كبيرا تاخذ حيزا كبيرا من عمل رجال الدين في الكنيسة الكلدانية.
اذا ما هو دور الكنيسة في المجتمع؟
دورها هو نقل رسالة السيد المسيح الى العالم  وتبشير البشرية برسالة الخلاص (اذهبوا الى العالم واعلنوا البشارة اجمعين، كل من يؤمن ويتعمد يخلص ومن لا يؤمن يهلك مرقس 15:16) وليس تحويل الكنيسة الى اماكن للتكتلات والاقصاءات والتبربر بالاكاذيب.
اليوم نحن كابناء الكنيسة الكلدانية امام منعطف خطير جدا وامام مسؤلية جسيمة بحاجة الى المكاشفات وجها لوجه وسيكونوا هؤلاء امام الامر الواقع بمغادرة مواقعم قبل ان نطالب نحن ككنيسة مسيحية مغادرتهم كجيل قديم وعلى راسهم البطريرك شخصيا ونطالب بان تحل الوجوه الشابة الجديدة بدلا عنها التي لم تتورط تحويل الكنيسة الى اماكن للاقصاءلت والتحالفات.
نقلا عن كتاب لماذا لم اصبح اسقفا للاب الفاضل كمال وردا بيداويد.
(هل كانت سينودسات كنيستنا الكلدانية شفافة ومستسلمة للروح القدس؟ ام كانت منقادة وتحت المؤثرات الخارجية التي ورد ذكرها اعلاه) هذا السؤال من الاب كمال وردا.
يجيب الاب كمال بيداويد: يطلعنا التاريخ الكنسي العام والخاص مرة اخرى على ان الكثير من المجامع الكنسية المتنوعة لم تخل من هذه الامور، فالانانية لعبت دورها والطائفية اخذت نصيبها والسيمونية شقت طريقها ووصلت الى مبتغاها في عفونتها,والمصالح الشخصية طغت على المصالح العامة وسينودسات كنيستنا الكلدانية لم تخل منها، لا في الزمان البعيد ولا في زماننا الحاضر. انا اتكلم عما سمعت ورايت خلال مرحلة العشر سنوات في المعهد المهنوتي 1958-1968 والخمسين سنة في خدمة الكهنوت المقدس 1968-2018 . انا لا ادين احدا، فالديان هو الله عز وجل ولان المثل العامي يقول لو خليت قلبت! لذا انا اؤمن ان هناك من المسؤؤلين اناسا طيبين يمكن الاعتماد عليهم وتحثهم غيرتهم الانسانية المسيحية الكهنوتية على المساهمة الجادة في تصحيح الخطأ.
اريد قول ما اراه حقا وحقيقة، كفى للمداهنة وكفى للتملق، فمن المسؤؤل عن هذه الاخطاء والتجاوزات التي حصلت وتحصل في كنيستنا العزيزة وخاصة في هذا الزمان بالذات؟
ان المسؤؤلية تقع مباشرة على اصحاب السلطة والقراروالمتنفذين والمؤثرين على اصحاب القرار، نحن نعلم ان سينودس اساقفة الكنيسة الكلدانية يتكون من البطريرك الذي يدعو الى انعقاده و يتراسه ويضم كافة الاسقافة المرسومين والتابعين للكنيسة نفسها اينما كانوا مقيمين باستثناء المنصوص عليهم في القانون 903 والبند 1 ويشمل
1-  العاجز عن فعل بشري
2- من ليس له حق الانتخاب
3- من جحد علنا الايمان الكاثوليكي او انفصل علنا عن الشركة مع الكنيسة الكاثوليكية
وايضا يحق للبطريرك وذلك لتسسير امور معينة ان يدعو اخرين للحضور الى السينودس لاسيما رؤساء كنسيين غير اساقفة وخبراء لابداء ارائهم للاساقفة والمجتمعين في السينودس مع سريان القانون 66 البند 2
نتيجة ذلك نقول ان مسؤؤلية كل القرارات الناتجة عن سينودسات البطريركية اساقفة الكنيسة الكلدانية تقع عليهم مباشرة ايجابية ام سلبية لا سامح الله.
-------------------------------------------------------------------------------
في الحلقة الثانية ساكتب عن مشاهد عن  الايمان الكبير بين الشباب في مدينتي ولكن اين هم الان ومن هو السبب؟

 









غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد وليد ... تحية طيبة ..
مقالتك واضحة الاهداف والمقصد .. ومن خلال الاسطر التي كتبتها لم ارى في محتواها اي نية للاصلاح كما تقول انت في المقالة انه هدفك هذا.. بل كل كلامك جاء مجرد تهجم وأفتراض على شيء أنت لم تراه بعينك .. معتمدا على كتاب للأب كمال بيداويد والذي يبدو انه من اقربائك وانت تريد الدفاع عنه بطريقة أتهام الكنيسة الكلدانية برمتها ..
واضح انك بعيد جداً عن ما تقوم به الكنيسة الكلدانية اليوم في المجتمع بحيث تشرح ماهو دور الكنيسة في المجتمع؟؟
اقتباس
بمغادرة مواقعم قبل ان نطالب نحن ككنيسة مسيحية مغادرتهم كجيل قديم وعلى راسهم البطريرك شخصيا ونطالب بان تحل الوجوه الشابة الجديدة بدلا عنها التي لم تتورط تحويل الكنيسة الى اماكن للاقصاءلت والتحالفات.
هل انت في ساحة التحرير لتتكلم مثل هذا الكلام ؟ هل انت تفكر بعقل مسيحي ام ماذا ؟؟؟
الأهداف والنوايا واضحة جداً.. مرة اخرى التهجم على الكنيسة الكلدانية وقادتها وبدون سبب..
ريان لويس / كركوك
[/b][/size]

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ ريان لويس
بعد التحية

شكرا على مطالعتك وشكرا على اهتمامك في موضوع الكنيسة
وشكرا على حرصك على الكنيسة وهذا الذي اريده اهدفه انا من المقال  ولكنك استعجلت قلبلا في الحكم  ولم تستشف بين الخطوط فان المزيد قائم رغم وضوحه.

شنو علاقة الموضوع بساحة التحرير
وين مكتوب اية من سفر ساحة التحرير. في أي من الاناجيل الأربعة. ام في رسائل بولس الرسول لاهالي ساحة التحرير. ام في رؤيا يوحنا؟
المهم يا ريان لويس ، ليكن الرب
 معهم ومع شعبنا المظلوم
طيب انت ليش قاعد في البيت في كركوك؟ ليش انت ما تروح يا ريان  مو اقرب منى ومن غيري؟
شكرا لك من جديد
احترامي

متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 630
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وليد حنا بيداويد المحترم

في كل الأزمنة والاماكن هناك من هو صالح ومن هو طالح اكليروسا ومؤمنين. وهذا يشمل فترة قداسة مار ساكو واسلافه البطاركة، وأن أغلب القادة والمقصودين المطارنة، هم من زمن أسلاف مار ساكو، إذ كانت المحسوبية والمحسوبية مفتوحتي المصراعين!!!!!. لكن لا ينبغي أن تستفرد مار ساكو تأتينا بأفكار استبدال الاكليروس قادة، لأن هذا ليس شغلك، فللكنيسة قوانينها وانظمتها، ولا يمكن لكل من هبّ ودبّ أن يكتب على هواه. والواضح كما قال الاخ ريان، أن الهدف من كتابتك ليس كما تقول للإصلاح والبنيان ووووو، بل لغرض في نفس يعقوب.

على العكس تماما، فإن عهد مار ساكو هو أكثر مركزية وتنظيماً كنسيا، ايمانياً وادارياً. بالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها الشرق الأوسط عموما، والعراق خصوصا. وعندما كان مار ساكو مطران كركوك، وكركوك عراق مصغّر، استطاع بحكمته وحسن تدبيره وشجاعته أن يخفف التوتر فيها وجعلها آمنة بشهادة الجميع المسلمين والمسيحيين والآخرين. والحال الان ينطبق عليه وهو بطريركا بكل صواب. واذكّرك بمقولة أحد كتّاب شعبنا الاشوري إذ قال عن قداسة مار ساكو ما معناه: يعتبر مار ساكو أنجح قائد كنسي في أصعب الظروف التي يمر بها المسيحيون في العراق.

أخيرا أسألك: ما هي الجهة السياسية التي تنتمي إليها أو تؤازرها؟ حينذاك سنعلم لماذا تكتب ضد الكنيسة الكلدانية وتحديدا البطريرك. تقبل تحياتي...

سامي ديشو - استراليا

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ سام ديشو
شلاما
شكرا على اهتمامك
ما علاقة الجهة السياسية في الامر.
الا ترى انك تغرد خارج السربي يا عزيزي سام ديشو؟
 انا من شعب الرب لربما تكون انت أيضا حريصا كما انا
اذا تكون انت بنفسك قد اجبت (ي كل الأزمنة والاماكن هناك من هو صالح ومن هو طالح اكليروسا ومؤمنين. وهذا يشمل فترة قداسة مار ساكو واسلافه البطاركة، وأن أغلب القادة والمقصودين المطارنة، هم من زمن أسلاف مار ساكو، إذ كانت المحسوبية والمحسوبية مفتوحتي المصراعين!!!!!. لكن لا ينبغي أن تستفرد مار ساكو تأتينا بأفكار استبدال الاكليروس قادة، لأن هذا ليس شغلك، فللكنيسة قوانينها وانظمتها)
فما الداعي لان تستند الى كلام المعلق الأخ ريان
شنو شايفنا نحن الشعب طرشان بالزفة
لعد انت كعلماني شنو شغلك. ما لك راي يا وسام؟

اخي سام
انتظر الحلقات القادمة
كذلك ادعوك الى اقتناء كتاب (لماذا لم اصبح اسقفا) وبعد مطالعتك له سيكون لنا كلام
حينها سيكون لك الحق في العتاب
شلاما دمارن
 

غير متصل 1Maher

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخ وليد بيداويد

تحية طيبة

الاب كمال وردة، تم ترشحه للاسقفية  أكثر  عدة مرات  في زمن مثلثي الرحمة البطريركين مار روفائيل بيداويد ومار عمانوئيل دلي و في زمن البطريرك الحالي مار لويس روفائيل  ساكو، لكنه لم يفز بالاصوات المطلوبة... ولا يوجد اقصاء او تحزب لشخص معين  ضد آخر. الاساقفة في السينودس يصوتون بحسب قناعتهم وضميرهم من دون ممارسة اية ضغوطات، وللبطريرك صوت واحد. . واليوم يتم اختيار شخص  يرونه مناسبا للمكان المناسب ممن دون النظر الى الانتماء العائلي والمناطقي. ومرات يختارون شخصا لكنه لا يفوز بسبب التقصي عنه من قبل الكرسي الرسولي!! اما ما يكتبه الاب كمال فهو المسؤول عنه وهو لم يكن في السينودس ولا علم له بالنقاشات.  وما سرب اليه غير صحيح.. في البطريركية محاضر لكل السينودسات بالتفصيل وانشاء الله سياتي  اليوم المناسب لنشرها.  ونحن لسنا بصدد ذكر ما عمله ويعمله البطريرك ساكو من اجل الكنيسة الكلدانية والمسيحيين ومن اجل العراق، التاريخ سوف يسجل هذا وليس المنتقدون!

ماهر يوسف

اعلام البطريركية


غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
1Maher
تحية وبعد
شكرا على اهتمام اعلام البطريركية وشكرا للرد
عندما اكمل الحلقات اخي العزيز ماهر أتمنى كثيرا ان يكون للبطريركية ردها الوافي والشامل وأتمنى أيضا ان يقرا اعلام البطريركية الرسائل المتبادلة بين الاب كمال وردا والبطريرك ساكو  والعناصر التي زجت نفسها بالموضوع وان توجهون بكتاب جميل الى الكاتب صاحب الكتاب لماذا لم اصبح اسقفا
شكرا لكم
تحيتي

غير متصل نينو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 90
    • مشاهدة الملف الشخصي

اى السيد وليد حسب قوللك ان البطركيين السابقين لم يعملوا الاب كمال مطرانا وهو في عز شبابه ليخدم الكنيسة الان في عهد البطرك الحالي بعد ان وصل للسن التقاعد يصبح مطرانا ماذا يعطي للكنيسة شيخوخته هل الكنيسة محتاجة للمطرانة ختيارية انت مدافع له لان     من ال بيداويد   وعجبي الان صحيت من نومك  الكتاب مضى عليه فترة طويلة  وماشاء الله ابونا كمال باستراليا ماقصر اخر فترة له كلها كانت خلافات مع الكهنة عجبي اذا صار مطران ماذا كان فعل  الكاهن يبحث عن مجد سماوي وليس مجد ارضي من التراب والى التراب  بدل ان يكرس كل وقته للصلاة واعطاء كل ماله للفقراء والمحتاجين يصرف الاموال على كتاب يخرج سمومه على هذا وذاك مع الاسف الشديد المسيح بذل ذاته من اجل شعبه وليس من اجل كرسي

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
نينو
شكرا لهذه الركاكة
لو استحق كلامك الرد بأكثر من الكلمة أعلاه لكنت كرمتك بها
اللبيب من الإشارة يفهم


غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1773
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ حنا وليد بيدوايد المحترم

تحية طيبة،

لم يكن بودي التعقيب كي لا يتم التركيز على ما أكتبه ويوضع جانبا ما أتيت به من نقاط غاية في الأهمية ونحن في مستهل سلسلة سيتابعها القراء بشغف. أقول ذلك لأن في الغالب ما أكتبه، حتى وإن كان تعقيبا عابرا او أحيانا مرادفات او عبارات هنا وهناك، يتهافت بعض الأخوة عليها جاعلين منها بيت القصيد؛ وهذا ما أثمنه حتى وإن كان نقدا لأن معناه انه مؤثر. أمل الا يحدث ذلك بعد هذا التعقيب وأن يبقى تركيزنا على مقالك والمقالات التي ستتبعه

وأبدأ باقتباس من مقالك المهم:


"اليوم نحن كأبناء الكنيسة الكلدانية امام منعطف خطير جدا وامام مسؤولية جسيمة بحاجة الى المكاشفة وجها لوجه وسيكون هؤلاء امام الامر الواقع بمغادرة مواقعهم قبل ان نطالب نحن ككنيسة مسيحية مغادرتهم كجيل قديم وعلى راسهم البطريرك شخصيا ونطالب بان تحل الوجوه الشابة الجديدة بدلا عنها التي لم تتورط تحويل الكنيسة الى اماكن للإقصاءات والتحالفات."

نعم، إننا في حاجة ماسة الى تغيير جذري ككلدان ومؤسسة كنسية لأن الوضع صار لا يطاق والفوضى عارمة في كل الاتجاهات الطقسية والثقافية واللغوية والإعلامية والإدارية والمالية وغيرها.

وأمل من الاخوة ومن المسؤولين وعلى الخصوص الجالس سعيدا أن يكف عن النظرة الدونية على منتقديه ومعارضيه. المعارضة الكلدانية لواقع الحال المرير والمزري الذي تمر فيه المؤسسة الكنسية في ازدياد وهناك فوضى في استراليا وعلى الخصوص في ملبورن وفوضى في أمريكا وفوضى كبيرة في أوروبا اما في العراق فحدث ولا حرج.

الإرث والميراث واللغة والتراث الكلداني لم تكن مهمشة كما هي الان وإن لم يتم إيقاف النزيف فإننا قد نخسر كل شيء، أي كل ما يمت لنا من ثقافة وميراث ولغة ككلدان لأن الهجمة على التراث كبيرة ومتعمدة وخطيرة.

والأمور الإدارية والتنظيمية في فلتان. الجالس سعيدا في واد والمؤسسة مثل السفينة التي فقدت قبطانها وتجري فيها الرياح كما تشأ.

والكلدان يتم كسبهم بالألاف من قبل الكنائس الأخرى ولا سيما الحرة منها الى درجة أن مؤسسة الكنيسة الكلدانية ربما لم تعد الأكثر عددا في العراق، والكثير من الكلدان القادمين من العراق وبلدان الجوار الى الغرب لم يعودا كلدان لأنهم قد انتموا الى كنائس أخرى.

لا أريد الاسترسال، ولكن لا يجوز ابدا الاستهانة بكتاب الأب كمال بيداويد. نحن لسنا امام شخصية عادية. هذا كاهن كلداني محب يشهد له تقريبا الكل بنزاهته وحبه لكنيسته وتراثها وطقوسها ولغتها ومساهمته الكبيرة في دعمها وتنشئة أجيال من الشمامسة والمتعلمين الذين بفضله تمسكوا بكلدانيتهم ثقافة وإرثا وتراثا وطقسا ونشهد له نحن محبيه منذ خدمته في كنيسة ام المعونة في بغداد.

هذا كاهن يختلف عن الذين رموا كتب تراثنا وطقسنا وحوذرتنا المقدسة في التنور وأحرقوها واليوم يحرقونها بتعريبها من ألفها الى يائها.

قرأت نتف من كتابه وطلبت نسخة منه، وأمل ان يصبح متوافرا للكل وذلك بتحميل نسخة إلكترونية رقمية منه على الشبكة الأخطبوطية (الإنترتنت) كي يقرأه كل الكلدان وكي يصبح الدافع الى إحداث تغيير شامل طال انتظاره.

أكرر وأقول آن الأوان كما تفضلت يا أخي بيداويد الى أن يغادر البعض مواقعهم من أعلى القمة ويتم تأسيس لجان أسقفية، واحدة للطقس وواحدة للإدارة وواحدة للمالية وإلا أننا سنكون امام كارثة كبيرة لو استمر الوضع على ما عليه.

فبالإضافة الى مغادرة الكلدان كنيستهم بأعداد كبيرة – بالمئات في عنكاوة فقط ولهم أربع كنائس جديدة – نلاحظ ت هجرة المثقفين الكلدان المتمسكين بكلدانيتهم بأعداد كبيرة صوب الواقع الافتراضي من وسائل التواصل الرقمية لأن لم يعد هناك اليوم من يهتم بالمثقفين الكلدان او يعير أية أهمية لهم والسبب معلوم وواضح ويقع على عاتق الذي يرى أن كل شيء وكل نص وكل لغة وأي طقس وأي ممارسة – طالما ليست كلدانية – مقبولة.

إن كانت هناك نية حسنة وحبة خردل من حب لمؤسسة الكنيسة الكلدانية وميراثها وتراثها ومستقبلها، لجلس المسؤول الأول والمباشر مع معارضيه وهم كثر وكلهم كلدان وسمع منهم وغير من سياساته ودشن عهدا جديدا تقوده لجان أسقفية تساندها كوكبة من المتعلمين والمثقفين والكلدان المتبحرين في لغتهم وطقوسهم وبينهم العلماء والفنانون والمتعلمون وأساتذة الجامعات.

استفيقوا أيها الكلان قبل فوات الأوان.

تحياتي

غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 151
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز وليد حنا بيداويد المحترم
شلاما وايقارا
شكراً لك ولأخوتي القرّاء واصحاب الردود الكرام

قرأت المقال و عجبني الآتي :{ ولانني اعيش وسط هذا المجتمع المعقد والمتلاطم الامواج ولاستمر حاملا رسالة المسيح السمحاء  للاجيال من بعدي و يدا بيد الاخرين ولكي اكون ايضا عضوا نافعا ومخلصا و(يحيا المسيح في) قررت ان لا اقف مكتوف الايدي من الان فصاعدا بل كاشفا كل الخفايا لا ساكتا عليها عملا بالاية المذكورة في مستهل المقال  متى 27:10 }انتهى الاقتباس.
شئ رائع الانسان لا يسكت عن الحق ويحاول البحث عن الحقيقة بحيث ان يكون الهدف هو للصالح العام.
وهنا ارجو ان اتسمح لي  بالسؤال الى الاخ العزيز ريان لويس المحترم:
اخي ريان ، تقول في ردك :( سيد وليد ... تحية طيبة ..
مقالتك واضحة الاهداف والمقصد .. ومن خلال الاسطر التي كتبتها لم ارى في محتواها اي نية للاصلاح كما تقول انت في المقالة انه هدفك هذا.. بل كل كلامك جاء مجرد تهجم وأفتراض على شيء أنت لم تراه بعينك .. معتمدا على كتاب للأب كمال بيداويد والذي يبدو انه من اقربائك وانت تريد الدفاع عنه بطريقة أتهام الكنيسة الكلدانية برمتها ..
واضح انك بعيد جداً عن ما تقوم به الكنيسة الكلدانية اليوم في المجتمع بحيث تشرح ماهو دور الكنيسة في المجتمع؟؟  )انتهى الاقتباس
سوالي :شلون عرفت كل هذا،وهل لك براهين على ذلك؟ وليكون كلامك صادقا عليك ان تبرهن عكس ما جاء في المقال، وتأتي بالمعلومةالواضحة والمدعومة بالبرهان .
 ارجو قبول مداخلتي بروح الإخوة الصادقة وشكراً


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1908
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ وليد حنا بيداويد المحترم
تحياتي
ورد في انجيل متى الاصحاح 20 الحوار التالي بين الرب يسوع المسيح وام تلميذيه يعقوب ويوحنا ابني زبدي وهذا الحوار ينطبق على حالة الأب الفاضل كمال وردا بيداويد أكثر من انطباق الآيات التي ذكرتها:
20 حينئذ تقدمت إليه أم ابني زبدي مع ابنيها، وسجدت وطلبت منه شيئا
21 فقال لها: ماذا تريدين؟ قالت له: قل أن يجلس ابناي هذان واحد عن يمينك والآخر عن اليسار في ملكوتك
22 فأجاب يسوع وقال: لستما تعلمان ما تطلبان. أتستطيعان أن تشربا الكأس التي سوف أشربها أنا، وأن تصطبغا بالصبغة التي أصطبغ بها أنا؟ قالا له: نستطيع
23 فقال لهما: أما كأسي فتشربانها، وبالصبغة التي أصطبغ بها أنا تصطبغان. وأما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس لي أن أعطيه إلا للذين أعد لهم من أبي

وهذا يدل أن المناصب لا تعطى حسب الطلب ومع احترامي للأب كمال بيداويد الذي أنا من المعجبين به منذ أن كان راعياً لكنيسة ام المعونة في بارك السعدون في بغداد حيث أطلق الرعاع الرصاص عليه وأصابوه في قدمه أو عندما تم تنسيبه  للعمل في كاتدرائية القديس بطرس في سان دييغو ولاية كاليفورنيا حيث أسكن ومن ثم تم نقله الى ترلوك لأسباب خارجة عن ارادته لا مجال لذكرها هنا.
الأب كمال بيداويد مشهود له بالطيبة وله تقدير لدى الذين يعرفونه ولكن امتعاضه من عدم تنصيبه بدرجة أسقف ينعكس عليه سلباً لأنه لا يمكن أن يصبح جميع الكهنة أساقفة بناء على رغبتهم كما أن أسلوب الترشيح لهذه الدرجة يتم عن طريق ترشيح أسماء ثلاثة كهنة تعرض على سينودس الكنيسة الكلدانية للتدقيق وفي حالة حصول الموافقة عليها ترفع تىوصية بصددها الى رئاسة الكنيسة الكاثوليكية في روما التي لها القرار النهائي في اختيار واحد من المرشحين الثلاثة وفي هذه الحالة لا يملك الباطريرك أو الأسقف حق تحديد الكاهن الذي يحصل على الموافقة النهائية.
يبدو من رد السيد ماهر يوسف من اعلام الباطريركية أن الأب كمال وردا بيداويد قد تم ترشيحه للأسقفية في زمن غبطة البطريرك لويس ساكو ومثلثي الرحة عمانوئيل دلى وروفائيل بيداويد ولم يفز بالأصوات المطلوبة وبناء على كل ما تقدَّم أقترح أن لا تستمر في نشر ملاحق لهذه المقالة وقد يكون من الأفضل للأب كمال بيداويد وللجميع أن تقوم بحذف هذا الموضوع كلياً.
مع التقدير

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد Salem Canada  تحية وتقدير ..
انت تطلب مني البراهين وان اثبت لك عكس ما جاء في مقالة السيد وليد ، وتطلب معلومات واضحة ومدعومة بأدلة ..
سأجيبك بطريقة بسيطة .. هل يستطيع الأعمى أن يبصر النور حتى لو كانت عيناه مفتوحتان .؟؟
هل بإمكان من فقد لحاسة الذوق أن يستذوق طعم الطعام .؟؟
تطلب مني الأدلة والبراهين وهي امامك وانت لا تراها ؟؟ فكيف اشرح لك .. انظر لما تفعله الكنيسة الكلدانية اليوم في العراق.. لا افضل ان اقدم لك بنفسي البراهين لكن أتمنى ان تترك الكيبورد والشاشة التي انت تقابلها وتاتي للعراق لترى بعينيك كيف تعيش الكنيسة الكلدانية بكل قوتها. لان مهما لو قدمتك لك من ادله .. الغاية التي في نفسك لن تتغير. والفكرة التي في عقلك ستبقى متعلق بها ..
وانا اجبت السيد وليد ان ما يطلبه من تغير شبابي لقادة الكنيسة الكلدانية فهذا طرح يناسب ساحة التحرير وليس الكنيسة .. لكن هو بسبب الغشاوة في فكره لم يستطع فهم كلامي ومقصدي .. وهكذا انت اخي العزيز سوف لن تفهم كلامي وطرحي مادمت متعلق بمبدأ " الكنيسة الكلدانية وقادتها هم الخطاً دائما"؟؟
تحياتي

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد وليد .. واضح من سؤالك انك تنظر للامور من زاوية ضيقة جداً..
اقتباس
شنو علاقة الموضوع بساحة التحرير
وين مكتوب اية من سفر ساحة التحرير. في أي من الاناجيل الأربعة. ام في رسائل بولس الرسول لاهالي ساحة التحرير. ام في رؤيا يوحنا؟
المهم يا ريان لويس ، ليكن معهم ومع شعبنا المظلوم
طيب انت ليش قاعد في البيت في كركوك؟ ليش انت ما تروح يا ريان  مو اقرب منى ومن غيري؟
حينما طلبت بتغير في الكنيسة وكما ذكرت هنا ..
اقتباس
بمغادرة مواقعم قبل ان نطالب نحن ككنيسة مسيحية مغادرتهم كجيل قديم وعلى راسهم البطريرك شخصيا ونطالب بان تحل الوجوه الشابة الجديدة بدلا عنها التي لم تتورط تحويل الكنيسة الى اماكن للاقصاءلت والتحالفات.
فانت بهذا كشفت للعالم انك لن ولم تفهم معنى الكنيسة .. وطلبك هذا اليوم هو مطلب الشعب الثائر في ساحة التحرير حينما يطالب الحكومة العراقية بالتغير الشامل الجذري للحكومة والبرلمان الحالي ..
فهل انت مقتنع انه بالامكان تطبيق هذا الامر في الكنيسة ؟؟؟ هل تدار الكنيسة هكذا ؟؟
هذا كان قصدي وانت لم تفهمه . لانك تمشي في وادي والعالم في وادي اخر ..
تحياتي
[/size][/b]

غير متصل بولص آدم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 508
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لو تم اخذ ملاحظات الأخ د. ليون برخو بجدية، منذ أول كتابة هادئة له، وهو أول من قدم نقدا (أيجابيا) قبل أن يتدرج الأمر، فبذلك كانت البطريركية قد أعادت هذا الشأن الداخلي لها ولرعاياها الى الداخل ثانية. لم تتخلى ولو جزئيا الكنائس ذات اللغات المقدسة عن لغتها ونحن نتحمل جميعا مسؤولية الحفاظ وتعلم وتعليم لغتنا الجميلة، اما الأمور الأدارية وغيرها فلااعتقد بأنكم غير قادرين على حلحلتها .. الكنيسة ليست حزبا سياسيا لتتم المطالبة بتغيير البطاركة ولم نقرأ في كتاب تاريخ الكنيسة بجزأيه حدوث سابقة بهذا الخصوص . لذلك وما يتقبله العقل هو تركيز البطريركية على هذه الأمور وليس ( الشأن العام ) والسعي لأبراز دور وطني للبطريركية، ذلك الدور سيكون كذلك لو بدأ من داخل الكنيسة وليس خارجها فمن ذا الذي لايضعنا في مقدمة بل انزه واخلص العراقيين وطنية، كفى تعبيرا عن الهواجس ببيانات و تصريحات اعلامية حول ذلك من قبل البطريركية.
   

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2076
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور القدير  الدكتور ليون برخو المحترم
الاخ القدير سالم كندا المحترم
الاخ القدير عبد الاحد سليمان بولص المحترم
والاخ بولص ادم المحترم

تحية وبعد
شكرا جزيلا لكم جميعا على اهتمامكم وعلى مروركم المثمر الرائع وعلى ارائكم القيمة جدا اغنت المقال بالجديد وشكرا على الإشادة وأؤكد لست هنا ان اقف بوجه الكنيسة ولكم اضم صوتي على أصوات المنادين بالتجديد وحان الوقت للمكاشفة وما يدور في بيت الرب الكلدانية
اطلب من الرب ان يمنحكم الصحة
انتظروا الحلقة القادمة
تحيتي واحترامي

 
 

غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 151
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز وليد حنا بيداويد المحترم
شلاما و ايقارا
و استأذن منك لأقول لأخي العزيز ريان لويس المحترم :
 اولاً، هذا اقتباس من  ردك رقم 12  والكلام موجه لي :(  .. وهكذا انت اخي العزيز سوف لن تفهم كلامي وطرحي مادمت متعلق بمبدأ " الكنيسة الكلدانية وقادتها هم الخطاً دائما"؟؟ )انتهى الاقتباس
وانا أقول لك يا اخي العزيز ، أخلاقياً لا يجوز اتهام الناس بدون وجه حق .
هل لك اي دليل او برهان على صحة قولك أعلاه ؟
وبكل سهولة بإمكانك التأكد من خلال الرجوع الى ردردي ومداخلاتي السابقة ولحد اليوم .
ثانيا، ادناه نموذج من تلك الردود والمداخلات  والتي تبرهن على مدى احترامي لكنيستي الكلدانية ولقادتها واولهم غِبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام :
1-   مقال بعنوان هل نصدّق امريكا؟ام البطريرك ساكو؟وهذا ردي على المقال:
الاخ العزيز جاك يوسف طليا الهوزي المحترم
شلاما وإيقارا
مقال رائع وتحليل صائب جداً ،لانه منطقي و واقعي ، وفعلاً  موقف غبطة ابينا البطريرك الجزيل الاحترام من قرار  الكونكرس الامريكي..كان صائباً فهو يحاول إنقاذ ما يمكن انقاذه من ارواح ابناء شعبنا المضطهد الذي لا حول له ولا قوة.
اما بخصوص : ( لماذا ترغب أميركا بتسليحنا الآن ؟
لماذا لم تُفكّر بالأمر سابقاَ؟..........
‏Salem Canada
2-مقال بعنوان، موقف رائع منك سيدي غِبطة البطريرك لويس ساكو المحترم. وهذا ردي على المقال:
 الاخ العزيز فارس ساكو المحترم
شلاما وإيقارا
موقف  غبطة ابينا البطريرك مار لويس الكلي الطوبى ، موقف رعوي رائع جداً، ونابع من حرص راعٍ أمين على ابناء رعيته ، ومن ضمير ،اب حنون ، كل ما يهمه مصلحة ابنائه وحمايتهم من سهام مسمومة صوّب الى صدورهم من أناس همهم الوحيد مصلحتهم..
ولإنقاذ  ما يمكن أنقاذه
،فالعقل والمنطق والواقع الفعلي في العراق وسوريا، يؤكد انه ليس من مصلحة ابناء الأقليات ان يكونوا هدفاً مكشوفاً  لأعدائهم على الأقل في الوقت الحاضر ، بل وكما قال غبطة ابينا البطريرك...............
ثالثاً، عزيزي نحن لسنا أعداء ومهما اختلفنا في الرأي نبقى اخوة بمحبة ربنا يسوع المسيح.
محبتي وتقديري لك و لأخوتي القرّاء الكرام

‏                                                             Salem Canada